روابط للدخول

الموروث العماري والحضري للمدينة العراقية .. حمايته واستغلاله


نبيــل الحيــدري

كثيرا ما يردد القول بأن مدننا تأريخية، وتمتلك إرثاً معماريا وفنياً، لكنها لم تحض بالكثير من الاهتمام والرعاية، بل أن هناك مناطق كثيرة في هذه المدن القديمة تمثل نسيجا معماريا فريدا، بدأت تختفي تحت وطأة معاول التهديم التي تزيح هذه المناطق وبيوتها وأزقتها بدون تخطيط ولا رادع، ولا تحسّب للقيمة التأريخية والفنية التي تنطوي عليها تلك الدلالات المعمارية. وتجاوزاً لمخططات التصميم الأساس التي أنجزتها الدولة منذ سبعينيات القرن الماضي للعديد من المدن العراقية.

المهندسة نداء الجبوري التي شغلت منصب (المدير العام للتخطيط الحضري في وزارة البلديات) من الدؤوبين في تفعيل مفهوم حماية التراث المعماري العراقي، والوقوف بوجه غوغائية التعامل مع الأبنية والمناطق ذات القيمة المعمارية والتاريخية، عن طريق تفعيل القوانين التي تحمي هذا التراث، وإشاعة ثقافة احترام الأثـر باعتباره إرثاًً لعموم الشعب، وتنبيه دوائر حكومية أخرى إلى دورها في حمايته. وقد انشغلت الجبوري كثيراً في عملية تطوير التصاميم الأساس للمدن العراقية لاعتمادها في أية عملية بناء أو تغيير محتمل.

لقد كانت أحلام هذه المهندسة العراقية الشابة عريضة لترى المدن التي أحبت قد حافظت على هويتها، وانفتحت على الحداثة في ملامحها وخدماتها لتقارب مدناً عالمية أخرى تحولت بفضل رُعاتها إلى أسطورة في العمارة العالمية. لكن العنف والإرهاب الذي يستهدف معالم التحضر والتفاؤل والجمال في عراق اليوم طال.ضيفتنا نداء الجبوري سقطت شهيدة الانفجار الذي وقع في مبنى وزارة البلديات ببغداد يوم الأحد 25 شباط 2007.

على صلة

XS
SM
MD
LG