روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 18 آذار


محمد قادر

** استجابة ً لشروط صندوق النقد لتخفيض ديون العراق .. أسعار جديدة للوقود: 400 دينار للبنزين وثلاثة آلاف لأسطوانة الغاز

تحت هذا العنوان نقلت صحيفة المدى عن مدير شركة توزيع المنتجات النفطية كريم حطاب أن البنزين المستورد والمحلي يخلطان معاً ليباع وفقاً للسعر الجديد البالغ 400دينار للتر الواحد في عموم المحافظات باستثناء البصرة وصلاح الدين والأنبار، موضحاً الحطاب أن المحافظات التي تم استثناؤها ستستمر بالبيع بالأسعار القديمة البالغة 300 دينار للتر الواحد، وذلك بسبب أن البنزين الموزع فيها من النوع المحلي، وبحسب ما نشرته الصحيفة.

وفي المدى أيضاً .. خبر عن استشهاد وإصابة 350 شخصاً بحالات اختناق نتيجة هجمات انتحارية بصهاريج محملة بمادة غاز الكلور السامة يوم الجمعة في مدن متفرقة من محافظة الأنبار وذلك نقلاً عن مصادر طبية.

وإلى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي .. لنطالع من عناوينها:
** عادل عبد المهدي: الحكومة وضعت خطة للعفو عن المسلحين
** رئيس مجلس النواب محمود المشهداني: المجلس يعكف على دراسة قانون النفط بعناية
** موجة اغتيالات في ميسان ومجلس أعيان المحافظة يتحدث عن تدهور أمني
** سوريا تسهل إقامة العراقيين الذين يحملون اختصاصات هندسية

وتحت عنوان "التـوافـق تصر على تغـيير وزيـر الدفـاع" .. تعرض الصباح نفي الدكتور علي الدباغ الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء نفيه أن التعديل الوزاري الذي لا زال في مراحله المتقدمة يشمل الوزارات الأمنية، في حين قال عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق العراقية الدكتور عبد الكريم السامرائي للصحيفة يوم السبت، قال إن الجبهة لا تقبل بأي تعديل وزاري يجريه المالكي ما لم يشمل وزير الدفاع، ومؤكداً السامرائي على أن تغيير وزير الدفاع أمر مهم بالنسبة لجبهة التوافق كون العبيدي ممثل التوافق ومن حق الجبهة استبداله. وفي اتجاه مغاير .. تقول الصباح .. قلل النائب حسين الفلوجي من جبهة التوافق أيضاً من أهمية استبدال العبيدي مشيرا إلى أن ذلك رأيه الشخصي وأنه ملزم بقرار الجبهة التي ينتمي إليها.

وفي زاوية مرصد تتحدث الصباح عن مجلس النواب الذي قبل أن يناقش قانون التقاعد ويقره .. لجأ إلى مناقشة حقوق أعضائه التقاعدية في جلسة سرية يوم السبت. ولا غبار أن ينظر المجلس في حقوق النواب.. تقول الصحيفة .. ولكن ثمة ما يقلق الشعب، أو في الأقل مئات الآلاف من المتقاعدين فيه أن تتحول أولويات البرلمان بهذا الشكل. وثمة ما يدعو للقلق أيضا، إذ لماذا مناقشة هذه الحقوق في جلسة سرية؟! أليس واضحا أن البرلمان قد يخشى غضب المتقاعدين الذين عاشوا أملا طويلا اسمه (الثمانون بالمائة) .. والذين ظلوا يحصدون المانشيتات والتصريحات المغالية والآمال الطويلة العريضة؟! وتمضي الصحية إلى القول: لا مانع أن يأخذ النواب استحقاقاتهم في التقاعد والرواتب والجوازات الرسمية بغية السفر المريح .. فهم قادة .. ولكن لا بأس أن ينظروا إلى مصالح الشعب التي هي أولا وأخيرا ذمة في أعناقهم، وبحسب ما جاء في جريدة الصباح.

لنتحول منها إلى بعض عناوين صحيفة الدستور .. ومنها:
** جلال الدين الصغير: الائتلاف متمسك بكل مكوناته .. ووائل عبد اللطيف ينشق عن قائمة علاوي
** الفضيلة: انسحابنا كان بسبب التخندق الطائفي
** تنفيذ حكم الإعدام بحق طه ياسين رمضان يوم الاثنين

على صلة

XS
SM
MD
LG