روابط للدخول

العراق يبدي استياءه من تعامل سوريا مع النازحين العراقيين


حسين سعيد

اتهمت الحكومة العراقية سوريا بالتضييق على النازحين العراقيين في الوقت الذي ترحب بمطلوبين للعدالة من قبل السلطات العراقية. ونقلت وكالة انباء اسوشيتدبرس عن علي الدباغ الناطق باسم مجلس الوزراء العراقي في تصريح لفضائية الحرة إن العراقيين الذين يتوجهون الى سوريا لايأذن لهم بالبقاء فيها اكثر من خمسة عشر يوما وعليهم مغادرة الاراضي السورية بانقضاء هذه المدة في الوقت الذي لايمكن لهؤلاء دخول الاراضي اللبنانية او الاردنية او التركية.
وفي تقرير لهيئة الاذاعة البريطانية ان السلطات السورية كانت تمنح العراقيين الوافدين اذون اقامة مدتها ثلاثة اشهر قابلة للتجديد، لكنها فرضت اجراءات جديدة تمنح بموجبها اذون لمدة اسبوعين فقط يمكن تجديدها لمرة واحدة فقط وعلى الشخص مغادرة الاراضي السورية بعدها.
وذكر التقرير ان زهاء 100 عراقي من الذين توشك اذونات اقامتهم على النفاد اعتصموا يوم الخميس امام مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في دمشق طلبا للمساعدة من الامم المتحدة. وتقدر المفوضية عدد المقيمين العراقيين في سوريا بستمئة الف شخص.
كما اعرب العراق عن انزعاجه من استقبال الرئيس السوري بشار الاسد مؤخرا رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري. وكشف وكيل وزارة الخارجية العراقية للشؤون السياسية لبيد عباوي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان اتصالا هاتفيا جرى بخصوص المقابلة بين وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري ونظيره السوري وليد المعلم واوضح قائلا:
[[الاتصال كان في الحقيقة للتعبير عن انزعاجنا واستياء الحكومة العراقية من لقاء الرئيس السوري بشار الاسد ومسؤولين سوريين كبار مع حارث الضاري لاسيما وان هذا الشخص لايمثل بالنسبية لنا أي كتلة سياسية او شعبية ولدية مواقف معادية منذ البداية للعراق ولتوجهات الحكومة العراقية والنظام السياسي الجديد ومعادي للعملية السياسية ودائما يطرح تهجمات في الاعلام تخحرج عن حد اللياقة السياسية]]
وفي الوقت الذي اشار وكيل الخارجية العراقية الى ان من حق كل دولة لقاء من ترغب لكنه قال ان لقاء الضاري جاء عقب زيارة الرئيس طالباني الى سوريا التي وعدت بتحسين مواقفها تجاه العراق لذا فان اللقاء يثير عدم اريتاح الحكومة العراقية واستغرابها:
[[كنا نتطلع الى ان نجد مواقف واجراءات عملية وملموسة تصب في هذا الاتجاه (اتجاه تحسين المواقف) من اجل رفع مستوى العلاقات الى مستوى اعلى تخدم البلدين والشعبين. ياتي هذا اللقاء وتأتي التصريحات والتغطية الاعلامية الواسعة لهذا اللقاء وكان في الحقيقة مثار عدم ارتياح واستغرب]]
وكانت وزارة الداخلية العراقية اصدرت مذكرة توقيف بحق الضاري الذي يقيم في الاردن بتهمة اثارة العنف الطائفي.

** ** **

على صعيد متصل بمسألة النازحين العراقيين بدأ المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غويترس جولة على عدد من دول الشرق الاوسط تستغرق اسبوعا وذلك لمناقشة كبار المسؤولين فيها حول سبل تعزيز التعاون وتقييم برامج المنظمة لمساعدة مئات الوف العراقيين النازحين الى دول عربية. وكانت المفوضية التابعة للأمم المتحدة ناشدت المجتمع الدولي التبرع بمبلغ 60 مليون دولار كمساعدات طارئة للتعامل مع الوضع العراقي.
ونقل تقرير لوكالة انباء رويترز من جنيف عن روم ردموند المتحدث باسم المفوضية إن المفوض السامي قلق جدا بسبب استمرار العنف في العراق وتأثير ذلك على المنطقة.
وتقول المفوضية ان ما يصل الى 50 الف عراقي ينزحون عن ديارهم شهريا وان عشرات الالوف من هؤلاء فقط يفلحون في ترك العراق بحثا عن ملاذ في الاردن وسوريا بشكل رئيسي. وتشير تقديرات المفوضية إلى أن عدد النازحين العراقيين يتجاوز المليونين.
وذكر التقرير ان غويترس سيناقش أثناء زيارته إلى السعودية والكويت امكانيات توسيع مشاركة دول مجلس التعاون الخليجي في برامج وأنشطة المفوضية.
كما من المقرر أن يلتقي المفوض السامي لللاجئين مع عراقيين نازحين الى الأردن، وسوريا ومسؤولين في مكتبي الأمم المتحدة في البلدين إضافة إلى دبلوماسيين وممثلين عن منظمات غير حكومية كما سيتفقد المشاريع الإنسانية التي تقوم بها المفوضية.
وقالت المفوضية إن العنف في العراق أدى إلى اكبر موجة نزوح في الشرق الأوسط منذ إنشاء إسرائيل عام 1948.

** ** **

حث بيان صادر عن مكتب المرجع الديني الشيعي الاعلى ايه الله علي السيستاني في النجف يحمل تاريخ الثالث من شباط الجاري على الابتعاد عن النعرات الطائفية والتجنب عن إثارة الخلافات المذهبية، التي قال ان قرونا متطاولة مرت عليها ولا سبيل الى حلها بما يكون مرضيّاً ومقبولاً لدى الجميع، لذا ينبغي التغاضي عنها وعدم تداولها خارج إطار البحث العلمي الرصين لاسيما انها لا تمسّ أصول الدين واركان العقيدة.
وشدد البيان على ضرورة توثيق أواصر المحبة والمودة بين أبناء الامة الاسلامية بعيداً عن ما وصفها بالمشاحنات والمهاترات المذهبية والطائفية أيّاً كانت عناوينها.
ولاحظ البيان انه بعد تصاعد الصراعات السياسية في المنطقة واشتداد النزاع على السلطة لجأ البعض الى محاولات اظهار الفروقات المذهبية ونشرها بل والاضافة عليها باستخدام أساليب وصفها البيان بالدسّ والبهتان لتحقيق ما يصبو اليه من اساءة الى مذهب معين.
ونبه مكتب المرجع الشيعي الاعلى في بيانه الى انه في إطار هذا المخطط تنشر بعض الفضائيات ومواقع الانترنيت وغيرها بين الحين والآخر فتاوى غريبة تسيء الى بعض الفرق والمذاهب الاسلامية وتنسبها الى المرجع الاعلى في محاولة لتصعيد الاحتقان الطائفي.
ونفى البيان صدور أي فتوى عن المرجع يسىء الى المسلمين من سائر الفرق والمذاهب.

** ** **

اعلن مسؤول في ادارة الرئيس جورج بوش ان الرئيس سيطلب من الكونغرس ما يصل الى نحو 100 مليار دولار اضافي لتمويل العمليات العسكرية في العراق وافغانستان للفترة المتبقة من السنة المالية الجارية. كما سيطلب اكثر من 145 مليار للسنة المالية 2008.
ونقل تقرير لوكالة انباء رويترز عن المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ان الرئيس بوش يقدر تكاليف حرب العراق في السنة المالية 2009 بمبلغ 50 مليار دولار.
واشار التقرير الى ان الرئيس بوش سيكشف عن هذه الارقام في الميزانية السنوية الى سيقدمها الى الكونغرس يوم الاثنين المقبل.
ويأتي انفاق ما يصل الى نحو 100 مليار دولار اضافي في العام الحالي اضافة الى مبلغ 70 مليار دولار أقره الكونغرس بالفعل ليصل المبلغ الاجمالي الى 170 مليار دولار ما يجعل العام الحالي أكثر سنوات الحرب انفاقا حتى الآن.
ووصفت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الديمقراطية عن كاليفورنيا الطلب المتوقع لوزارة الدفاع الاميريكية (البنتاغون) للسنة المالية المقبلة بأنه رقم ضخم لكنها اضافت انها تؤيد كل ما يجب فعله لحماية الشعب الاميركي. لكن الديمقراطيين وعدوا بمراجعة صارمة لطلبات الرئيس بوش بشأن تمويل حرب العراق والانفاق العسكري في مجمله.

على صلة

XS
SM
MD
LG