روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 25 آذار


محمد قادر

تحدثت جريدة الصباح في عددها ليوم الأحد عن إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي تشكيل لجنة تحقيقية للتعرف على الجهات التي تقف وراء عملية محاولة الاغتيال التي تعرض لها نائبه الدكتور سلام الزوبعي. وفيما رجحت مصادر عراقية مطلعة - كما تقول الصحيفة - أن تكون محاولة اغتيال نائب رئيس الوزراء سلام الزوبعي الذي راح ضحيتها تسعة أشخاص منهم شقيقه وعدد من مرافقيه جاءت ردا على مقتل قيادي سعودي في تنظيم القاعدة قبل أيام كان يقود جماعات مسلحة في منطقة أبي غريب التي تقيم فيها عشيرة نائب رئيس الوزراء الزوبعي، حيث كان عدد غير قليل من أقارب الزوبعي ضمن التنظيم الذي يقوده السعودي أبو عبد الرحمن في منطقة أبو غريب وانقلبوا عليه وانضموا إلى الجهات التي تقاتل ضده ما أدى إلى قيام عملية أمنية كبيرة قبل أيام في منطقة أبو غريب قتل على أثرها السعودي أبو عبد الرحمن، وبحسب الصباح.

أما في صحيفة المشرق:
** طالباني يؤكد ضرورة إجراء الاستفتاء حول كركوك
** خبراء ومعنيون: قانون النفط الجديد يعزز الاقتصاد الوطني ويسرع بالإنتاج
** الائتلاف يقول إن وجود القوات الأمريكية عامل جذب للمسلحين والتوافق تشترط إعادة التوازن للجيش
** المسافرون عبر مطار بغداد الدولي بين مطرقة نقص الخدمات وسندان ارتفاع أسعار تذاكر السفر

وتحت العنوان الأخير تتحدث المشرق عما يعانيه أغلب المسافرين عبر مطار بغداد الدولي من صعوبات عديدة تواجههم أثناء سفرهم وتتمثل بتردي الخدمات داخل صالات المطار وارتفاع تذاكر السفر بين بغداد ودول العالم إضافة إلى سوء التنظيم الذي يشوب العديد من الرحلات الجوية خاصة بين بغداد والمحافظات. ويقول أحد المواطنين الذي فقد حقيبته في مطار بغداد منذ شهر أثناء سفره إلى إحدى المحافظات: كنا نتمنى أن يكون مطار بغداد كالمطارات العالمية تقدَّم فيه أفضل الخدمات للمسافرين لكن الذي وجدناه في هذا المطار أسوأ الخدمات لانعدام وجود مواعيد محددة للرحلات الداخلية والخارجية والإهمال الواضح لبعض مرافق، مضيفا: لقد فقدت حقيبتي منذ شهر ولم أعثر عليها حتى الآن.

هذا ومن المشرق إلى الصباح الجديد .. وفيها نقرأ:
** مجلس النواب الأمريكي يصوت بالأغلبية على الانسحاب من العراق خلال 18 شهراً .. والهاشمي يؤيد ذلك
** انتحاري يقتحم مركز شرطة الدورة بشاحنة مفخخة .. وسقوط قذائف في "أبو دشير"
** إغلاق بعض شوارع بغداد واستهداف نقاط التفتيش

ومرة أخرى إلى جريدة الصباح ليسلط محمد عبد الجبار الشبوط الضوء على حادث انفجار السيارة المفخخة التي كانت تحمل طفلين بعمر الورود، بحسب وصف الكاتب ومعلقاً عن الحادث: هذا هو، إذن، تكتيك جديد للقاعدة التي أعلنت دولتها الإسلامية في بعض محافظات العراق. وبعد تكتيك غاز الكلور، ازددنا معرفة، ليس فقط بأساليب عمل الدولة الإسلامية المزعومة، وإنما بأخلاقياتها ومبادئها. اليوم، بمقتل الطفلين البريئين، تأكد لنا - والكلام للكاتب - أن دولة القاعدة الإسلامية في العراق تتحلى بشكل كامل بأعلى درجات القسوة والوحشية والبربرية، وتنقصها بشكل كامل مبادئ الإنسانية والرحمة والشفقة والرفق. فبدل أن يقتل الإرهابي نفسه، صار يقتل أطفالا، يشاركونه دون وعي منهم ولا إرادة، في تنفيذ العمليات الإرهابية. وينهي الشبوط مقاله بعبارة: مَن كان منكم يؤمن بالمقاومة فليتبرأ من القاعدة ودولتها الإسلامية.

على صلة

XS
SM
MD
LG