روابط للدخول

حلقة جديدة


خالد القشطيني

وألان الأعزاء نترككم بصحبة الكاتب العراقي خالد القشطيني وحلقة جديدة من برنامجه الأسبوعي أيام الخير يحدثنا فيها عن..

- ايام الصيام بين العراقيين و المسلمين عموما لا تقتصر على شهر رمضان فهذا واجب فرض و ركن من اركان الدين. و لكن هناك اياما اخرى يستحب صيامها و ارتبطت في اذهان العراقيين بشتى التقاليد و العادات ‘ منها ما يسمى بالأيام البيضاء التي تلي عيد الفطر و عددها ستة. و منها ايضا يوم نصف شعبان. و هي ذكرى تحول المسلمين في ايام نبينا صلى الله عليه و سلم من التوجه في الصلاة الى اول القبلتين في القدس الى الكعبة المشرفة في . يحتفل في هذا اليوم بالصيام قربى لله تعالى. و قيل ان من يصوم هذا اليوم فله اجر سنة. سمع بذلك احد الناس فصامه و لكنه فطر عند الظهر . فقالوا له يا ابو فلان ما كمّلت اليوم حتى تحصل على اجر سنة. فقال صمت نصفه و اكتفي بأجر ستة اشهر.

- من هذه الايام التقليدية ايضا يوم زكريا الذي تحتفل به النساء بصوة خاصة و يصادف اول يوم احد من شهر شعبان. و الطريف انه لا يعرف في بقية الأقطار العربية و يحتكره العراقيون لأنفسهم. و لما كان هذا اليوم عزيزا على الجنس اللطيف فقد تفنن به على عادتهن بالمأكولات الشهية و الاوراد و الرياحين و الزينة. تنشغل النساء به منذ اسبوعين او ثلاثة بتجميع الكرزات من فستق و بندق و جوز و انواع الكشمش و الزبيت و التين و قمر الدين و الحلويات و الحلقوم و الشكولاته و الحامض حلو. توضع كلها في صحون صغيرة مرتبة فوق صينية كبيرة تعرف بصينية زكريا. تزين بالشموع و الريحان و اوراق البرتقال.و من المعتاد ان تطبخ ست البيت لهذه المناسبة ما يسمى بالزردة و حليب ، و الزردة هي الرز المطبوخ بالدبس او الزعفران و السكر و الحليب هو الرز المطبوخ بالسكر و الحليب فقط. و في نهاية اليوم و عند الفطور توزع الزردة و حليب على الجيران و الفقراء.

- كل شيء ينم عن الانس و السعادة و حسن الفأل. اعتادت بصورة خاصة على صيام هذا اليوم المرأة العاقر تيمنا بما حصل للنبي زكريا عليه السلام كما وردت قصته في القرآن الكريم إذ بلغ من الكبر عتيا و كانت امرأته ، ايشاع بنت فاقود، قد تجاوزت التسعين من عمرها، فكان ان نادى ربه نداء خفيا ، وقال " ربي هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء." فكان ان رزقه الله بغلام. و اصبحت المعجزة امل النساء العاقرات في ان يمن الله عليهن بمثله. جرت العادة ان العاقر تبعث بشمعة لتوضع في صينية امرأة اخرى و تبتهل الى الله بمثل ما ابتهل به زكريا، فاذا قبل دعاءها و رزقت بطفل فيقع عليها واجب احياء ذكرى اليوم عاما بعد عام. و من النساء من كن ينجزن معجزة زكريا بمعجزة مريم عليه السلام فيمتنعن عن الأكل و الكلام ايضا. كما جاء في الآية اذ امر ربها الا تكلم اليوم انسيا. و هكذا شاع بين نساء العراق ما كانوا يسمونه بالصوم الخرساوي او صوم البنات. و لهذا دأبت النسوة على قراءة سورتي مريم و آل عمران بجانب الصينية و يتحدثن من الآخرين بالرمز ، أي بالأشارات.

- يفرح اطفال العراق بصورة خاصة بيوم زكريا و ينتظرونه بفارغ الصبر لما يتوقعونه فيه من مأكولاتهم المفضلة ، من حامض حلو و شكولاته و حلويات و كرزات و زردة و حليب. انه يوم الاطفال حقا. و اعتادت المرأة العراقية ان تحيط الصينية بأباريق تنك صغيرة تمثل الاطفال الصغار ، التنكة العادية للبنت و الابريق ابو بلبولة للولد الذكر. و هذه اشارة فرويدية ظريفة من امهاتنا جزاهن الله خيرا.

- هذا يوم واحد من الايام التي يستحب صومها بين المسلمين في شهر شعبان. و الظاهر ان الفكرة من وراء هذه الايام الشعبانية هي اعداد المؤمنات و المؤمنين لصيام شهر رمضان الشريف و تمرينهم على الصوم. و كلها ايام شريفة ، ايام خير. ملؤها الخير و البهجة العائلية و بحبحة الأطفال بالشكولاته و الكرزات و الكشمش و الزبيب ، معالم الخير اللي كانت في ايام الخير.

على صلة

XS
SM
MD
LG