روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة المصرية ليوم الثلاثاء 13 شباط


احمد رجب - القاهرة

- الجحيم الذي يتعرض له العراق.. هذا الوصف استخدمته صحف القاهرة الصادرة الثلاثاء في رصدها للعمليات الإرهابية التي يشهدها العراق، وفي العنوان الرئيسي للصفحة الأولى للأهرام نطالع: مجازر دامية تقتل وتصيب مئات العراقيين
مشاهد من الجحيم بأسواق شعبية تعرضت لتفجيرات بسيارات ملغومة في بغداد
مصادر غربية‏:‏ الحرب على إيران باتت قاب قوسين أو أدنى..

- ووصفت الأهرام ما حدث في بغداد بالقول إنه في الوقت الذي تتزايد فيه طبول الحرب ضد إيران‏,‏ تعرضت الخطط الأمريكية في العراق الاثنين لسلسلة من الانتكاسات الدامية بمصرع وإصابة مئات العراقيين في مجازر وأعمال عنف متفرقة عبر المدن العراقية كان أبرزها ثلاثة تفجيرات مروعة في أسواق شعبية بالعاصمة بغداد‏,‏ وقد رصدت وكالات الأنباء وعدسات المصورين مشاهد من الجحيم في مواقع التفجيرات التي تمت بسيارات ملغومة هزت أرجاء العاصمة العراقية‏.‏ وأضافت الأهرام إنه في يوم دام جديد‏,‏ تزامن مع إحياء شيعة العراق الذكرى الأولى لتفجير مرقدي الإمامين الهادي والعسكري في سامراء العام الماضي‏,‏ لقي‏80‏ عراقيا على الأقل مصرعهم‏,‏ وأصيب ما لا يقل عن‏164‏ آخرين في ثلاثة انفجارات عنيفة هزت وسط بغداد بعد ظهر الاثنين...

- حتى لا يضيع العراق في بحور الدم، هذا العنوان استخدمته صحيفة الأخبار لافتتاحيتها التي قالت فيها إن الساحة العراقية تشهد عمليات قتل وتدمير مروعة أسفرت عن مقتل العشرات من المواطنين العراقيين الأبرياء فضلا عن جرح المئات في أعمال عنف تقوم بها مجموعات شاردة لا تنتمي إلى الشعب العراقي أو دين أو ملة. وهو ما عبر عنه أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري بأن ما يحدث صدمة وألم للجميع. ولابد من إدانة مثل هذه الأعمال الوحشية التي لا تهدف سوى لإشاعة الرعب والفرقة والانقسام بين أبناء الشعب العراقي وما تشهده الساحة العراقية يهدف إلى زرع الفتنة ودفع البلاد إلى حرب أهلية دامية.. لن يخرج منها فريق منتصر بل يخرج منها الجميع مهزوما. ..

- ومن جهتها تقول صحيفة الجمهورية في افتتاحيتها إن الخطة الأمنية الجديدة في بغداد التي تتحدث عنها الإدارة الأمريكية والحكومة العراقية تمثل آخر محاولة لوقف نزيف الدم ولكن ما يثير الألم والسخرية أن تتحدث التقارير عن خلافات حول أي المناطق تستهدفها الخطة الجديدة بالهجوم والاقتحام والتصفية في مرحلتها الأولي وهل تكون سنية أو شيعية أو غيرها من المسميات التي تفرق بين أبناء الشعب الواحد.

على صلة

XS
SM
MD
LG