روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف أردنية يوم الأحد 4 آذار


حازم مبيضين – عمّان

في صحيفة الرأي يقول فهد الفانك انه فجأة وبدون مقدمات قررت الإدارة الأميركية تأييـد فكـرة عقد مؤتمر دولي في بغـداد تحضره إيران وسورية للحوار حول الوضـع في العراق مما يشكل انقلاباً في سياسة أميركا تجاه الدولتين ومفاجأة للدول المعتدلة التي راهنت على الموقف الأميركي الذي وصل حد التهديد بالقوة العسكرية.
ويخلص الفانك إلى القول إن البعض يقول إن اللقـاء الأميركي الإيراني في مؤتمر بغـداد لا يقصد به الوصول إلى نتائج ودفع ثمن هذه النتائـج، بل التمهيد للضربـة العسكرية المبيتة لإيـران، بعد أن تكون الإدارة الأميركية قد ظهرت بمظهر من جرب الأساليب الدبلوماسية والسلمية دون نتيجـة.

ويقول طارق مصاروه إن النظامين السوري والإيراني تواضعا فلم يصلنا أنهما يقاومان النفوذ الأميركي أو المصالح الأميركية الحقيقية. واجترحا شيئاً اسمه الممانعة، مطالبه الواضحة .. الجلوس في حضن الولايات المتحدة بشروطهما .. أو بقبول الولايات المتحدة لدورهما الإقليمي ضمن منظومة الدور الأميركي وخططه في المنطقة. والواضح الآن أن الدبلوماسية في كل من إيران وسوريا لم تغير الكثير .. ولا حتى اقتربت من تقرير لجنة (بيكر). ومن يسمع تعليقات راديو وتلفزيون دمشق بشأن مؤتمر اقترحته حكومة بغداد يضم الدول الخمس الكبرى ودول الجوار بما فيها سوريا، يلمس ودون كبير عناء أننا أمام .. انتصار، وأن واشنطن مستعدة للإذعان! مع أن هذا المؤتمر سينعقد على مستوى السفراء أو مساعدي وكلاء الوزارات، وأن مثل هذا المؤتمر سيكون جماعياً كأي مؤتمر دولي حول .. إنفلونزا الطيور!

وفي صحيفة العرب اليوم تقول رنا الصباغ إنه بعد تحديد الانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية والمالية لتواجد العراقيين في الأردن يستطيع الأردن أن يحدد الاحتياجات الواقعية والفعلية لهؤلاء العراقيين لجهة خدمات الإغاثة والصحة والتعليم والعمل والبنى التحتية. وبعدها يستطيع الأردن تقديم مساعدة لهم بناءً على طلب إسناد ودعم من المجتمع الدولي المتقاعس أصلا.

على صلة

XS
SM
MD
LG