روابط للدخول

باحثون بجامعة كاليفورنيا الجنوبية يجرون تجربة طبية لزرع أعين اصطناعية للبشر.


أياد الكيلاني

يوشك الباحثون بجامعة كاليفورنيا الجنوبية على المباشرة في تجربة طبية جديدة سيقوم خلالها الجراحون بزرع أعين اصطناعية للبشر. تقرير مراسلة إذاعة العراق الحر جولي كوروين والذي يعرضه لنا أياد الكيلاني يجيب على سؤال حول ما إذا كانت هذه التكنولوجيا الجديدة تمثل أملا جديدا لفاقدي البصر ..


تفيد المراسلة بأن على الرغم من شمول 75 شخصا في التجربة على أكثر تقدير، إلا أن آلافا من الناس قد عرضوا أنفسهم للتجربة، ربما لكون التجربة الأولى بنمط أقل تطورا من العين المزروعة – التي لم يتم زرعها إلا في ستة أشخاص – كانت قد جعلت المشاركين يرون الضوء والحركة والأشكال العامة، إلا أنهم لم يتمكنوا من تمييز الأوجه، رغم تمكنهم من التفريق بين الكوب والصحن والسكين.

غير أن النموذج الجديد سيتيح للمكفوفين إمكانية تمييز الأشكال بدقة ووضوح أكثر.

وتوضح المراسلة بأن العملية تتطلب قيام الجراح بزرع مجسة صغيرة في المنطقة الخلفية من عين المريض. وهناك كاميرا بالغة الصغر مثبتة على نظارات المريض ترسل ما تشاهده إلى حاسوب صغير يحمله المريض على حزامه. ويقوم الحاسوب بمعالجة الإشارة ويعيد إرسالها إلى النظارة التي تبث بدورها – وبطريقة لاسلكية – إلى مجسة الاستقبال المثبتة خلف العين.

وتتابع المراسلة في تقريرها بأن نجاح عمليات الزرع من شأنه أن يعيد النظر إلى ملايين الناس الذين كانوا فقدوا بصرهم نتيجة وقوع خلل في الشبكية أو في أجزاء أخرى من العين. إلا أن هذه الطريقة لن تفيد الذين فقدوا بصرهم من خلال إصابتهم بالماء الأبيض أو الأسود، أو من خلال تعرضهم إلى الجلطة.

وفي حال نجاح التجربة، تفيد المراسلة بأن الباحثين يتطلعون إلى إنتاج نماذج تجارية من هذه العين الاصطناعية في غضون سنتين، ستبلغ كلفة الواحدة منها نحو 30 ألف دولار.

على صلة

XS
SM
MD
LG