روابط للدخول

نائب الرئيس العراقي الهاشمي يعلن أنه سيزور إيران الأسبوع المقبل


ناظم ياسين

- نُقل عن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي قوله في دمشق الأربعاء "لا زال لدينا هاجس وقلق من تدخل الجارة إيران في الشأن العراقي"، بحسب تعبيره.
الهاشمي صرح بذلك في مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع نظيره السوري فاروق الشرع.
وأعلن نائب الرئيس العراقي أيضاً أنه سيزور إيران الأسبوع المقبل.
ونسبت وكالة فرانس برس للأنباء إليه القول إنه سوف يحمل هموم العراق إلى إيران ويتحاور مع القادة الإيرانيين وجهاً لوجه مضيفاً "آمل أن أتلقى إجابات صريحة وقاطعة وعسى أن تكون إيران عوناً للعراقيين في إخراجهم من المحنة التي هم فيها وليس أي شيء آخر"، بحسب تعبيره.

- أعلن حزب الفضيلة الإسلامي وهو أحد الأحزاب المشاركة في قائمة (الائتلاف العراقي الموحد) انسحابه من هذه الكتلة البرلمانية الأربعاء.
وقال النائب نديم عيسى الجابري الأمين العام للحزب في بيان تلاه أمام الصحافيين إن "حزب الفضيلة يعلن انسحابه من كتلة الائتلاف العراقي الموحد وسنعمل ككتلة منفردة داخل البرلمان"، على حد تعبيره.
يذكر أن لحزب الفضيلة 15 نائبا في مجلس النواب العراقي المكوّن
من 275 مقعدا.

- في واشنطن، وافق مجلس الشيوخ الأميركي على تعيين رايان كروكر السفير الأميركي في باكستان سفيرا جديدا في العراق.
وكانت الإدارة الأميركية رشّحت كروكر ليخلف السفير الأميركي الحالي زالـمَي خليلزاد في شهر كانون الثاني الماضي.
وكروكر هو دبلوماسي محترف شغل منصب السفير الأميركي في باكستان منذ تشرين الثاني عام 2004.
وعمل قبل ذلك كأول مدير إدارة في سلطة الائتلاف المؤقتة في بغداد من أيار حتى آب عام 2003 .
ورُشّحَ خليلزاد ليصبح مندوبا للولايات المتحدة في منظمة الأمم المتحدة.

- نُقل عن مصدر أمني عراقي مساء الأربعاء أن مهاجماً انتحارياً فجّر نفسه في إحدى المقاهي الشعبية المزدحمة في بلدروز شمال شرقي بغداد ما أسفر عن مقتل ثلاثين شخصاً على الأقل وإصابة تسعة وعشرين آخرين.
ولم يتضمن النبأ الذي بثته فرانس برس قبل قليل أي تفصيلات أخرى.

- وفي وقتٍ سابقٍ الأربعاء، أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل سبعة من عناصر الشرطة ومدني وإصابة 25 آخرين بجروح بينهم 15 من الشرطة وذلك في تفجير انتحاري على الطريق السريع قرب السيدية في جنوب بغداد.
ونقلت فرانس برس عن هذه المصادر أن "انتحاريا يستقل سيارة مفخخة فجّر نفسه ضد حاجز تفتيش للشرطة الوطنية يقوم بحماية الطريق السريع الذي يمر في حي السيدية ما أسفر عن مقتل سبعة من عناصر الشرطة ومدني وإصابة 15 آخرين من الشرطة وعشرة من الزوار المتوجهين إلى كربلاء سيراً على الأقدام".
وأوضح المصدر أن الانفجار وقع عند الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي.
وقد شهدت منطقة السيدية الأربعاء إطلاق نار من قبل قنّاصة على حشد من الزوار وقامت قوة من الشرطة بفتح النار على المهاجمين.
وأعلنت مصادر طبية عراقية الأربعاء مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 23 آخرين في مناطق متفرقة في بغداد من الزوار المتوجهين إلى كربلاء.

- أعلنت القوات متعددة الجنسيات القبض على أربعة وعشرين من الإرهابيين المشتبه فيهم خلال غاراتٍ نُفذتّ صباح الأربعاء مستهدفةً شبكة القاعدة في العراق .
وأوضح بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن القوات البرية ألقت القبض على "ثمانية إرهابيين مشتبه بهم خلال غارة جنوب بغداد حيث تم تحديد مكان مجموعة أشارت التقارير إلى تورطهم في تنسيق وتحريك وزرع السيارات المفخخة والتي تستخدم ضد قوات التحالف والقوات العراقية"، بحسب تعبيره.
وألقت قوات التحالف خلال غارة في الرطبة القبض على خمسة من الإرهابيين المشتبه بهم أثناء استهداف تاجر أسلحة عُرف بتجهيزه مواد تصنيع العبوات الناسفة ويُعتقد بتورطه في تقديم التسهيلات للمقاتلين الأجانب.
كما اعتُقل اثنان من الإرهابيين المشتبه بهم في سامراء إضافةً إلى تسعة آخرين في شمال شرقي الكرمة "ممن زعم صلاتهم مع قيادة تنظيم القاعدة في العراق"، بحسب تعبير البيان .

- في طهران، أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي الأربعاء أن بلاده ستشارك في مؤتمر الدول المجاورة للعراق المقرر عقده في بغداد يوم السبت المقبل.
ونُقل عن متكي قوله في مؤتمر صحافي إن الوفد الإيراني سيكون برئاسة نائب وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية.
وكان الرئيس جورج دبليو بوش ذكر الثلاثاء أن مؤتمر بغداد يشكّل في نظر واشنطن "اختبارا مهما" لمعرفة ما "إذا كانت إيران وسوريا تريدان فعلا أن تكونا قوتين بنّاءتين في العراق"، على حد تعبيره.

- قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء إنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تلعب دوراً قيادياً في خلق الظروف التي من شأنها التوصل إلى سلامٍ دائم بين إسرائيل والفلسطينيين.
وأضاف في كلمة ألقاها أمام جلسة مشتركة لمجلسَيْ الشيوخ والنواب في الكونغرس الأميركي إن التاريخ يظهر أن القيادة الأميركية ضرورية من أجل تحقيق التقدم في عملية سلام الشرق الأوسط مشيراً إلى وجود ما وصفها بإرادة دولية جديدة لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني:
"أجيئُكم اليوم في الوقت الذي تلوح فرصة نادرة بل تاريخية حقاً تتمثل بوجود إرادة دولية جديدة لإنهاء كارثة الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني. وأعتقد أن أميركا بقيمها الثابتة ومسؤوليتها الأخلاقية وقوتها غير المسبوقة ينبغي أن تلعب دوراً مركزياً في ذلك."

- في رام الله، أعلن مسؤولون فلسطينيون الأربعاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت يوم الأحد المقبل.
ولم يحدد هؤلاء المسؤولون الذين طلبوا عدم كشف هوياتهم مكان انعقاد قمة عباس واولمرت.
من جهتها، وفي القدس، أكدت الناطقة باسم اولمرت ميري ايسين أن اللقاء "يمكن أن يُعقد الأحد" مضيفةً أن الاجتماع "سيُعقد بالتأكيد الأسبوع المقبل على الأرجح في القدس"، بحسب تعبيرها. وكان اللقاء الأخير بين عباس وأولمرت عُقد في 19 شباط في القدس بحضور وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

- في القدس أيضاً، أعلن ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية أن الأجهزة الأمنية أوقفت الأربعاء رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل الشيخ رائد صلاح المتهم بالتحريض على العنف.
وصرح ميكي روزنفلد بأن الشيخ "رائد صلاح أوقف من قبل الشرطة في القدس الشرقية بعد أن ألقى خطابا دعا فيه إلى العنف وتم خلال التجمع رفع أعلام سورية وفلسطينية"، على حد تعبيره.
وكان القضاء الإسرائيلي قرر الشهر الماضي فتح تحقيق ضد الشيخ رائد صلاح المتهم بالدعوة إلى العنف احتجاجاً على حفريات إسرائيلية مثيرة للجدل قرب المسجد الأقصى.

- على صعيد آخر، طلبت إسرائيل الأربعاء من رعاياها الموجودين في مصر والأردن أن "يغادروا فورا" هذين البلدين بسبب وجود "تهديدات ملموسة مرتفعة جدا" لسلامتهم.
ووضع "مكتب مكافحة الإرهاب" التابع لمكتب رئيس الوزراء كلا من الأردن ومصر البلدين العربيين الوحيدين اللذين تربطهما بإسرائيل معاهدات سلام بين ثماني دول عربية يواجه فيها الإسرائيليون ما وُصف بـ "تهديد ملموس مرتفع جدا".
وطلب منهم "تجنّب زيارة" هذين البلدين أو"مغادرتهما فورا" إذا ما كانوا موجودين فيهما بالفعل وفقاً لبيان رسمي.

- صرح الرئيس الأسبق لجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) داني ياتوم الأربعاء بأن الجنرال الإيراني السابق علي رضا عسكري الذي فُقد أثره في تركيا فرّ إلى الغرب على الأرجح.
وقال ياتوم الذي رأس الموساد بين عامَيْ 1996 و 1998 ويشغل مقعدا في البرلمان عن حزب العمل حالياً إن "علي رضا عسكري فرّ على الأرجح إلى الغرب وربما إلى الولايات المتحدة"، بحسب تعبيره.
وأضاف ياتوم في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه في حال انتقال الجنرال الإيراني السابق "إلى الولايات المتحدة فهناك احتمال أن تُنقل إلى إسرائيل عاجلا أو آجلا المعلومات التي يمكن أن يقدمها" إلى الأميركيين. وتابع أن عسكري "كان له دور رئيسي خلال سنوات في لبنان بصفته قائدا في حراس الثورة ويعرف الكثير عن رون اراد" وهو الطيار الإسرائيلي الذي أُسقطت طائرته فوق جنوب لبنان عام 1986 واعتقله عناصر من حركة أمل المؤيدة لسوريا قبل أن يُفقَد أثره بعد ذلك.
يذكر أن إسرائيل تتهم إيران بأنها تُبقي اراد في أحد سجونها وهو الأمر الذي تنفيه طهران.

- في الرياض، أُعلن الأربعاء أن السلطات السعودية حذرت السفارات الأجنبية من أن الجماعة التي حُمّلت مسؤولية قتل أربعة فرنسيين الشهر الماضي قد تشنّ هجمات أخرى.
وقال منصور التركي الناطق باسم وزارة الداخلية للشؤون الأمنية في تصريحٍ لرويترز إن "التحذير تم توزيعه من طرف وزارة الخارجية السعودية على كل السفارات في المملكة"، بحسب تعبيره.
فيما ذكر دبلوماسيون أن التحذير أرسل بعدما أعلنت وزارة الداخلية السعودية الثلاثاء أنها اعتقلت بعض الأشخاص الذين يشتبه في تورطهم في قتل المواطنين الفرنسيين الأربعة.

- في عمان، أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية الأربعاء أحكاما بالسجن بحق سبعة إسلاميين حاولوا تدبير عملية فرار الأصولي المحكوم بالإعدام عزمي الجيوسي زعيم كتائب التوحيد التابعة لأبو مصعب الزرقاوي تراوحت بين السجن سنتين والأشغال الشاقة المؤبدة.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن المحكمة أصدرت حكما بالأشغال الشاقة المؤبدة على المدان الفار من وجه العدالة محمد أبو درويش فيما حكمت على المدانين عزمي الجيوسي وجميل كتكت بالسجن ثمانية سنوات بعد أن خفّضت عقوبتهما من الأشغال الشاقة المؤبدة. كما حكمت على أربعة مدانين آخرين بالسجن سنتين فيما برأت المتهم احمد سعيد وأسقطت دعوى الحق العام عن المتهم سليمان غياض الانجادي الذي قضى أثناء محاولة الأمن الأردني القبض عليه في التاسع من كانون الثاني وذلك بسبب الوفاة.

- في دمشق، أُعلن أن الانتخابات التشريعية في سوريا ستُجري في 22 نيسان بموجب مرسوم أصدره الرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء.
وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأنه سيتم انتخاب 250 نائبا لولاية من أربع سنوات. وهذه الانتخابات التشريعية هي الثانية منذ وصول الأسد إلى السلطة في تموز 2000.

- أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة قررت الامتناع عن دخول مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وفي إعلانه ذلك، قال شون ماكورماك "اتخذنا قرارا وقرارنا هو أننا لن نسعى للحصول على مقعد" في المجلس الذي شُكّل العام الماضي ليحل محل لجنة حقوق الإنسان.
من جهته، ذكر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز أن الوزيرة كوندوليزا رايس "مقتنعة تماما بأن المجلس فقد مصداقيته الصيف الماضي" بانتقاده التدخل العسكري الإسرائيلي ضد لبنان.
وأضاف أن هذه الهيئة الجديدة التابعة للأمم المتحدة التي نأت واشنطن بنفسها عنها منذ تشكيلها "أمضت العام الماضي وهي تهاجم إسرائيل". كما نُقل عنه القول أيضاً إن "مجلس حقوق الإنسان عقد أربع جلسات حول إسرائيل ولم يعقد جلسة واحدة حول ميانمار أو زيمبابوي أو كوريا الشمالية أو إيران"، بحسب تعبيره.

- أخيراً، قُتل 23 شخصا ونجا عشرات عندما تعدت طائرة ركاب إندونيسية من طراز (بوينغ – 737) المدرج وانفجرت لدى هبوطها في العاصمة الثقافية لإندونيسيا (يوغياكارتا) صباح الأربعاء لكن معظم الركاب الذين كانوا على متن الطائرة والبالغ عددهم 140 نجوا من الحادث.
وكان مسؤول حكومي صرح في وقت سابق بأن عدد القتلى 48 فيما ذكرت شركة طيران (غارودا) أن عدد الذين لقوا حتفهم 22 شخصا.

على صلة

XS
SM
MD
LG