روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية يوم السبت 3 آذار


أحمد رجب – القاهرة

في مقاله السبت يخصصه الكاتب المصري المعروف مكرم محمد أحمد لاجتماع دول الجوار العراقي في بغداد، ويقول إنه فيما يشبه أن يكون مفاجأة كاملة،‏ قررت الولايات المتحدة حضور مؤتمر دول جيران العراق‏ الذي يعقد في بغداد في منتصف مارس الحالي وتحضره كل من طهران ودمشق قطبَا محور الشر اللذان تقاطعهما واشنطن وترفض التفاوض معهما وتصر على عزلهما وعقابهما،‏ وتتهمهما بتخريب أمن العراق وملاحقة جنودها هناك،‏ سواء من خلال تهريب المقاتلين العرب عبر الحدود السورية - العراقية أو تهريب الأسلحة والمتفجرات عبر الحدود الإيرانية‏.‏ ويرى مكرم أنه برغم إصرار واشنطن على أن حضورها المؤتمر لا يعني التواصل المباشر بين الولايات المتحدة وكل من سوريا وإيران‏,‏ إلا أن الجميع يعتقد أن حضور واشنطن هذا المؤتمر يشكل نقطة تحول مهمة في سياسات إدارة بوش‏،‏ ربما تفتح الطريق إلى تفاوض مباشر بين واشنطن وكل من دمشق وطهران‏.

وفي افتتاحيتها تقول الأهرام الصحيفة المصرية شبه الرسمية إنه رغم تأكيدات واشنطن على إحراز خطتها الأمنية في العراق نتائج إيجابية فإن الوقائع علی الأرض لا تؤيد هذا التأكيد‏، بل علی العكس بات من المعتاد أن نستيقظ كل يوم علی أنباء انفجار - أو انفجارات جديدة - مما يشير إلی استمرار الاضطراب والعنف، على حد تعبير الأهرام التي تختتم بالقول: إن التساؤلات عن جدوى بقاء القوات الأميركية في العراق ستظل مستمرة، كما سيبقی السؤال‏ "وما مستقبل العراق" حائرا ينتظر الإجابة‏.

وفيما ينعقد اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، ويقترب موعد الانعقاد العادي للقمة العربية، يتساءل ممتاز القط في صحيفة الأخبار: ما هو الجديد الذي يمكن أن تضيفه القمة العربية القادمة في المملكة العربية السعودية؟ وهل ستكون قراراتها علی شاكلة كل قرارات القمم العربية السابقة، التي تشجب وتندد وتطالب، أم أنها ستكون قمة مختلفة حتى ولو بعض الشيء عن كل القمم السابقة؟ ويرى أنه سؤال لا يملك أحد الإجابة عليه سلفا، وذلك علی الرغم من كل التحديات والأخطار التي تواجه المنطقة، والتي تهدد في الصميم البنيان العربي الذي أصبح هشا بالفعل، على حد تعبير القط الذي يرى أن القمة مطالبة بوضع برنامج عمل عربي لدعم العراق بعيدا عن كل المحاولات المستميتة لتقسيمه أو إشعال الحرب والفتن الطائفية بين أبناء شعبه الواحد. ويرى أن المطالبة بانسحاب القوات المحتلة للعراق لا بد أن ترتبط بوجود برنامج دقيق للعمل العربي، بعد هذا الانسحاب .. برنامج يتفق كل العراقيين علی تنفيذه والدفاع عنه، على حد قول الكاتب المصري.

على صلة

XS
SM
MD
LG