روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية يوم الأحد 4 آذار


أحمد رجب – القاهرة

يعرض الكاتب المصري رجب البنا في مقاله اليوم الأحد بصحيفة الأهرام لدراسة عن حالة العراق الآن للدكتور عدنان ياسين مصطفی أستاذ الدراسات الاجتماعية في العراق. وترصد الدراسة حالات القتل العشوائي التي تحصد العشرات كل يوم‏،‏ وفقدان الشعور بالأمن‏،‏ وتفكك الأسرة العراقية وما أدی إليه من انتشار الجريمة،‏ وازدياد حالات الطلاق‏‏ بالإضافة إلى انتشار جرائم الفساد الإداري ‏(رشوة‏‏ وتزوير‏‏ واختلاس‏)‏، والاعتداء على الملكية العامة،‏ وارتفاع جرائم السرقة والسطو المسلح‏،‏ والاختطاف‏،‏ والاغتصاب‏,‏ وجنوح الأحداث‏.‏ ويقول الكاتب المصري إنه ليس غريبا ان يتوصل الباحث الاجتماعي إلى أن المجتمع العراقي قد أصيب بالانهيار بعد الضربات المتتالية التي تلقاها في حربين في الثمانينيات والتسعينيات،‏ وحصار اقتصادي استمر عشر سنوات ثم غزو دمر البنية التحتية وهياكل الدولة في عام ‏2003‏ وما بعدها‏. ويقول الكاتب المصري إنه إذا كان الباحث العراقي قد رصد ازدياد التوتر بين المواطنين وشعور الجميع بفقدان المعايير الخاصة بعد إحياء التعصب الطائفي والقبلي على حساب الهوية الوطنية‏،‏ فليس غريبا بعد كل ذلك أن تشتعل الفتنة ولا تنطفئ‏،‏ ولا تؤدي خطط الأمن الأمريكية بكل ما فيها من أسلحة وخطط وقوات إلى إعادة الأمن المفقود،‏ مادام الاحتلال مستمرا والقنوات الفضائية تعمل علی تأكيد المبررات للجماعات الانفصالية‏ على حد تعبير رجب البنا الذي يتساءل في ختام مقاله: ألا يستحق هذا البحث أن يكون من وثائق القمة العربية القادمة؟‏!‏

وفي صحيفة الأخبار يروي الكاتب المصري إبراهيم سعدة قصة شاب عراقي اسمه الحركي إريك نشرت صحيفة (لوفيغارو) الفرنسية قصته التي تتلخص في تعاونه مع القوات الأمريكية، وعمله معهم كمترجم، لكن تهديدات عدة بتصفيته وعائلته صاحبها قتل لزوج شقيقته، وزوج أمه، بعدها ترك الشاب العراقي العمل مع القوات الأمريكية ولجأ إلى مصر بعد رفض طلبه من قبل السفارة الأمريكية في العراق للحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة. ويقول الكاتب المصري إن الشاب العراقي الذي يتخفى في اسم حركي كل أمله الآن أن يكون من بين سبعة آلاف لاجئ عراقي قررت واشنطن استضافتهم.

من جهتها تهتم صحيفة الجمهورية بدعوة رئيس وزراء فرنسا (دومينيك دوفيلبان) إلى تحديد جدول زمني سريع لانسحاب القوات الأجنبية من العراق وذلك لإنهاء الأزمة التي يشهدها العراق في الوقت الراهن. ونقلت الجمهورية عن (دوفيلبان) قوله إنه لا يوجد حل عسكري للوضع "الخطير جدا" في العراق. ولابد من تحديد أفق سياسي حقيقي في العراق من خلال تحقيق مصالحة وطنية حقيقية وتعزيز الحوار مع دول الجوار مع عقد مؤتمر دولي عندما يحين الوقت.

على صلة

XS
SM
MD
LG