روابط للدخول

الشان العراقي في الصحف الاردنية ليوم الثلاثاء 6 شباط


حازم مبيضين - عمان

- في صحيفة العرب اليوم يقول طاهر العدوان انه لا اختلاف في العراق في عصر الاسلام السياسي وتنظيماته بين حزب ينتمي لاسلام سني وبين حزب ينتمي لاسلام شيعي. كلهم واحد والعراق اصبح ساحة اختبار للفتنة لكنه وان امعنا النظر سنجده ساحة لاستيعاب العبر واستخلاص الدروس تجاه ظاهرة بعض احزاب الاسلام السياسي الفاقعة بالوانها الطائفية. فالقصة ليست في السنة او الشيعة هناك على ارض الرافدين الكل موغل بالفتنة ملوث بدم هابيل القصة إذاً في السياسة وليست في العقيدة وعندما تتغول السياسة على العقيدة فان الاذى كبير وما يصيب الاسلام منه اكبر من ان يحتمل او ان يتم السكوت عليه.

- وفي الدستور يقول نواف ابو الهيجا انه ليس ثمة امل للعراق والعراقيين في ضوء المجازر الرهيبة التي تعصف بالمئات والالاف من ابناء الشعب العراقي دون تفريق او تمييز آخر احداث رهيبة اودت بأرواح نحو ثمانمائة عراقي كانت سوق الصدرية في قلب بغداد وسوق الحلة الشعبي والقتال الضاري في الزركة قرب النجف. حصدت طاحونة الموت ارواح المئات ولم يكن في الاحداث ما يشير الى القتل المذهبي او الطائفي
الوقود هم ابناء الشعب العراقي والضحايا هم العراقيون ومنجل الموت والقتل والاعتقالات والاغتيالات يحصد ارواح العراقيين في الانبار كما في كركوك وفي الموصل كما في الكوت وكل ذلك يحدث وخطة امن بغداد لم تبدأ بعد . فما العمل ؟ ولماذا يهون الدم العراقي الى هذا الحد على العرب وعلى المسلمين وعلى شعوب الارض كلها؟

- وفي الغد يقول محمد ابو رمان ان النظام الرسمي العربي المناوئ لإيران لا يقدّم في العراق أي بديل للراهن المأساوي في مقابل مشروعي الخراب الإيراني والأميركي وإذا كان النظام العربي قد خسر الشيعة جرّاء ضحالة الرؤية السياسية والحسابات الخاطئة فإنّه لم يكسب السُنة الذين تستولي على القوى المقاومة فيهم نزعة راديكالية أصولية تعتمد خطابا معاديا.

على صلة

XS
SM
MD
LG