روابط للدخول

مسؤولون عراقيون يؤکدون إطلاق سراح عمار الحكيم


کفاح الحبيب

* قال مسؤولون عراقيون ان القوات الاميركية اطلقت سراح عمار الحكيم النجل الأكبر لرئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم بعد أن احتجزته لساعات عديدة عند معبر حدودي مع ايران.
وكان مسؤول أمني عراقي قد أعلن ان القوات الأميركية قامت بإيقاف قافلة عمار الحكيم في نقطة تفتيش بدرة الحدودية بمحافظة واسط لدى عودته من إيران .
المسؤول قال انه لم يتضح بعد لماذا تم إحتجاز الحكيم الإبن ، لكنه أكد ان قوات أميركية إقتادته الى قاعدة دلتا العسكرية القريبة من مدينة الكوت .


* قال الجيش الاميركي انه يجري تحقيقا فيما اذا كان مدنيون بينهم طفلان قتلوا خلال قتال شرس وقع في مدينة الرمادي يوم أمس الأول .
المتحدث باسم مشاة البحرية الاميركية شون ميرسر قال انه لا توجد أنباء عن سقوط قتلى مدنيين ، وأكد ان القوات الاميركية قتلت إثني عشر مسلحا في معركة استمرت ست ساعات في المدينة ، بعد أن أفاد مسؤولون عراقيون في الرمادي بأن ستة وعشرين شخصا قتلوا ، بينهم بعض النساء والاطفال .
المتحدث العسكري الاميركي اللوتنانت كولونيل كريستوفر غارفر قال للصحفيين في بغداد أن المسلحين كانوا محصنين بقوة في مبان عديدة واكد ان تبادلاً لاطلاق النار إستمر لفترة طويلة مع القوات الاميركية التي قال انها استخدمت الاسلحة الثقيلة ثم استعانت بعد ذلك بغارات جوية لتدمير تلك المباني .


* عثرت القوات متعددة الجنسيات على مخبا كبير للأسلحة قرب الحدود مع إيران .
بيان للقوات أشار الى ان المخبأ عثر عليه أثناء تنفيذ دورية روتينية في مندلي بمحافظة ديالى ، مشيراً الى انه أحتوى على ثلاثمئة وثمانية وسبعين من الألغام المضادة للأشخاص وقذائف الهاون وقذائف أخرى وأطلاقات أر بي جي .
البيان قال ان وحدة أبطال المتفجرات التابعة للقوات أستدعيت الى مكان الحادث لتطهير المنطقة .


* حكم على جندي في الجيش الأميركي بالسجن لمدة مئة عام لمشاركته في اغتصاب فتاة عراقية وقتلها وجميع افراد عائلتها.
وكان العريف بول كورتيز قد إعترف أمام محكمة عسكرية في فورت كامبل بولاية كنتاكي بارتكابه اربع جرائم قتل واغتصاب وتآمر بقصد الاغتصاب ، وقد مكنه هذا الاعتراف من تجنب عقوبة الاعدام.
كما حكمت المحكمة بطرد كورتيز من الجيش ولن يتمكن من طلب العفو قبل مرور عشرة اعوام.
وكان زميل كورتيز الجندي جيمس باركر قد اعترف هو الآخر بارتكاب جريمتي الاغتصاب والقتل في شهر تشرين الثاني الماضي ، وحكم عليه بالسجن لمدة تسعين عاما.


* دان مجلس الامن الدولي الهجمات الارهابية في العراق ودعا الى منع مرور الارهابيين في العراق ومنه وتزويد هذه الجماعات بالاسلحة والمال.
بيان قرأه رئيس المجلس لشهر شباط السفير السلوفاكي بيتر بوريان أفاد بان المجلس حث على انهاء العنف في العراق ، وان أعضاء المجلس يتابعون بقلق الوضع في العراق ويدينون جميع الهجمات الارهابية فيه .
البيان أشار أيضاً الى ان الأعضاء يكررون دعوة المجلس للدول الاعضاء لمنع مرور الارهابيين الى العراق ومنه والاسلحة الى الارهابيين والتمويل الذي يدعمهم .


* قالت لجنة تعويضات حرب الخليج التابعة للامم المتحدة انها انتهت من التحقيق في مطالب تعويضات متكررة وخلصت الى انها دفعت لبعض الدول أموالا لا تستحقها بلغت على مدى سنوات سبعة وسبعين مليون دولار.
وألقى مسؤولون اللوم في مشكلة المدفوعات الزائدة عن المستحقات على تكنولوجيا الكمبيوتر التي عفا عليها الزمن والتي استخدمت في مراجعة 1.7 مليون طلب تعويض في بداية البرنامج.
مسؤولون في لجنة التعويضات أكدوا حصول الاردن وايران والهند وسريلانكا على النصيب الاكبر من التعويضات الزائدة التي دفعت لنحو سبعين حكومة ، وأشاروا الى ان نصيبي الاردن والهند من تلك التعويضات يصلان الى عشرين مليون دولار لكل منهما ثم تجيء في المرتبة التالية ايران التي حصلت على أربعة عشر مليون دولار.


* قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن الامم المتحدة ستدعو المانحين الدوليين لعمل المزيد للقضاء على أزمة اللاجئين المتزايدة في العراق.
المتحدث باسم المفوضية رون ريدموند قال ان الاجتماع الذي سيعقد يومي السابع عشر والثامن عشر من نيسان سيسعى للحصول على مزيد من المساعدة لمن نزحوا بسبب العنف وتوفير منازل جديدة في الخارج للاجئين الذين يتدفقون خارج العراق.
ريدموند أكد ان المفوضية تسلمت خمسة وعشرين مليون دولار من ستين مليون دولار طلبتها لعملياتها في العراق لمساعدة اللاجئين ، مشيراً الى ان الولايات المتحدة كانت أكبر مانح بتقديمها أحد عشر مليون دولار ، وقال ان السويد واستراليا والدنمرك وجمهورية التشيك قدمت أموالا ، فيما تعهدت جهات مانحة أخرى بتقديم مساعدات لكن لم يتم تسلمها بعد.


* قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد إن على ايران الا تبدي ضعفا بشأن برنامجها النووي بعد أن أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة يوم أمس أن ايران لم تلتزم بمهلة وقف النشاط النووي.
وكان مجلس الامن الدولي قد أعطى لايران مهلة حتى الحادي والعشرين من شباط لتوقف تخصيب اليورانيوم وهي عملية يمكن أن تفضي إلى انتاج وقود لتشغيل منشآت للطاقة النووية أو انتاج مواد تستخدم في تصنيع رؤوس نووية.
وتجتمع الدول الست الكبرى وهي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي بالاضافة الى المانيا في العاصمة البريطانية لندن الاسبوع المقبل لبحث الخطوات الاخرى التي يمكن اتخاذها بالاضافة الى العقوبات التي فرضتها المنظمة الدولية على ايران من قبل.


* دعت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للمساعدة في تأمين الافراج عن الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط كخطوة أولى نحو حل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.
وطالبت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك عقدته مع عباس في برلين بوقف الهجمات الصاروخية على اسرائيل وقيام الفلسطينيين ببذل جهود للحد من تهريب الاسلحة.
واتفق عباس مع مطالب ميركل لكنه قال ان اطلاق سراح شليط الذي أسر في حزيران عام 2006 يجب أن يكون مرتبطا باطلاق سراح سجناء فلسطينيين ، ودعا مجددا المجتمع الدولي الى رفع الحصار المفروض على الحكومة الفلسطينية التي ترأسها حركة حماس.


* يلتقي وزراء خارجية سبع دول اسلامية وامين عام منظمة المؤتمر الاسلامي في باكستان يوم الاحد المقبل للتحضير لاجتماع قمة اسلامي يهدف الى إنهاء الاضطرابات في الشرق الاوسط.
ومن المتوقع ان يحدد المجتمعون موعدا لعقد اجتماع قمة للدول الاسلامية وافقت السعودية على استضافته في مدينة مكة المكرمة.
فكرة عقد اجتماع القمة تحظى بتأييد الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي قال منذ فترة طويلة إن الصراع الفلسطيني هو أساس الارهاب والتطرف ، وكان قد اعرب عن تشاؤمه بشأن المشكلات المحيقة بالمنطقة وحث على طرح مبادرة جديدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG