روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم السبت 17 شباط


محمد قادر – بغداد

جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي اشتركت مع عدد من الصحف العراقية ليوم السبت في إشارتها إلى أخبار عن انحسار أعمال العنف في بغداد مع بدايات تطبيق الخطة الأمنية الجديدة .. فنقرا في الصباح:
** أعمال العنف تتراجع والعوائل المهجرة تباشر العودة إلى منازلها والحياة تدب في الأسواق من جديد
** الناطق الرسمي للخطة الأمنية العميد قاسم عطا في حديث خاص بـ"الصباح": فرض القانون تبدأ بمقدمات ناجحة وتحظى بدعم شعبي واسع
** حاسبات في السيطرات للتأكد من السيارات المشبوهة وإعادة فتح الجسور المغلقة
** أربع محافظات تنفذ خطة أمنية ساندة لفرض القانون في بغداد
** سوريا تصدر إجراءات جديدة للمقيمين العراقيين في دمشق .. بعد لقاء المشهداني بالأسد
** ترحيب كردي بتصريحات رئيس الوزراء التركي أردوغان .. الذي أكد استعداد تركيا لتطوير علاقتها مع إقليم كردستان

أما في الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان:
** مقتدى الصدر لم يؤم المصلين في الكوفة والصغير يعلق صلاة الجمعة في براثا .. وطالباني: قيادات جيش المهدي غادرت العراق
** تطويق حي الجامعة وأنباء عن إصابة أبو أيوب المصري في بلد
** النفط: ظروف جوية وأمنية تعوق تدفق المشتقات من دول الجوار
** الخارجية العراقية تشرح لطهران دواعي غلق الحدود

وانتقالاً من الزمان إلى صحيفة المشرق:
** طالباني: الصدر حريص على استقرار الأوضاع وأعطى الحكومة الضوء الأخضر لاعتقال أيِّ مخالف للقانون
** الهاشمي يقول: هيئة علماء المسلمين تحولت إلى حزب
** عبد المهدي لا يستبعد خلافة المالكي
** الشابندر يقول إن علاوي يؤمن بالتحضير لمرحلة سياسية جديدة في حال فشلت الخطة
** اعتقال 35 شخصاً من أتباع (جند السماء) في الحلة

وفي افتتاحية صحيفة الدستور يشيد باسم الشيخ بملامح ونتائج خطة فرض القانون على الرغم من مرور ثلاثة أيام على تطبيقها .. ويقول: لعل الأهم في الخطة هو استخدام الأطواق العازلة للمناطق والإدارة اللامركزية والصلاحيات الممنوحة لقياداتها الذي يدعمه بيان رئيس الوزراء في تحديد الإجراءات والضوابط التي يعمل على وفقها هؤلاء القادة. هذا ويعتبر الكاتب أن هناك جانباً أهم يحب تفعيله في هذه الخطة لتحقيق أهدافها وهو التركيز على دور المواطن في تحقيق الأمن، فالمعادلة الأمنية لا تضم بكفتيها قدرة الحكومة ومؤسساتها الأمنية فقط، بل يقف على طرف المعادلة الثاني ما يستطيع أن يقدمه المواطن لهذه المهمة، وبحسب افتتاحية الدستور.

أما في جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني فيعتبر عبد الهادي مهدي أنه من الخطأ إطلاق الأحكام على مدى نجاح خطة أمن بغداد في أيامها الأولى، وبما أن أهداف الخطة واسعة وفعالياتها تغطي مساحة كبيرة وهي جاءت لاستئصال أورام نشأت منذ أكثر من ثلاثة أعوام باستثناء عمقها في الأعوام السابقة فالنتائج قد تأتي متأخرة بعض الشيء. ويضيف الكاتب أن النقطة الإيجابية والمهمة في هذه الخطة أن هناك دعما شعبيا لها بين مختلف مكونات الشعب العراقي وهذه دلالة واضحة على أن أعمال العنف التي كانت تجري تستهدف جميع العراقيين دون أي استثناء، وعلى حد تعبير عبد الهادي مهدي.

على صلة

XS
SM
MD
LG