روابط للدخول

وزير الخارجية هوشيار زيباري يقول انه تم احتجاز أربعة ضباط لعلاقتهم بحادث اختطاف دبلوماسي إيراني في بغداد.


ميسون ابو الحب

- عقد وزير الخارجية هوشيار زيباري مؤتمرا صحفيا في بغداد يوم الأربعاء أعلن فيه إلقاء القبض على أربعة ضباط عسكريين عراقيين لعلاقتهم بحادث اختطاف دبلوماسي إيراني في بغداد وأوضح أن تحقيقا يجري حاليا حول انتماءات هؤلاء الضباط والمصادر التي يتلقون منها الأوامر.
يذكر أن الدبلوماسي الإيراني جلال شرفي السكرتير الثاني في السفارة الأميركية في بغداد اختطف في منطقة الكرادة يوم الأحد الماضي على يد مسلحين يرتدون زي الجيش العراقي.

زيباري قال:

" لدينا أربعة محتجزين حاليا ولدينا خيوط قوية تشير إلى أن مجموعة الخاطفين ليسوا أميركيين وانهم عراقيون ".
زيباري أضاف بالقول:

" التقيت السفير الإيراني يوم أمس أو قبله وشرحت له مباشرة الردود التي تلقيناها كحكومة من السفارة الأميركية وقيادة القوات متعددة الجنسيات وقالوا الا صلة لهم على الإطلاق بخطف الدبلوماسي ".

في إيران قال وزير الخارجية منو شهر متقي في مؤتمر صحفي عقده في طهران:

" نحن على اتصال وثيق بالسلطات العراقية في ما يتعلق بمسألة الدبلوماسي الذي اختطف في بغداد ".

مستمعي الكرام ما تزالون مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر

ما تزال مسألة العراق تشكل ركنا أساسيا في مواقف مختلف الأطراف داخل الكونجرس الأميركي. الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلسي الكونجرس يبحثون بمساعدة عدد من الجمهوريين المعارضين لسياسة الرئيس الأميركي جورج بوش عن وسيلة لإجبار الرئيس على تغيير المسار في العراق. قبل يومين عرقل الجمهوريون في مجلس الشيوخ مناقشة مشروع قرار يعارض قرار بوش إرسال قوات إضافية إلى العراق فيما يتهيأ المجلس للتصويت في على هذا القرار في الأسبوع المقبل.
هذا القرار غير ملزم بالنسبة للرئيس الأميركي جورج بوش غير أن الديمقراطيين ما يزالون يأملون في اتخاذ إجراء إزاء سياسة بوش ويلوحون باستخدام تشريعات قانونية لإجبار الإدارة الأميركية على عدم إرسال قوات إضافية إلى العراق كما يسعى البعض إلى استخدام تشريعات أخرى لإعادة القوات الأميركية إلى بلادها. عضو مجلس الشيوخ السناتور كرستوفر دود قال أن التأخر في اتخاذ إجراء سيؤدي إلى تفاقم الفشل في العراق والى زيادة الخسائر الأميركية المادية والبشرية.
العضو الديمقراطي في مجلس الشيوخ السناتور باراك اوباما أكد إصراره على اتخاذ قرار يعيد القوات إلى الوطن بحلول آذار من عام 2008.
السناتور جون كيري حذر من تماهل مجلس الشيوخ في اتخاذ مواقف واضحة إزاء ما دعاه بأهم قضية تواجه الولايات المتحدة حاليا وهي قضية العراق كما حذر من تأثيرها على نتائج الانتخابات الرئاسية في عام 2008.
عضو آخر في مجلس الشيوخ هو السناتور رتشارد دربن عبر عن الوقوف إلى جانب الجنود الأميركيين في الخارج وعبر أيضا عن معارضته سياسة بوش قائلا أنها تعرض حياة هؤلاء الجنود إلى الخطر.
وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قال في جلسة استماع عقدها مجلس الشيوخ الثلاثاء أن القوات الأميركية قد تتمكن من مغادرة العراق قبل نهاية هذا العام لو توفرت الشروط اللازمة لذلك، مثل توقف أعمال العنف وتحقق المصالحة الوطنية. غيتس أشار إلى أن إرسال قوات إضافية إلى العراق لا يعني أنها الفرصة الأخيرة لتحقيق النجاح وكشف عن انه يفكر في إجراءات أخرى لو فشلت هذه الخطة في السيطرة على الأوضاع في العراق.
قضية العراق ما تزال تتفاعل داخل مجلسي الكونجرس بشكل عام ومن المتوقع أن تشهد الأيام المقبلة تفاعلات أخرى على هذا الصعيد.

- يسعى العراق إلى تخصيص عشرة مليارات دولار لمشاريع الاعمار هذا العام بينما ستضيف الولايات المتحدة 2.3 مليار دولار إلى هذا المبلغ. وكالة فرانس بريس للأنباء نقلت عن مسؤول أميركي رفض الكشف عن هويته إقراره بعدم توفر معلومات وافية عن مصير أموال سابقة تصل إلى عشرين مليار دولار كانت الولايات المتحدة قد قدمتها كمساعدات للعراق. المسؤول الأميركي قال أن أولويات الولايات المتحدة في المساعدات الجديدة تتمثل في بناء القدرات على المدى البعيد في المجال الإداري وتنفيذ مشاريع خاصة بالمجتمع المدني وتطوير النظام القضائي في العراق إضافة إلى تحقيق التنمية الاقتصادية في مجال الزراعة وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة في هذه المشاريع.
الخطة الأميركية الجديدة تتضمن أيضا زيادة في عدد الفرق العاملة في مجال الاعمار في مختلف أنحاء العراق كما تتضمن مشاركة اكبر من جانب الحكومة العراقية في تنفيذ المشاريع. المسؤول الأميركي أوضح أن العراق سيتحمل مسؤولية اكبر في مجال استخدام مبلغ يصل إلى أربعين مليار دولار في إطار ميزانية عام 2007 من اجل دعم مشاريع الاعمار كما ستقوم الوزارات بتوفير الأموال اللازمة بدلا من دافعي الضرائب الأميركيين وسط تأكيدات مسؤولين عراقيين بأن الميزانية التي يناقشها مجلس النواب حاليا تتضمن مبلغ عشرة مليارات دولار ستخصص للإعمار منها 2.5 مليار دولار ستخصص لتطوير القطاع النفطي.
الوكالة نقلت عن المسؤول الأميركي قوله أن الأشهر الستة المقبلة ستكون حاسمة وان معركة الاعمار ستواكب المعركة الهادفة إلى إحلال الأمن والاستقرار في البلاد.
من جانب آخر، جاء في تقرير لصحيفة نيويورك تايمز نشر الأربعاء أن قادة عسكريين أميركيين كبار أبلغوا الرئيس الأميركي جورج بوش بان ستراتيجيته في العراق قد تفشل إن لم تتضمن جهودا في مجال الاعمار. التقرير أشار إلى دعوة هؤلاء المسؤولين إلى إرسال فرق أميركية من شأنها مساعدة الوزارات العراقية للتوثق من إنفاق المبالغ المخصصة للإعمار على مشاريع الاعمار.

على صلة

XS
SM
MD
LG