روابط للدخول

وزراء الخارجية العرب يناقشون تطورات الوضع في العراق


أحمد رجب – القاهرة

خيم الملف العراقي على اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي وتر أجواءها تهديد وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم بالانسحاب من المشاركة في القمة العربية القادمة في الرياض، وهاجم الوزير الليبي العرب والعمل العربي وقال في تصريحات للصحفيين في مقر الجامعة العربية:
[[……]]
وكانت لجنة العراق العربية قد عقدت اجتماعا على مستوى وزراء الخارجية العرب حضره الأمين العام للجامعة العربية، ووزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، إضافة إلى وزراء تسع دول عربية. ووفق إعلان رسمي من الجامعة العربية فقد ناقشت اللجنة تطورات الوضع في العراق والتصور والتحرك المستقبلي العربي في العراق خاصة بعد الإستراتيجية الأمريكية الجديدة وتطبيق الخطة الأمنية الجديدة في بغداد واستمرار تردي الأوضاع الأمنية وتزايد عمليات القتل على الهوية ومخاطر الطائفية على العراق ومحيطه العربي والإسلامي. وأعلن المبعوث الخاص للامين العام للجامعة العربية إلى العراق مصطفى عثمان إسماعيل أن الهدف من مناقشات اللجنة هو دراسة عدد من الخطوات والإجراءات التي يمكن اتخاذها للتصدي للوضع في العراق وإعداد تقرير من قبل اللجنة لرفعه للقمة العربية القادمة في الرياض. وشارك في الاجتماع المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، واستعرضت اللجنة تقريرا للجامعة العربية حول تفاقم أزمة التهجير القسري والهجرة الخارجية مع استمرار دوامة العنف الطائفي مما دفع إعداد كبيرة تقدر بنحو 8ر1 مليون عراقي إلى النزوح إلى دول الجوار. غير أن الاجتماع شهد أزمة عراقية فلسطينية بسبب حديث رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية عن تفاقم عمليات قتل للفلسطينيين في العراق وصفها بأنها مجزرة، وفيما لم يدل وزير الخارجية العرقي بأية تصريحات بعد الاجتماعات العربية التي تتواصل حتى المساء وقال قدومي:
[[……]]
الخلافات والتباينات سيطرت على أجواء الاجتماع الوزاري خاصة بين سوريا ولبنان حيث يصر لبنان على اللجوء إلى محكمة دولية في قضية اغتيال رئيس وزرائه الاسبق رفيق الحريري، فيما ترفض دمشق، وخلاف آخر حول مشروع سوداني يدعو الى حوار عربي أميركي ترفضه أيضا سوريا.

على صلة

XS
SM
MD
LG