روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 25 شباط


محمد قادر

استهلت الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي أخبارها بالحديث عن اطلاع رئيس الوزراء نوري المالكي على الخطة الأمنية ودعوته الشخصيات السياسية إلى عدم التدخل، وقال العنوان:
** لن يجد الخارجون عن القانون ملاذا آمنا ومعركة بغداد استخبارية

ونشرت الصباح أيضاً:
** لواء مشاة يتحرك من أربيل إلى بغداد للمشاركة في الخطة الأمنية
** الجيش العراقي في البصرة يقود العمليات بدلاً من المتعددة الجنسيات .. والفرقة العاشرة تتسلم أوامرها من بغداد مباشرة

هذا وأشارت الصحيفة إلى عملية احتجاز السيد عمار الحكيم أمينِ عام مؤسسة شهيد المحراب والقيادي البارز في المجلس الأعلى .. بأنها أثارت غضبا شعبيا وسياسيا تمثل بمطالبة المجلس الأعلى بتقديم القوات الأميركية اعتذارا رسميا عن هذه العملية. وفيما كشفت القوات متعددة الجنسيات عن أسباب الاحتجاز، أعرب السفير الأميركي زلمَيْ خليلزاد عن أسفه واعِداً بإجراء تحقيق بهذا الشأن، وبحسب الصباح.

وفيما نشرت الصحيفة نقلاً عن مصدر مسؤول في وزارة النفط نفي الأنباء التي ترددت عن نية الوزارة زيادة أسعار المشتقات النفطية في الوقت الحاضر.
نقرأ في صحيفة المدى عنواناً يقول:
** اعتباراً من آذار المقبل .. سعر اللتر الواحد من البنزين 400 دينار والكاز 350 ديناراً

... ليقول الخبر إن وزارة النفط أعلنت أن أسعار الوقود المبيع للمستهلكين المحليين سترتفع بما نسبته 15% في شهر آذار المقبل، مع دخول اتفاق أبرمه العراق مع صندوق النقد الدولي حول حفظ الدعم للمشتقات النفطية حيز التنفيذ، فيما يقول متخصصون اقتصاديون: إن من شأن هذا الإجراء أن يسهم في ازدهار سوق الوقود السوداء التي تشهد انتعاشاً على فترات كلما وقعت أزمة نفطية.

هذا ولا زلنا في صحيفة المدى لنطالع أيضاً:
** اعتقال زعيم الجيش الإسلامي .. وعبد المهدي: العراق يرفض أي عملية عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني داخل أراضيه
** كربلاء: اعتقال 8 أشخاص ينتمون إلى جماعة "جند السماء"

وإلى عناوين صحيفة الدستور .. وفيها:
** مكتب الصدر يعلن رسميا وجود مقتدى الصدر في إيران
** أنباء عن ترشيح الصميدعي خلفا للسامرائي
** كالدويل :الهجوم بغاز الكلور يُعَدُّ مؤشراً جديداً في تكتيك المسلحين

وانتقالاً إلى افتتاحية الصباح الجديد يقول إسماعيل زاير: إن التحسن الجزئي في الوضع الأمني يطرح نفسه على مائدة كل عائلة عراقية في هذا الشتاء الطويل. كل من في العراق يسأل: ما الجديد؟ ما هي الأخبار؟ وأكثر من ذلك بدأنا نسمع عن العائلات التي بدأت تعود إلى بيوتها بعد التهجير القسري والمخجل الذي تعرض اليه مئات الآلاف من العراقيين على يد القتلة المجرمين، وبحسب وصف زاير، مضيفاً: ليس للعراق ولا للعراقيين صديق واحد، عربي أم غير عربي. نحن وحيدون إزاء القتلة الذين دَرَّبَهم صدام عشرات السنين على أن يكون قلبهم قاسياً إزاء الشرط البشري. التطهير العرقي والطائفي جعل العراق كله بلدا يتيما، بلدا هائما على وجهه في المدن وفي القصبات ولدى الأقارب وأيضاً في البلدان الأجنبية، وبحسب ما جاء في الصباح الجديد.

على صلة

XS
SM
MD
LG