روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية يوم الجمعة 23 شباط


أحمد رجب – القاهرة

من العناوين الرئيسية لصحيفة الأهرام:
** نشر ‏3‏ آلاف جندي عراقي بالبصرة
** حرب كلامية بين تشيني وبيلوسي بسبب قرارَيْ بريطانيا والدانمارك سحب قواتهما من العراق
** مقتل ‏32‏ في عملية أمريكية وهجوم ثانٍ بغاز الكلور، ومحاكمة ‏4‏ من الشرطة بتهمة الاغتصاب‏

وتقول الصحيفة المصرية في تقرير لها إن قرارَيْ بريطانيا والدانمارك سحب قواتهما من العراق تسببا في نشوب حرب كلامية أمريكية بين الجمهوريين وخصومهم الديمقراطيين،‏ وسط مؤشرات بأن القرارين يعنيان بداية انهيار التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق‏،‏ في حين وصفت الصحف البريطانية قرار الانسحاب بأنه إعلان هزيمة لحكومة رئيس الوزراء توني بلير،‏ بينما أبدى القادة العراقيون ترحيبهم به‏. وأضافت الصحيفة المصرية إنه في الوقت نفسه‏ أثار ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي حفيظة الديمقراطيين عندما أدلی بتصريح وصف فيه معارضة أعضاء مجلس النواب لزيادة القوات الأمريكية في العراق بأنه ترسيخ لإستراتيجية القاعدة‏،‏ وردت عليه نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الديمقراطية بالقول إن تشيني نزل عن مستوی منصبه‏‏ وإنه يتعين علی جورج بوش أن يتبرأ من هذه التصريحات التي تشكك في وطنية أعضاء الكونجرس‏،‏ ما دفع البيت الأبيض إلى محاولة تصحيح الموقف بالتأكيد على أن تشيني كان يعبر عن وجهة نظره بشأن مساعي الديمقراطيين للانسحاب من العراق‏.‏

وفي الأخبار يقول جلال دويدار إن الخبراء يشيرون إلى أن إدارة بوش تبحث حاليا عن ذريعة مقبولة للإقدام على مغامرة حرب إيران الجديدة انطلاقا من إيمانها بأن إيران تساهم في فشل عملية غزوها للعراق رغم موقفها الداعم والمؤيد للخلاص من نظام حكم صدام. ويضيف الكاتب المصري أنه ليس هناك ما يقال تعليقا على ما يجري سوى أن دول وشعوب الشرق الأوسط ليست أبدا في حاجة إلى صِدَام عسكري جديد في المنطقة لأنها سوف تتحمل هي وحدها أعباءه وأخطاره.

ومن صحيفة الجمهورية نطالع العناوين التالية:
** بلير يعلن خطة للانسحاب من العراق والصحف البريطانية تتحدث عن تقهقر غير مشرف
** انفجارات جديدة في بغداد وسقوط طائرة أمريكية .. و10 دول من التحالف تقرر سحب القوات

لكن المصري اليوم اختارت عناوين أخرى لنفس الموضوع ربما تعكس وجهة نظرها:
** وزير الدفاع البريطاني: لندن وواشنطن «علی الموجة نفسها» في العراق .. لكن التحديات الأمنية مختلفة

ونقلت في تقرير لها عن وزير الدفاع البريطاني ديس براون قوله إنه أجری مباحثات هاتفية مع وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس وأوضح له رؤيته للأمر موضحا أن التحديات الأمنية للشعب العراقي والقوات الأمريكية المنتشرة في بغداد مختلفة عن التحديات التي تواجهها بريطانيا في البصرة.

على صلة

XS
SM
MD
LG