روابط للدخول

الشاعر عدنان الصائغ


سميرة علي مندي

تبدأ حلقة هذا الأسبوع بمقطع من قصيدة (العبور إلى المنفى) للشاعر عدنان الصائغ الذي سيكون ضيف الحلقة لنتعرف على تجربته في الغربة.

ولد الشاعر عدنان الصائغ عام 1955 في مدينة الكوفة قريبا من نهر الفرات. بدأ الكتابة منذ سن مبكرة. في عمر العاشرة كتب أول قصيدة وكانت عن مرض والده الذي كان يرقد في مستشفى الكوفة وقد بكت والدته حين وقعت القصيدة بين يديها صدفة. وعبر عن دموعها فيما بعد بأنها الشهادة الأولى في حياتي الشعرية. أول كتاب اشتراه كان ديوان دعبل بن علي الخزاعي.

أكمل المرحلة الابتدائية في الكوفة بعدها أنهى الدراسة المتوسطة. وفي عام 1973 انتقل إلى بغداد ليلتحق بأحد المعاهد الزراعية بدون رغبته. وبين الكتب ومقهى (أم كلثوم) والأرصفة والأصدقاء عاش صخبا شعريا بعيدا عن دوائر الأدباء والإعلام.
في عام 1976 يساق إلى أداء الخدمة الإلزامية جنديا ويسرح عام 1979. لكن اشتعال الحرب الإيرانية العراقية عام 1980 يعيده إلى صفوف الجيش ليخدم هناك لحين انتهاء الحرب عام 1989.

وخلال تلك السنوات عمل في العديد من الصحف والمجلات العراقية، وعلى الرغم من أنه لم يكن ينتمي لأي حزب أو حركة سياسية إلا أن أشعاره كانت تجسد هموم ومعاناة العراقيين وهذا ما لم يكن يعجب السلطة:
[[...]]
في صيف 1993 يغادر العراق هربا من مضايقات النظام السابق لتبدأ رحلة الهجرة والاغتراب:
[[...]]
وعن سنوات الغربة وقساوتها يقول الشاعر عدنان الصائغ:
[[...]]
بعد سنوات الغربة الطويلة التي قضاها بين عمان وبيروت والسويد ولندن، حيث يقيم حاليا، استطاع الشاعر العراقي عدنان الصائغ أن يعود إلى العراق بعد سقوط النظام السابق لكنه عاد وترك العراق وهذه المرة أيضا بسبب الكلمة:
[[...]]

شارك الشاعر عدنان الصائغ في العديد من المهرجانات الشعرية التي أقيمت داخل العراق وخارجه. كما تـُرجم الكثير من شعره إلى اللغات الإنجليزية والهولندية والفارسية والكردية والإسبانية والألمانية والرومانية والدنمركية والنرويجية والفرنسية والسويدية. وأيضا صدرت له العشرات من المجاميع الشعرية، نذكر منها: (انتظريني تحت نصب الحرية)، و(أغنيات على جسر الكوفة)، و(مرايا لشعرها الطويل)، و(ديوان نشيد أوروك) الذي يعتبر من القصائد الطويلة يقول في بعض أبياتها الشاعر عدنان الصائغ:
[[...]]

حصل الشاعر عدنان الصائغ على العديد من الجوائز والشهادات التقديرية نذكر منها جائزة (هيلمان هاميت Hellman Hammett) العالمية للإبداع وحرية التعبير عام 1996 في نيويورك، وجائزة مهرجان الشعر العالمي (Poetry International Award) في روتردام عام 1997. وأخيرا حصل على الجائزة السنوية لاتحاد الكتاب السويديين للعام 2005 في مدينة مالمو.

عن أبرز نتاجاته الأدبية في المنفى ومشاريعه المستقبلية يقول الشاعر عدنان الصائغ:
[[...]]


كان هذا الشاعر العراقي عدنان الصائغ الذي يقيم في لندن، وقد حدثنا عن تجربته في الغربة والمصاعب التي واجهها، كما حدثنا عن أسباب هجرته وتركه للعراق وأبرز أعماله ونتاجاته الأدبية. ولم ينسَ أن يحدثنا عن المشاكل التي واجهها عند عودته إلى العراق بعد سقوط النظام وأسباب عودته إلى المنفى. وتعرفنا على نتاجاته وأعماله الأدبية الجديدة والتي ستـُطبع من قبل دار آفاق العربية.

وبهذا أعزائي تنتهي حلقة هذا الأسبوع من برنامج (عراقيون في المهجر). شكرا لحسن المتباعة كما أشكر مراسل الإذاعة في القاهرة أحمد رجب الذي ساهم في إعداد هذه الحلقة، على أمل أن نلقاكم على خير دائما هذه سميرة علي مندي ومعي المخرج ديار بامرمي نهديكم أجمل التحايا وأرقها وإلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG