روابط للدخول

داء السكري سيهدد سكان العالم بأن يصبح وباءً شاملا بحلول عام 2030


أياد الکيلاني – لندن

في الوقت الذي تحول ظاهرة البدانة محل سوء التغذية بين عموم سكان العالم، بدأ داء السكري في الظهور كمشكلة عالمية في مجال الرعاية الصحية، مهددا بأن يتحول إلى حالة وباء شاملة بحلول عام 2030، وذلك بالاستناد إلى مقال نشرته أخيرا المجلة الطبية New England Journal of Medicine. كما من المتوقع أن تواجه الدول النامية أكبر الأعباء في هذه الأزمة، إذ من المتوقع أن تظهر 80% من الإصابات الجديدة في هذه الدول. فمن المتوقع – بحسب منظمة الصحة العالمية - أن تزداد إصابات السكري بنسبة الضعفين في بلدان آسيا الوسطى، في الوقت الذي ستبلغ نسبة الزيادة في أفغانستان وإيران والعراق ثلاثة أضعاف ما هي عليه الآن. التفاصيل في التقرير التالي للمراسلة Julie Corwin ....


تفيد المراسلة بأن داء السكري كان في السابق مقترنا بالدول الغنية والخمول في نمط الحياة، إلا أن انتشاره في الدول النامية بات يفوق سرعة انتشاره في العالم المتقدم، وتنقل عن K. Srinath Reddy – رئيس مؤسسة الصحة الهندية في نيو دلهي – تفسيره لذلك بقوله:
"نجد أن التوسع الصناعي واتساع المدن والعولمة جلبت معها تغييرات عميقة في أنماط معيشة الناس، مع زيادة في تناولهم للأغذية غير الصحية، والإقلال في تناولهم للفواكه والخضروات، ومستويات ملفتة من الخمول الجسدي، وزيادة في حالات التوتر."

وتوضح المراسلة بأن الدول النامية في جنوب شرق آسيا وفي الشرق الأوسط والصين تتعرض إلى أكبر التهديدات، فلقد أصبح داء السكري مشكلة رئيسية في الهند مثلا، كما يوضح الدكتور Reddy:
"الهند عي العاصمة العالمية لداء السكري، حيث بلغت نسبة تفشيه في المدن إلى ما بين 12 و 18% بين البالغين في العديد من المدن، وتفيد بعض التقارير أن النسبة بلغت 20% في بعض هذه المدن."
الأخبار السارة هي أن إصابة البالغين بالسكري يمكن معالجته في معظم الحالات من خلال إجراء تعديلات في أنواع الطعام وممارسة الرياضة، ولكن سكان معظم الدول فلا بد من توعيتهم حول المخاطر الكامنة في البدانة والخمول.

على صلة

XS
SM
MD
LG