روابط للدخول

جماعة مسلحة تعلن قتل 18 شرطيا عراقيا


کفاح الحبيب

قالت جماعة عراقية مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة إنها قتلت ثمانية عشر شرطيا كانت تحتجزهم في محافظة ديالى بعدما تجاهلت الحكومة شروط الافراج عنهم.
الجماعة التي تطلق على نفسها دولة العراق الاسلامية قالت في بيان بموقع على الانترنت انها أمهلت حكومة المالكي أربعاً وعشرين ساعة للاستجابة لمطالبها لغرض الافراج عن المختطفين.
وكانت الشرطة قد عثرت على جثث أربعة عشر شرطياً مصابين بالرصاص في رؤوسهم بعد ساعات من عرض الجماعة صور ثمانية رجلا قالت انها احتجزتهم ردا على الاغتصاب المزعوم لامرأة عراقية الشهر الماضي.


قتل عشرة اشخاص وأصيب سبعة عشر آخرون في إنفجار سيارة ملغومة في سوق للسيارات المستعملة في حي الحبيبية بمدينة الصدر.
من جهة آخرى قال الجيش الاميركي ان جنديين أمريكيين ومترجماً عراقيا قتلوا وأصيب جندي ثالث بجروح في انفجار قنبلة على جانب الطريق شمال غربي بغداد أثناء مرور دورية كانت تقوم بمهمة لتطهير طريق رئيسي من القنابل.
من جانبها أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق مقتل ثمانية مسلحين ينتمون لتنظيم القاعدة قالت انهم متورطون بعمليات تهريب اسلحة وتفجير مفخخات ومساعدة مسلحين اجانب في معركة وقعت شرقي بغداد.
القوات قالت في بيان ان المعركة أسفرت عن اعتقال أحد عشر مسلحاً وصفتهم بأنهم مسؤولون عن توفير الاموال والاسلحة والنقل لأعضاء القاعدة وللمسلحين الذين يشنون هجمات ضد المدنيين العراقيين وقوات الامن العراقية في مناطق غرب البلاد.
كما قالت القوات في بيان آخر ان عمليات عسكرية في جنوب غربي بغداد قادت الى العثور على مخابيء كبيرة للاسلحة في قرية الجنابي بالقرب من اليوسفية ، مشيرة الى أعتقال عدد من العراقيين المشتبه بتورطهم أو أمتلاكهم معلومات حول عمليات من سمتهم بالارهابيين.
وفي البصرة أصيب جنديان بريطانيان بجروح في إنفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على إحدى الطرق.


قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إن العنف الطائفي في العراق يوشك على تقسيم البلاد.
دوست بلازي الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني قال ان هناك ملاحظة حزينة متفق عليها تتمثل في الإقتراب من التقسيم ، وأشار الى نشوء وضع يزعزع الاستقرار الاقليمي.
الوزير الفرنسي أعرب عن إعتقاده بان الحل الوحيد هو انسحاب القوات الموجودة حاليا في العراق بحلول عام 2008 والعمل في نفس الوقت على استعادة سيادة القانون.


أكد رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان دعم بلاده لمؤتمر بغداد الدولي المزمع عقده في العاصمة العراقية في العاشر من الشهر الجاري.
بيان للحكومة العراقية أفاد بان أردوغان أكد في اتصال هاتفي اجراه مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على دعمه للمؤتمر وإعتبره خطوة إيجابية لتحقيق الأمن والإستقرار في العراق.
من جانب آخر قال نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ان بلاده متفائلة نسبيا بنجاح مؤتمر بغداد.
ونقلت صحيفة لوموند الفرنسية عن الشرع قوله ان اجتماع بغداد كان ينبغي أن يعقد قبل عامين ، وتأكيده ان الكثير سيتوقف على توجه الولايات المتحدة.


نال رومانو برودي ثقة مجلس النواب الايطالي بثلاثمئة وإثنين وأربعين صوتا مقابل مئتين وثلاثة وخمسين ، ما يضع حدا للازمة السياسية التي تسببت بها استقالة حكومته في الحادي والعشرين من الشهر الماضي.
وكان برودي قد دعا النواب إلى منحه الثقة قبل عملية التصويت ، مشيرا الى أن على حكومته أن تبقى حتى انتهاء ولاية مجلس النواب عام 2011 حتى تتمكن ايطاليا من حل معضلاتها.
يذكر ان رومانو برودي قدم استقالته إثر عدم حصوله على ثقة أغلبية أعضاء مجلس الشيوخ الإيطالي خلال جلسة تصويت حول السياسة الخارجية التي تنتهجها حكومته.


اعتقلت قوات الأمن الباكستانية وزير الدفاع الأفغاني السابق في نظام حركة طالبان.
مسؤولون في الأجهزة الأمنية الباكستانية أكدوا ان الملا عبيدالله اخوند تم اعتقاله في بداية الأسبوع مع أربعة أشخاص آخرين خلال هجوم استهدف فندقاً في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان على بعد ثمانين كيلومتراً من الحدود الأفغانية ، لكن متحدثا باسم طالبان نفى اعتقال الملا عبيدالله ، وقال انه لا يزال في أفغانستان.
ويعتبر عبيدالله اخوند مساعدا قريبا من المرشد الروحي لطالبان الملا عمر واحد ابرز قادة التمرد في جنوب أفغانستان ، بعد ان قالت السلطات الأفغانية في كانون الأول انه يقود نحو أربعمئة مقاتل في ولاية قندهار المعقل السابق لطالبان.

ونبقى في الباكستان حيث إنفجرت دراجة ملغومة بالقرب من جسر في مدينة ملتان بوسط البلاد ما أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة وجرح سبعة بينهم قاض محكمة لمكافحة الارهاب.
المفتش العام للشرطة الباكستانية في المدينة ميزرا محمد علي قال إن ستة من رجال الشرطة واثنين من المارة اصيبوا بجروح جراء العبوة الناسفة التي انفجرت بواسطة جهاز للتحكم عن بعد ، مشيراً الى ان القنبلة زرعت على دراجة وانفجرت لدى مرور سيارة القاضي الخاص بشيربهاتي.


هزت سلسلة انفجارات العاصمة الصومالية مقديشو بعد يوم واحد من بدء وصول قوات حفظ السلام الاوغندية الى البلاد.
شهود عيان قالوا انهم سمعوا صوت اطلاق قذائف مورتر في اتجاه ميناء مقديشو وقال مراسل صحفي في الموقع أن ستة أشخاص أصيبوا بجروح عندما سقطت ثلاث قذائف على وسط المدينة واصابت مطعما ومنزلا وحافلة صغيرة.
الهجوم وقع بعد ان قتل مسلحون ثلاثة اشخاص في منزل مدير ميناء مقديشو يوم أمس الخميس في أحدث سلسلة من هجمات حرب العصابات التي تشهدها العاصمة الصومالية.

على صلة

XS
SM
MD
LG