روابط للدخول

اجتماع لندن سيبحث الاثنين الخطوات التالية في شأن نشاطات إيران النووية


أياد الکيلاني – لندن

من المقرر أن يلتقي في لندن يوم الاثنين ممثلو ستة من الدول الرئيسية للتباحث حول الخطوات التالية في شأن المواجهة مع إيران، ويأتي الإعلان عن هذا الاجتماع في أعقاب تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن إيران قد تجاهلت الموعد الذي حدده مجلس الأمن لتعليقها نشاطاتها النووية الحساسة، كما ورد في التقرير التالي من عرفة الأخبار المركزية ....


أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس الخميس أن إيران قامت أخيرا بتوسيع برنامجها النووي من خلال تشغيلها مئات من أجهزة الطرد المركزي الخاصة بتخصيب اليورانيوم، ومن شأن ذلك أن تتعرض إيران إلى احتمال فرض عقوبات دولية أكثر شمولا عليها لتضاف إلى تلك التي فرضتها الأمم المتحدة في كانون الأول المنصرم.
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية Tom Casey بأن مساعد وزيرة الخارجية للشئون السياسية Nicholas Burns سيتوجه إلى لندن يوم الاثنين للتباحث مع نظرائه من روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا حول القضية النووية الإيرانية، في الوقت الذي تعهدت فيه واشنطن بالسعي إلى استصدار قرار جديد يفرض المزيد من الضغوط على إيران لحملها على تعليق تخصيبها لليورانيوم، وهي المادة التي يمكن استخدامها كوقود للمفاعلات النووية المدنية، والمفيدة أيضا في إنتاج الأسلحة النووية.
ولقد ترأست الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا الرد الدولي على نشاطات طهران النووية، ما دفع مجلس الأمن إلى إصدار قرار بفرض عقوبات محدودة على إيران. أما الآن فلقد أكدت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بأنها سوف تسعى إلى استصدار قرار جديد يمهد لفرض عقوبات أشد، وصفها دبلوماسيون بأنها قد تشمل حضرا على السفر وغير ذلك من العقوبات المالية. غير أن روسيا – وهي دولة دائمة العضوي بالمجلس ولها مصالح اقتصادية مع إيران – أثارت تساؤلات حول جدوى العقوبات الإضافية، إذ شدد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة Vitaly Churkin بأن الهدف يتمثل في حل دبلوماسي يحقق وضع حد لمطامح إيران النووية.

** *** **

أما المسئولون الإيرانيون فيرفضون العقوبات ويدعون إلى الدبلوماسية في الوقت الذي دأبوا فيه على الإصرار على رفض تعليق تخصيب اليورانيوم، وشدد السفير الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية (علي أصغر سلطانيه Ali Ashgar Soltanieh) في حديث مع وكالة رويترز للأنباء في أعقاب صدور إعلان الوكالة أمس الخميس بأن بلاده ترغب في التفاوض، حين قال:
"نحن نتعاون بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما ندعو العالم بأكمله لممارسة الضغوط على اللذين لا يحضرون مائدة المفاوضات. دعونا نحل المشكلة عبر الحوار والتفاوض بدلا عن العقوبات والقرارات أو المجابهات."

من جهته أعاد اليوم الرئيس الإيراني (محمود أحمدي نجاد) تأكيده بأن إيران لن تظهر أي ضعف إزاء ما يصفها، هو وغيره من المسئولين الإيرانيين، بحقوق إيران النووية.

على صلة

XS
SM
MD
LG