روابط للدخول

ورش عمل لمناقشة أسباب ومشاكل التهجير القسري وكيفية الحد من هذه الأزمة الإنسانية


ديار بامرني

مع تفاقم أزمة التهجير القسري الذي تتعرض له العديد من العوائل العراقية بسب العنف الطائفي, بدأت العديد من المنظمات والهيئات الدولية والمحلية بتسليط الضوء على مشكلة نزوح وهرب الآلاف من العوائل العراقية من مناطق سكناها الى محافظات عراقية أخرى او إلى خارج العراق وما هي المشاكل والأنتهاكات التي تتعرض لها. وقد بدأت العديد من الجمعيات والمنظمات المحلية المدافعة عن حقوق الأنسان بأقامة ورش عمل تجمع كل الأطراف من ممثلي الوزارات والهيئات الحكومية والغير الحكومية والعوائل النازحة من اجل تسليط الضوء على مشكلة التهجير القسري وايجاد حلول للحد منها.

بعض منظمات حقوق الإنسان العراقية وبأشراف (الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان) باشرت بإقامة مثل هذه الورش وكانت آخرها الورشة التي حضر فيها مسؤولون في بعض الوزارات المعنية ومجالس البلديات لتسليط الضوء أكثر على مشكلة التهجير القسري ونزوح العوائل وابرز مشاكلهم من خلال الزيارات الميدانية التي قامت بها هذه المنظمات واللقاءات التي أجرتها مع عدد من العوائل, مراسل الإذاعة في بغداد (عماد جاسم) التقى بعدد من المشاركين في الورشة كان أولهم المحامي (محمد عبد الحسين الربيعي) عضو الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان الذي أشار إلى اهتمام المنظمة برصد الانتهاكات التي تحدث وأزدياد عدد العوائل العراقية المهجرة, وأكد حاجة الحكومة العراقية الفتية الى من يقف بجانبها وتقديم الدعم والمساعدة من خلال اقامة هذه الورش وايجاد حلول مناسبة تحد من ظاهرة التهجير القسري ليس فقط من خلال تقديم المساعدات بل قبل ذلك البدأ بحملة تثقيفية تركز على خطورة التهجير القسري :

** (محمد عبد الحسين الربيعي) عضو الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الأنسان

وتحدث رئيس لجنة المهجرين في مجلس محافظة بغداد (صبحي المشهداني) عن عمل اللجنة التي أشار إلى أنها مستمرة في متابعة التهجير القسري للعوائل وأكد على أن الحل الوحيد والرئيسي لإنهاء هذه الأزمة هو إيجاد خطة أمنية محكمة وتوفير الأمن في المناطق التي حدث فيها التهجير وبالتالي عودة العوائل النازحة, أما بقية الحلول المطروحة من توفير معسكرات لهم وإيوائهم في محافظات أخرى وتقديم المساعدات الإنسانية فهي حلول ثانوية.

** (صبحي المشهداني) رئيس لجنة المهجرين في مجلس محافظة بغداد

وسلطت الورشة الضوء أيضا على دور الأعلام وحملات التثقيف لرفع وعي المواطن لمواجهة مخاطر العنف الطائفي, الأعلامي (أحمد المظفر) اشار الى أهمية دور الأعلام في توعية المواطن وتثقيفه, كذلك مطالبته للحكومة مراقبة ومنع وإيقاف كافة وسائل الأعلام والفضائيات التي تحرض على الطائفية والعنف

** الأعلامي (أحمد المظفر)

وشاركت في الورشة بعض العوائل العراقية المهجرة, (أم فراس) تحدثت عن معاناتها وهربها مع عائلتها بسبب العنف الطائفي وأكدت على أهمية اقامة هذه الورش لأيصال صوتهم الى الحكومة والجهات المسؤولة لأيجاد الحلول اللازمة وأشارت الى عجز الجهات المسؤولة عن تقديم المساعدات المطلوبة وان ما يقدم الان لهم هو شيء ضئيل وضعيف مقارنة بحجم المعاناة والمشاكل التي يتعرض لها المهجر.

** (أم فراس)

وقد أهتمت الكثير من المنظمات الدولية ومنها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمشكلة نزوح السكان داخل بلدانهم نتيجة النزاعات أو الكوارث, ففي حالات النزاع، تدعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر باستمرار السلطات وجميع الأطراف المشاركة في القتال إلى بذل كل ما في وسعها من أجل تفادي وقوع النزوح. المنظمة الدولية أشارت الى جملة من الأخطار التي تهدد النازحين سواءً أثناء هروبهم، أو نزوحهم، أو حتى أثناء رحلة العودة إلى ديارهم، أو عند إعادة إسكانهم في أماكن أخرى. وكثيرا ما يبلغ عدد الوفيات في حشود النازحين، ولاسيما منهم الأطفال وكبار السن والنساء الحوامل، نسبا مفزعة.

المنظمة الدولية أشارت الى ان هروب المدنيين من منطقة النزاع يعد مؤشرًا على عدم اكتراث الأطراف المتنازعة بحقوق المدنيين المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني، أو الأسوأ من ذلك، يبيّن استهداف المدنيين المتعمّد. وأكدت على ان القانون الدولي الإنساني يمنع أي طرف في نزاع مسلح من إجبار المدنيين على مغادرة بيوتهم. وأن احترام حقوق المدنيين الواقعين في أتون النزاع المسلح وحالات العنف الأخرى هي الطريقة الأفضل لتلافي وقوع النزوح.

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.


********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659


أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG