روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية يوم الأحد 18 آذار


أحمد رجب – القاهرة

قال الكاتب المصري زكريا نيل في مقال له في صحيفة الأهرام الصادرة اليوم إنه لا يستطيع لأي محترف في الشئون السياسية‏ أن يحدد الهويات المذهبية في العراق - سواء أكانت سياسية أم عقائدية،‏ ولا يحدد أيضا أماكن المداخل السرية - والتي كانت دائما وسيلتهم إلى التسلل‏ إلى داخل التراب العراقي، وهو الأمر الذي كانت له مؤشراته بالنسبة للقوى الأخرى الخفية أو للعناصر المجهولة الهوية، وكان واضحا أيضا أن مهمة هذه العناصر مركزة في استقبال هؤلاء القادمين الجدد‏.‏ ووفق لغة خاصة‏‏ لا يقدر على فهمها غير القلة القليلة من المتخصصين في فهم الرموز المتبادلة بين الجانبين - وغالبا ما يكون وراءها من أبعاد مذهبية، وتكون وراء مثل هذا الزخم من جماعات المتسللين‏، على حد تعبير الكاتب المصري.

وتقول صحيفة الأهرام في افتتاحيتها إن مصر تبذل جهودا لدعم العراق في القمة القادمة المقرر عقدها في الرياض، وترى أن ذلك مؤشر لمعنی ودلالة الزيارة المقرر أن يقوم بها الرئيس مبارك لتركيا يوم الخميس المقبل،‏ إذ أن تنسيق المواقف بين مصر والدول العربية وتركيا أمر مهم لإمكان التوصل إلی إشاعة أجواء من الأمن والاستقرار في المنطقة‏،‏ كما تقول الصحيفة المصرية التي تضيف أنه ليس أدل على ذلك من أن تركيا قد شاركت في مؤتمر بغداد‏ كما أنها تؤكد رغبتها واستعدادها في عقد مؤتمر ثانٍ حول المشكلة العراقية في إسطنبول بمشاركة من مصر ودول الجوار للعراق‏ والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن‏‏ بالإضافة إلى ألمانيا‏.‏

وإلى ذلك تهتم صحف القاهرة بالحادث الإرهابي الذي استخدمت فيه غازات سامة، وتشير إلى نقلة نوعية في العمليات الإرهابية داخل العراق. صحيفة الأخبار التي تدين هذا الحادث قالت إن المئات أصيبوا بتسمم جراء العملية الإرهابية.

وتحتل التظاهرات التي تشهدها مناطق مختلفة في العالم ضد الولايات المتحدة الأميركية اهتمام كل الصحف المصرية. وتقول الجمهورية إنه فيما تدخل الحرب على العراق عامها الخامس يوم الثلاثاء فإن هذه الذكرى تأتي وسط تحركات شعبية أميركية تطالب بالخروج من المستنقع العراقي، ومظاهرات عالمية ودعوات فرنسية وروسية بوضع جدول زمني للانسحاب ووضع إستراتيجية "تصحيح" تقوم على حل جماعي دولي يستغل القوى السياسية المعتدلة بالعراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG