روابط للدخول

النازحون العراقيون في الخارج يواجهون مصاعب جمة واتجاه نحو عقد مؤتمر دولي حول سبل مساعدتهم


ميسون أبو الحب

يقف آلاف العراقيين في طوابير خارج مكاتب الأمم المتحدة في العاصمة السورية دمشق ليسجلوا أنفسهم كلاجئين. من جانب آخر، ناشد أربعة آلاف نازح عراقي الحكومة السورية بتخفيف القيود المفروضة على إقامتهم في البلاد وعبروا عن خشيتهم من احتمال قيام السلطات السورية بترحيلهم رغم تأكيد هذه السلطات بانها لن تفعل.
صحيفة كرستيان ساينس مونيتور ذكرت أن خمسين ألف عراقي يغادرون العراق شهريا وان هجرة العراقيين هي أكثر الهجرات في سرعة تضخمها على الصعيد العالمي. أغلب النازحين يتوجهون إلى سوريا والأردن وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن عددهم بلغ مليوني نازح بينما تشير إحصاءات أخرى إلى أن عدد المهجرين داخليا بلغ مليون وثمانمائة ألف شخص.
عبد الخالق زنكنة رئيس لجنة المرحلين والمهجرين والمغتربين وصف الوضع بالشكل التالي:
[[...]]
هذا ويعتبر بعض المراقبين هجرة العراقيين الحالية الأضخم في الشرق الأوسط منذ تهجير الفلسطينيين إثر إنشاء دولة إسرائيل قبل خمسين عاما.
وزارة الخارجية الأميركية أعلنت من جانبها تشكيل فريق مهمات سيعمل على زيادة مساعدات الأمم المتحدة إلى النازحين كما أرسلت دبلوماسيا إلى دمشق لمناقشة المسألة مع السلطات السورية.
أما في الأردن فيعيش النازحون العراقيون ظروفا صعبة حيث لا يجدون محل إقامة مناسبا ويتم استغلالهم على صعيد العمل وهم محرومون من التعليم ومن الرعاية الصحية. وحاليا يقوم الأردن بإعادة الشباب العراقيين عند وصولهم الحدود. السعودية تبني من جانبها جدارا فاصلا لمنع النازحين من عبور الحدود.
هذا ومن الجدير بالذكر أن وجود عدد كبير من النازحين في دول الجوار يؤدي إلى خلق أزمات على عدة صعد مثل أزمة السكن وارتفاع الأسعار وازدحام النقل وما شابه. محمود المشهداني رئيس مجلس النواب العراقي قال أن النية تتجه الآن إلى عقد مؤتمر دولي لمساعدة هذه الدول على استقبال النازحين ورعايتهم:
[[...]]

** ** **

وننتقل الآن إلى واشنطن حيث يتهيأ مجلس النواب في الكونجرس الأميركي لمناقشة مشروع قرار يعارض قرار الرئيس الأميركي جورج بوش إرسال قوات إضافية إلى العراق. زعيم الأقلية الجمهورية في المجلس جون بونر أقر بأن عددا من أعضاء الحزب الجمهوري قد يصوتون لصالح هذا القرار. علما أن عضو مجلس الشيوخ السناتور جون وورنر هو الذي طرح مشروع القرار الذي لقي تأييدا من الديمقراطيين.
من جانب آخر انتقد السناتور باراك اوباما، الذي يتنافس على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، انتقد الحرب في العراق قائلا انه كان يمكن التنبؤ بنتائجها الخطرة حتى قبل وقوعها ثم اقترح سحب القوات الأميركية من العراق على مراحل تنتهي في آذار من عام 2008. تعليقات اوباما انتقدها رئيس وزراء استراليا جون هوارد وقال أن سحب القوات الأميركية من العراق سيؤدي إلى هزيمة الولايات المتحدة والى انتصار الإرهابيين. هوارد قال " لو انهزمت أميركا في العراق فستكون النتائج كارثية على الغرب "، حسب تعبيره.

** ** **

تعتمد ميزانية العراق على العوائد النفطية بشكل عام غير أن تصدير النفط شهد تراجعا حسب قول مسؤول في وزارة النفط. تفاصيل أخرى عن العلاقة بين ميزانية عام 2007 وعوائد النفط من حسن راشد:
[[...]]

** ** **

أعلن بيان للجيش الأميركي يوم الجمعة الماضي قيام مروحية أميركية بإطلاق النار على عدد من المسلحين في الموصل فأردتهم قتلى. البيان أشار إلى أن الحادث وقع خلال عملية استهدفت تنظيم القاعدة ثم ذكر بأن القوات الأميركية قامت بتسليم جثث القتلى إلى السلطات المحلية وانه تبين في ما بعد انهم من رجال البيشمركة.
رئاسة إقليم كردستان أصدرت بيانا في هذا الصدد أدانت فيه هذا الحادث ونبهت إلى تكرره كما طالبت بإجراء تحقيق واف فيه. تفاصيل أخرى في التقرير التالي:
[[...]]

على صلة

XS
SM
MD
LG