روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة الاردنية ليوم الثلاثاء 13 شباط


حازم مبيضين - عمان

- في صحيفة العرب اليوم يقول موفق محادين انه لا يمكن لجهة تعلن دولة مذهبية على جزء من العراق ان تكون حريصة على تحرير هذا البلد ووحدته.. ولا يمكن لجهة تدفع شبانا صغارا للانتحار وسط مصلين مدنيين آمنين من مذهب آخر ان تكون جهة اسلامية نظيفة.. فالعناوين في المرتين مكشوفة وواضحة وهي تمزيق العراق وتفجيره على اسس طائفية ما تعلنه القاعدة من فتاوى تكفيرية وعمليات تفجيرية ضد المدنيين في العراق يؤشر ايضا على دور اقليمي اوسع يفتح ملفات الفتنة الطائفية والمذهبية في عموم المنطقة وتحت الشعارات نفسها التي تغطي هذا الدور. ولذلك لن نفاجأ اذا اعلنت القاعدة في العراق عن نيتها توسيع دولة الانبار لتشمل دير الزور والشام وبيروت...

- وفي صحيفة الدستور يقول ياسر الزعاتره ان الاخوان المسلمين في العالم العربي يعيشون أزمة تتعلق بسؤال العلاقة مع إيران إثر الحشد الطائفي بين الشيعة والسنة منذ احتلال العراق
ولا يجد الإخوان بداً من المضي في انتقاد المواقف الإيرانية في العراق ، ووقوفها إلى جانب قوىً تستهدف العرب السنة في العراق على نحو طائفي ، حتى لو قيل إن بعض السنة يفعلون ذلك ، لسبب بسيط هو أن مواقف السنة ما زالت تدين بصراحة أعمال تلك الفئة وترفضها.ومن هنا يقف الإخوان في المنتصف بين من يريدون قطع العلاقة مع إيران وتصعيد المعركة معها طائفياً وسياسياً ، وبين من يسكتون على ما تفعله إيران في العراق بدعوى أن سنّة يفعلون ذات الشيء...

- وفي الانباط تقول رلى الحروب ان إيران التي كانت تقصر مساعدتها على نخبة سياسية بعينها في الساحة العراقية، باتت اليوم تبيع الأسلحة على ما يبدو للجميع، وهي بذلك توجه رسائل هامة للولايات المتحدة حول العواقب المترتبة على دخولها الحرب ضدها في العراق، وما المروحيات السبعة الأخيرة ، والجنود القتلى الذين ارتفعت أرقامهم خلال شهر واحد بفضل تلك الأسلحة المتطورة إلا قرصة أذن أو استعراض بسيط للقوة إن صح التعبير..

- وفي الغد يقول ايمن الصفدي ان بوتين لن يستطيع انتزاع دور مؤثر لبلاده في قضايا الشرق الأوسط. وسيظل دور روسيا في القضية الأساس في المنطقة، الصراع العربي-الإسرائيلي، وفي العراق محدوداً. فواشنطن تعتبر الملفين أولوية لها. ولن تسمح لأحد أن يطور دوراً فارقاً في إدارتهما. وروسيا وقت الجد، لن تكون قادرة أو راغبة في تحدي أميركا

على صلة

XS
SM
MD
LG