روابط للدخول

الرئيس الأميركي يقول إنه لا يشعر بأن أعضاء الحزب الجمهوري في الكونجرس يتخلون عنه


ميسون أبو الحب

في مقابلة عرضتها قناة سي أين أين الإخبارية قال الرئيس الأميركي جورج بوش انه لا يشعر بأن أعضاء الحزب الجمهوري في الكونجرس يتخلون عنه من خلال عملهم مع الديمقراطيين على معارضة سياسته في العراق وإصدار قرار بهذا الشأن. بوش رد على منتقدي خطته لإرسال قوات إضافية إلى العراق وعبر عن أمله في أن يمنح الكونجرس القوات الأميركية ما تحتاجه لإنجاز المهمة.
بوش التقى أيضا في البيت الأبيض أعضاء وفد من الكونجرس عاد من زيارة إلى العراق وأفغانستان يضم عددا من أشد منتقدي السياسة في العراق مثل رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوزي وعضو المجلس جون مورثا. بيلوزي قالت بعد الاجتماع أن النقاشات كانت بناءة وكان هناك نوع من التوافق في الآراء في مجال تحديد حجم التحديات في العراق.
في هذه الأثناء اتفق أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في مجلس الشيوخ على صيغة مشروع قرار يعارض سياسة الرئيس الأميركي جورج بوش لزيادة عدد القوات الأميركية في العراق. تم ذلك في وقت متأخر من يوم الأربعاء ومن المتوقع أن يحصل مشروع القرار على دعم واسع في المجلس غير أن ذلك يعني أن البيت الأبيض سيواجه تصويتا لصالح حجب الثقة رغم انه سيكون تصويتا رمزيا.
جاء الإعلان عن هذا الاتفاق بعد لقاء بيلوزي ببوش كما يأتي بعد أيام من تصاعد النبرة ضد إيران لما ذُكر عن تدخلها في شؤون العراق من خلال دعمها هجمات يشنها مسلحون على قوات أميركية. في وقت متأخر من يوم الأربعاء، قال الناطق بلسان وزارة الخارجية الأميركية شون ماك كورماك في إيجاز صحفي عقده في واشنطن:
" في ما يتعلق بعمل إيران مع شبكات داخل العراق، العمل مع شبكات تمثل خطرا على الجنود الأميركيين، فمن المؤكد اننا سنواجه هذه الشبكات لانها تشكل خطرا مباشرا على حياة الجنود الأميركيين وسنتخذ كل الخطوات اللازمة التي نعتبرها ضرورية لحماية قواتنا ".

هذا ويخشى عدد من أعضاء الكونجرس من أن البيت الأبيض يهيئ لعمل عسكري ضد إيران لا سيما مع توجه حاملة الطائرات الأميركية جون ستينس إلى الخليج لتنضم إلى الحاملة دوايت ايزنهاور.

في هذه الأثناء أيضا قالت عضو مجلس الشيوخ، سوزان كولنز، من الحزب الجمهوري، أن الحرب في العراق هي أهم قضية تواجه الولايات المتحدة.
في غضون ذلك أيضا دعا رئيس الوزراء نوري المالكي في مقابلة أجرتها معه فضائية سي أين أين، دعا الولايات المتحدة وإيران إلى نقل الخلافات بينهما إلى مكان آخر وقال وهنا اقتبس " هناك صراع بين إيران وأميركا وقد قلنا للإيرانيين وللأميركيين، نحن نعرف بأنكما على خلاف غير أننا نطلب منكما حل مشاكلكما خارج العراق. المالكي أضاف " لا نريد من القوات الأميركية استخدام العراق منطلقا لمهاجمة إيران وسوريا ولن نقبل بان تستخدم إيران العراق لمهاجمة القوات الأميركية " نهاية الاقتباس.
في غضون ذلك قال مسؤولون أميركيون في الدفاع انهم يحققون في ما إذا كان عملاء إيرانيون ضالعين في هجوم على معسكر في كربلاء قبل أيام قُتل فيه خمسة جنود أميركيين.
من جانب آخر، دعا العراق دول الجوار وبضمنها سوريا وإيران إلى المشاركة في اجتماع حول الأمن في بغداد، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية العراقية يوم الخميس على لسان مسؤول لم تكشف وكالة اسوشيتيد بريس التي أوردت النبأ عن هويته ونقلت عنه أن دعوات وجهت إلى الأردن والكويت وإيران والسعودية وتركيا وسوريا وكذلك إلى مصر والبحرين والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة لحضور اجتماع من المفترض أن يعقد في آذار المقبل. هذا وقد سبق عقد مثل هذه الاجتماعات دون التوصل إلى نتائج تذكر غير أن هذا الاجتماع يعقد لأول مرة في بغداد. يذكر أن إيران وسوريا تنفيان تهما أميركية وعراقية بالسماح لمقاتلين أجانب بعبور الحدود إلى داخل العراق ومحاربة قوات التحالف والقوات العراقية.

** ** **

قالت الحكومة العراقية انها تريد من أعضاء حركة مجاهدي خلق الإيرانية مغادرة العراق إلى إيران أو أي بلد آخر وان ترتب لوجودها في بلد غير العراق. جاء ذلك على لسان الناطق باسم الحكومة علي الدباغ في مؤتمر صحفي عقده يوم الخميس في بغداد. ليث أحمد وتفاصيل هذا المؤتمر الصحفي:
[[...]]

على صلة

XS
SM
MD
LG