روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية يوم الاثنين 26 آذار


أحمد رجب – القاهرة

يوم استثنائي وصاخب في تاريخ مصر، إذ يترقب المصريون، ومحيطهم الإقليمي والدولي، يترقبون جميعا ما ستسفر عنه نتائج الاستفتاء على تعديل أربع وثلاثين مادة من الدستور المصري، وانعكس هذا على صحف القاهرة الصادرة اليوم الاثنين.

ونبدأ من صحيفة الأهرام التي تمثل وجهة النظر الحكومية في مصر، وتقول إن التعديلات ليست نهاية المطاف في المسيرة الوطنية‏ وإنما هي خطوة مهمة وتاريخية‏،‏ ومن المؤكد -‏ بحكم المنطق التاريخي -‏ أن تتبعها خطوات أخری لتعميق الممارسة الديمقراطية وصولا إلى تحقيق الأهداف الوطنية المنشودة في الإصلاح السياسي والاقتصادي‏.‏ وتعتبر الصحيفة أن المشاركة الشعبية هي السبيل الأمثل لتحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي.

في المقابل نجد صحيفة الوفد ترفع شعار المقاطعة. وتقول في عنوانها الرئيسي:
** تشكيل لجان الاستفتاء باطل: مقاطعة حزبية .. تجاهل شعبي .. مظاهرات طلابية .. قلق أميركي

وفي الوسط بين الحكومة والمعارضة تقف صحيفة المصري اليوم المستقلة التي تقول في عنوانها الرئيسي:
** يوم «وقفة» الاستفتاء: الجامعات تغلي .. والاحتجاجات تجتاح القاهرة والمحافظات

** *** **

نعود على الملف العراقي في صحف القاهرة. وفي صحيفة الأهرام يقول الكاتب المصري مكرم محمد أحمد: إنه حدث ما لم يكن متوقعا،‏ وتمكن الديمقراطيون من لملمة صفوفهم والحصول على موافقة أغلبية مجلس النواب الأميركي على قرار‏‏ يحدد أكتوبر عام ‏2008‏ موعدا لانسحاب القوات الأميركية من العراق‏،‏ الأمر الذي اعتبره الرئيس بوش ماسا بحقوقه وسلطاته باعتباره القائد العام،‏ فضلا عن أن القرار من وجهة نظره يعوق وصول الإمدادات إلى القوات الأميركية، مهددا باستخدام الفيتو لوقف تنفيذه‏.‏ ويرى الكاتب المصري أنه قد لا يكون مصير القرار الذي أصدره مجلس النواب واضحا، خصوصا أن الديمقراطيين أخفقوا في استصدار قرار مماثل في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي،‏ لكن الأمر المؤكد أن القرار يشكل علامة مهمة في المواجهة المستمرة بين الكونغرس وإدارة بوش‏،‏ في وقت يفتقد فيه الرئيس الأميركي أي مساندة حقيقية من الشارع الأميركي ويزداد تدهور الوضع الأمني في العراق،‏ على حد تعبير مكرم محمد أحمد.

ملف إيران وانعكاساته على الملف العراقي يشغل بال كتاب القاهرة. ففي الأخبار يقول الكاتب إبراهيم سعدة إن مجلس الأمن لا يثق في تأكيدات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد استنادا إلى تصريحاته العنترية المتتالية، وتهديداته المستقبلية.

أخيرا تقول الجمهورية إن يوم أمس الأحد كان يوما من الهدوء النسبي على مستوى العاصمة العراقية ومعظم مناطقها باستثناء أحداث عنف ومداهمات محدودة.

على صلة

XS
SM
MD
LG