روابط للدخول

تجربة الغربة في حياة الشاعرة والصحفية العراقية (فينوس فائق) تقيم في هولندا


سميرة علي مندي

- أهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامج عراقيون في المهجر نتعرف من خلالها على تجربة الغربة في حياة شاعرة وصحفية عراقية تقيم في هولندا..

(مقطع من قصيدة أربع رسائل بيضاء )

كان هذا مقطعا من قصيدة أربع رسائل بيضاء للشاعرة والصحفية العراقية فينوس فائق..
ولدت الشاعرة فينوس فائق في مدينة السليمانية لعائلة تحب الشعر والأدب.. وتقول الشاعرة فينوس عن السليمانية كثيرا ما أتجنب الحديث عنها لارتباطي الوثيق بها لأن الحديث عنها يؤلمني، أحس بشيء ما يشدني ربما هي جذوري، فأجد نفسي أحياناً كمن فقد حبيباً ويخاف أن يتكلم عنه حتى لا يتألم لفراقه، وترى الشاعرة فينوس أن بإمكان المرء أن يشم رائحة المدن فللمدن روائح ترتبط بالذاكرة لذا هي تتذكر مدينة وهران الجزائرية التي انتقلت إليها مع عائلتها..

(فينوس)

أحبت الشاعرة فينوس القراءة في سن مبكرة وكان للجو العائلي المحب للثقافة والأدب تأثير كبير على توجهها إلى الكتابة والشعر..

(فينوس)

بسبب إتقانها للغة العربية بدأت بكتابة القصائد بلغة الضاد, عن مدى تعلقها وحبها الشديد لهذه اللغة تقول الشاعرة فينوس فائق..

(فينوس)

بعد إنهائها للدراسة الابتدائية في وهران عادت مع عائلتها إلى العراق, لتكمل دراستها في المرحلة المتوسطة باللغة الكردية التي لم تكن تتقنها قراءة وكتابة لان دراستها في الجزائر كانت باللغتين العربية والفرنسية, لذا واجهت صعوبات عديدة..

(فينوس)

سنوات الدراسة في جامعة بغداد كلية الآداب قسم الفلسفة لم تخلو من النشاطات الثقافية حيث كانت الشاعرة فينوس تشارك في هذه النشاطات بقراءة القصائد حتى تخرجها من الجامعة عام 1989 عادت بعدها إلى السليمانية.
رغم أنها بدأت الكتابة في فترة مبكرة من حياتها إلا أنها لم تنشر قصيدة واحدة وتعتبر من الشاعرات اللواتي ظهرن بعد انتفاضة عام 1990 التي حدثت في المناطق الكردية..

(فينوس)

في السليمانية عملت منذ قيام الانتفاضة في تلفزيون شعب كوردستان مع بدء تأسيس التلفزيون، كمذيعة في القسم العربي ومحررة ومقدمة برامج ومترجمة.
وفي عام 1993 عملت كمحررة في جريدة (المؤتمر) لسان حال المعارضة العراقية التي كانت تصدر في صلاح الدين ذلك الوقت، وفي الوقت نفسه عملت كمراسلة لجريدة الاتحاد الناطقة بإسم الاتحاد الوطني الكوردستاني التي كانت تصدر في كوردستان باللغة العربية.
جميع كتاباتها كانت حتى ذلك الوقت باللغة العربية وبدأت تفكر جديا بخوض غمار الكتابة بلغة الأم اللغة الكردية ولهذا التحول والتحدي قصة ترويها لنا الشاعرة فينوس..

(فينوس)

عام 1996 تركت كوردستان واستقرت في هولندا حيث عملت بإذاعة الأجانب في مدينة روتردام الهولندية فترة طويلة ، عملت بعد ذلك كمسؤولة العلاقات في قسم العلاقات مع المواطنين الأجانب بالمحافظة في مدينة دلفت الهولندية. وهي تشغل الآن منصب نائب رئيس المركز الثقافي الكوردي في مدينة دنهاخ / لاهاي في هولندا.
ورغم مشاركاتها العديدة في الأنشطة والفعاليات الثقافية التي تقيمها المنظمات الثقافية العربية والكردية والهولندية, إلا أنها ما تزال تعيش هموم الغربة..
فينوس 9
وعن دور المثقف العراقي المقيم في بلاد المهجر فتقول الشاعرة المغتربة فينوس فائق..

(فينوس)

تعتبر الشاعرة والصحفية فينوس فائق من المغتربات اللواتي لهن نشاط واسع فهي عضوة في العديد من الاتحادات الصحفية والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة, وهي عضوة أيضا في هيئة تحرير مجلة (الأنفال) الخاصة بالبحوث و الدراسات الخاصة بجرائم الأنفال التي ارتكبها النظام العراقي في الثمانينات, وتشارك في الندوات الدولية للتعريف بجرائم الأنفال..
المجموعة الشعرية الأولى صدرت لها عام 2001 تحت عنوان " الخطايا الجميلة " ولديها مجموعة شعرية باللغة العربية جاهزة للطبع, كما حصلت على جائزة مهرجان العنقاء الذهبية وتنشر كتاباتها السياسية والأدبية والاجتماعية في العديد من الصحف والمجلات ومواقع الانترنيت..

(فينوس)

تقول الشاعرة فينوس فائق في إحدى قصائدها
لو لم أكن أنثى
لتمنيت أن أكون شمسا
لأنها أنثى
أو شجرة
لأنها تنتهي بتاء التأنيث
أو لأنها خضراء مثل قلب المرأة "
أما في قصيدة أتمنى لو فتقول الشاعرة فينوس فائق..

كنا مع الشاعرة والصحفية العراقية فينوس فائق وقد حدثتنا عن سنوات الطفولة التي قضتها في مدينة وهران الجزائرية وبدايات تعلقها وولعها باللغة العربية وقراءة الشعر, وتعرفنا على نتاجاتها الأدبية وابرز نشاطاتها ومشاريعها المستقبلية في المهجر..

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG