روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاربعاء 21 اذار


احمد رجب - القاهرة

يوم دام في العراق‏!‏.. هذا العنوان كثيرا ما يتصدر الصفحات الأولى من الجرائد والعناوين الرئيسية من نشرات الأخبار للمحطات التليفزيونية والإذاعية والمقصود به سقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين العراقيين في عمليات عنف جديدة‏,‏ هذا ما يقوله الكاتب المصري عماد العريان في صحيفة الأهرام الصادرة الثلاثاء ويضيف: لكن هذا العنوان بقدر ما يثير الاستياء والشعور بالامتعاض لنزيف الدم المتواصل في العراق بقدر ما يثير حالة من الدهشة والالتباس معا‏, ويضيف الكاتب المصري: يصبح الخبر الجديد للإعلام بحق هو يوم بلا دماء في العراق أي أنه لو مر يوم واحد على هذا البلد دون أن يشهد قتيلا أو جريحا فذلك بحق سيكون الخبر الجديد الذي يستحق الإبراز والتسجيل لأنه يخالف الواقع المرير الذي يعيشه العراق، وهنا تكمن حالة الالتباس الإنساني الذي لم يعد يري في القتل غرابة ويعتبر غيابه هو الحدث الفريد‏!,‏ ‏كما يقول الكاتب المصري، الذي يختتم قائلا: ما أرخص دماء المدنيين وقت الحروب خاصة إذا كانت دماء عربية وعلينا أن ننتظر طويلا قبل أن ننشر هذا العنوان المنشود يوم بلا دماء في .

- وفيما لا تزال صحف القاهرة تتحدث عن ذكرى بدء الحرب في العراق اعتبر الكاتب المصري المعروف جلال دويدار أن هذه الذكرى هي ذكرى تأبين فشل بوش في العراق على حد قوله. ويقول إنه رغم نجاح القوات الأميركية في القبض على صدام حسين.. ورغم أنه يستحق ما جرى جزاء ما ارتكبه في حق بلده وأمنه جراء مغامراته الإجرامية.. إلا أن القوات الأميركية واجهت ومازالت تواجه الفشل الذر يع في تحقيق أكذوبة الديمقراطية التي ستوفر الحرية والأمن والاستقرار للشعب العراقي، لكنها وبدلا من ذلك أثارت النعرة الطائفية وفتحت الطريق على مصراعيه ليغرق العراق في بحر من الدماء ويتوالى سقوط الضحايا على حد تعبير الكاتب المصري.

- ومن جهتها وصفت صحيفة الجمهورية يوم أمس في العراق بأنه يوم الانفجارات، وقالت بدأ العام الخامس من الغزو الأمريكي للعراق بالأمس بانفجارات شملت أرجاء بغداد وتصاعد جديد في التصفيات الجسدية ضمن أعمال الاقتتال الطائفي.. برغم تواجد تسعين ألف جندي أمريكي وعراقي في شوارعها في إطار حملة فرض القانون.

- وإضافة إلى ذلك فقد اهتمت الصحف المصرية بإعدام نائب الرئيس العراقي السابق صدام حسين، طه ياسين رمضان، وقالت المصري اليوم إن ياسين ظل لوقت طويل يشكل جزءاً لا يتجزأ من الحلقة الضيقة والمتنفذة المحيطة بصدام، وأحد أركان الدائرة المغلقة المقربة منه حتي سقوط نظامه في شهر أبريل من عام ٢٠٠٣. وذكرت إنه من أكثر المقربين لصدام، ومن الأشخاص الذين أسهموا إلي حد كبير في تنفيذ سياساته على الأرض وبسط قبضته الحديدية على عموم البلاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG