روابط للدخول

قراءة في الصحف البغدادية ليوم الثلاثاء 20 شباط


محمد قادر

- أسبوع يسفر عن نتائج باهرة والخطة تمضي لانجاز الصفحة الأولى في 70 يوما

بهذا العنوان استهلت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي اخبارها لتعطي انطباعاً متفائلاً عن مجريات خطة "فرض القانون" .. فتقول إن المتابعين يرون ان نتائج فرض القانون حققت اكثر من المتوقع وهي تنهي اسبوعها الاول يوم الثلاثاء.
وعلى الصعيد نفسه نشرت الصحيفة العناوين التالية ..
- طائرات استطلاع عراقية في سماء بغداد لمراقبة فرض القانون
- الداخلية تدعم خطوط أمن المحافظات تعزيزا لفرض القانون في بغداد .. و سرحت أكثر من ثمانية آلاف منتسب وصفتهم بغير الملتزمين

في حين ان الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان لم تتفق مع الصباح .. ليقول مانشيتها
- فرض القانون يواجه تحديات المفخخات الإنتحارية
- نجاة أبو ريشة من مفخختين صرعتا 5 ضباط شرطة .. و مئات الضحايا في بغداد والمحمودية والرمادي والضلوعية
واشارت الصحيفة الى البيان الصادر عن رئاسة الوزراء الذي قال: إن التفجيرات التي وقعت في منطقة بغداد الجديدة الاحد تؤكد هزيمة مرتكبيها وفشلهم في مواجهة قواتنا المسلحة التي عقدت العزم علي تطهير بؤر الإرهاب. بحسب البيان .. والذي رأى ان استهداف المدنيين الأبرياء جاء بعد ان دبت مظاهر الحياة في شوارع بغداد ومناطقها المختلفة من جديد الامر الذي لم يرق للمسلحين.
ونستمر مع الزمان ..
- العدل تتسلم 3 معتقلات في بغداد .. وشرطة الحلة تبحث عن انتحاريين في منطقة الاسواق
- حزب الفضيلة في البصرة يناقش ميزانية 2007
- و إحصائية تقول: 96 الف عائلة عراقية هجرت منازلها نتيجة التهديدات
وبحسب صحيفة الزمان

فيما اعتلى الصفحة الاولى للمدى العنوان
- عودة 580 عائلة مهجّرة الى مساكنها والحكومة تمنح كلاً منها 500 الف دينار
لتعرض هذا الخبر على هامش بواكير انجازات خطة "فرض القانون"
ونشرت المدى ايضاً ..

- القوة الجوية تتسلم 5 طائرات جديدة .. مهداة من الاردن
- محافظ الانبار: تكتيك لانهاء العنف يعتمد على ملاحقة الارهابيين والحوار مع الجماعات المسلحة .. و يقول لـ(المدى): إن بعض المسؤولين في المدينة يسترضون المسلحين للحفاظ على حياتهم
هذا .. و..

- لجنة لتقدير اضرار تفجيرات الشورجة والصدرية

في جريدة الاتحاد التي تصدر عن الاتحاد الوطني الكوردستاني .. يقول عبد المنعم الاعسم في زاويته "جملة مفيدة" .. إن الدرس الذي تعلّمه العالم من مكافحة الارهاب يتمثل في ضرورة التصدي له في نقاط قوته، وليس في ضعفها، وان نقطة القوة في الاعمال الارهابية المسلحة في العراق هي الطائفية، وكان على مهندسي الخطة الامنية ..يضيف الكاتب .. ان يضعوا في صدارة اجراءاتهم إغلاق المنافذ الطائفية الموصولة بالاعلام والسياسة والدعوة والتجييش، فلا مبرر لوجود منابر اعلامية، مثلا، للطوائف، تقوم ليل نهار بترويج هواجس الخوف والحذر لدى الاتباع في خطاب مخاتل يتخفى وراء الحرص على الوطن والاخوة والاسلام والتسامح.
ويقول الاعسم في نهاية المقال .. بكلمة، فان الخطة الامنية بحاجة الى ان تكافح الطائفية، أيا كان شكلها، بخطوات منهجية، وهو الطريق المختصر الى الحاق الهزيمة بالمشروع الارهابي.

على صلة

XS
SM
MD
LG