روابط للدخول

فراءة جديدة في الصحف البغدادية ليوم الاربعاء 28 اذار


محمد قادر

- جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي قالت في عنوانها الرئيس ان بغداد تنتظر من العرب موقفاً جاداً لدعم الحكومة قولاً وفعلاً .. موضحةً بان الملف العراقي يتصدر مهام القمة التي سيطرح العراق خلالها مشروع قرار يتضمن رؤية عربية واضحة في سبيل تحقيق الامن والاستقرار وانجاح المصالحة الوطنية. ومشيرة في ذات الوقت الى تفائل السياسيين العراقيين بنتائجها .. وعلى رأسهم الرئيس جلال طالباني الذي وصل الى الرياض يوم الثلاثاء.
وعلى صعيد متصل قالت الصباح ايضاً

- برلمانيون يجمعون على أهمية مؤتمر قمة الرياض في دعم العراق .. وأبدوا خشيتهم من أن يبتعد بنتائجه عن آمال وتطلعات الشعب

ومن بعض عناوين الصحيفة نطالع ..
- الجماعات المسلحة تنشق عن القاعدة وتبدأ بطردها من العراق .. وجهود محلية وإقليمية لدفعها إلى إلقاء السلاح والانخراط في العملية السياسية
- مجلس كركوك يعد انعقاد مؤتمر عن المحافظة في بروكسل تدخلاً بالشأن الداخلي .. وبرلمانيون يطالبون بتأجيل تطبيق المادة 140 لحين إجراء التعديلات الدستورية

فيما قال عنوان للزمان بطبعتها البغدادية بان برلمانيين يتحفظون على تطبيقات المادة 140 مشيرة الصحيفة بذلك الى المؤتمر الصحفي الذي عقده النائب اسامة النجيفي يوم الثلاثاء مع اعضاء في كتلة الحوار الوطني وجبهة المصالحة والتحرير وقائمة الائتلاف العراقي الموحد والجبهة التركمانية، في الوقت الذي لم يحضره اعضاء من قائمة التحالف الكردستاني. اذ اكد النجيفي بانهم سيرفضون كل ما يترتب عل قرارات اللجنة المشرفة على تطبيق المادة 140 كما انهم سيرفضون التطبيع والاحصاء بهذة الطريقة وهذه المعارضة ستكون قانونية. وبحسب الزمان

لنكمل معها ونقرأ من عناوينها ..
- تباين آراء النواب بشأن الاثر الرجعي لتطبيق قانون التقاعد الجديد
- طائرة امريكية تصيب عنصري شرطة يلقيان جثتين في نهر ديالى
- ومفخختان تستهدفان منزل شيخ زوبع في ابو غريب

لنقرأ في سياق متصل لكن في صحيفة المدى ..
- عشائر زوبع تتحالف مع مجلس إنقاذ الأنبار ضد القاعدة .. عقب استهداف نائب رئيس الوزراء
ونستمر مع المدى ..
- الداخلية تعتزم تسجيل الاحزاب والكيانات السياسية والدينية
- العراق يبدأ قريباً بتزويد الاردن بالنفط .. باسعار تفضيلية
- قوات امريكية تدهم منزل السيد محمد الطباطبائي في النجف .. والادارة المدنية تنفي علمها بالعملية

هذا وفي افتتاحية صحيفة الدستور "القمة العربية .. ورق وحبر" ليقول باسم الشيخ بان المؤتمر هذه المرة على الرغم من حالة القنوط التي يواجهها في الشارع العربي باعتباره لن يأتي بجديد بأي حال من الاحوال. يحاول الخروج من دائرة التشكيك التي لازمت اغلب مقرراته السابقة. ليشير الكاتب بانه لاجديد في موضوع .. فالرؤساء والزعماء والملوك هم ذاتهم بتوجيهاتهم وبأنظمتهم من الذي نعول عليه. ولا اعتقد هنا .. يقول الكاتب .. ان هناك متغيرا كبيرا سيفوز كفرس رهان في هذه الجولة الجديدة من القمة، إلا أمر واحد يشترك به الجميع يتلخص بالشعور العام بالتهديد بالمصير اذا ما استمر التردي بالاوضاع العربية الى مستويات تنذر بخطر قد يدهم الكل ويهز الكثير من الكراسي وهو سبب وجيه ودافع قوي للخروج بمنجز مختلف. وعلى حد تعبير كاتب المقالة

على صلة

XS
SM
MD
LG