روابط للدخول

برنامج خاص عن المسيرة الفنية للفنان الراحل حسن زيره ك ودوره في إثراء الغناء الكردي.. (الجزء الأول)


عادل محمود - أربيل

صوت نادر يجمع بين العذوبة والقوة واتساع الطبقات الصوتية, هذا ما يجمع عليه النقاد والمعنيون بالغناء الكردي عند حديثهم عن الفنان والمطرب الراحل حسن زيره ك, الذي يعتبر واحدا من أهم الرموز في تاريخ الموسيقى الكردية ومدرسة للغناء الكردي الفلكلوري, ولد الفنان زيره ك عام 1921 وتوفي عام 1972 تاركا إرثا كبيرا من الأغاني والألحان الموسيقية التي ما تزال تشكل قيمة فنية كبيرة يفخر بها الفنانون والموسيقيون الكرد.. عادل محمود أعد سلسلة من ثلاث حلقات عن الفنان حسن زيره ك نقدم لكم اليوم الحلقة الأولى منها والحلقة الثانية ستأتيكم يوم الخميس المقبل أما الحلقة الثالثة فسنقدمها لكم في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.. وقتا ممتعا نتمناه لكم مع الحلقة الأولى.

المطرب الكردي حسن زيرك يعد احد اشهر واهم الرموز في تاريخ الموسيقى والغناء الكرديين. ولد في مدينة بوكان في كردستان إيران عام 1921 وتوفي عام 1972 اثر مرض عضال. عاش حياة صعبة قضاها في التنقل وعدم الاستقرار، وتزوج على الأقل بخمس زوجات، ومارس مهنا مختلفة لكسب عيشه من بيع المرطبات إلى مهنة خدمة الشاي في المقاهي. جاء إلى العراق عام 1953 وزار بغداد وسجل العديد من الأغاني للإذاعة العراقية. لعل جميع النقاد والمعنيين بالغناء الكردي يتفقون على القيمة الكبيرة لفن حسن زيرك، حيث أسس بأسلوبه الغنائي المتميز، وصوته الفريد، وموهبته الفطرية مدرسة كردية فولكلورية مهمة في الموسيقى والغناء الكرديين. ورغم انه لم يكن متعلما إلا انه لحن بنفسه الكثير من أغانيه وألف الكثير من كلماتها مستندا في ذلك إلى موهبته الفطرية. صوت حسن زيرك صوت نادر يجمع بين العذوبة والقوة واتساع الطبقات الصوتية. وقد استثمر هذا الصوت بشكل مميز سواء في الأغاني أو المقامات الكثيرة التي أداها. واليوم يواظب المواطنون المعجبون بهذا الفنان الكبير على زيارة قبره في مدينة بوكان، كما تقام سنويا مختلف الفعاليات الفنية والموسيقية إحياء لذكراه الخالدة ومساهمته التي لا تمحي في اغناء الموسيقى والغناء الكرديين.

على صلة

XS
SM
MD
LG