روابط للدخول

جولة يوم الخميس 25 كانون الثاني على الصحافة المصرية عن الشان العراقي


احمد رجب - القاهرة

- قالت صحيفة الأهرام الصادرة اليوم في افتتاحيتها إن حاول الرئيس الأمريكي جورج بوش مرة أخري‏,‏ تسويق إستراتيجيته الجديدة في العراق من خلال خطابه عن حالة الاتحاد الذي ألقاه فجر أمس أمام الكونجرس لكن الديمقراطيين الذين يحوزون على الأغلبية لم يقتنعوا بمبرراته بل اتهموه بالتهور في إقحام أمريكا في الحرب في العراق‏، ورأت الصحيفة المصرية شبه الرسمية أن بوش لم ينجح كذلك في أن ينقل إلى الآخرين الهواجس التي يؤمن بها حول خطر المتطرفين الشيعة في العراق والذي لا يقل خطرا‏,‏ كما قال‏,‏ عن خطر القاعدة‏.‏ وكان الرد الذي أجمع عليه معظم القادة الديمقراطيين هو أنه حان وقت بدء الانسحاب الأمريكي من الأراضي العراقية‏. وقالت الأهرام إن بوش أضاع فرصة كان من الممكن أن يستغلها وهي أن يكون خطاب حالة الاتحاد مناسبة لاستيعاب الآراء المعارضة للإستراتيجية الأمريكية في العراق من خلال تعديل بنود هذه الإستراتيجية إلا أن بوش أصر على المضي قدما في طريقه متجاهلا كل الحقائق على الأرض ومعتقدا أنها وحدها الكفيلة بتحقيق النجاح وهو اعتقاد لا يشاركه فيه غالبية الأمريكيين بل وغالبية سكان العالم على حد تعبير الصحيفة المصرية.

- من جهتها أشارت صحيفة الأخبار إلى استمرار الاشتباكات والمواجهات العنيفة في العراق، وقالت الصحيفة في تقرير لها إن الجيش الأمريكي اعترف بمقتل اثنين من جنوده في اشتباكات في الأنبار غرب العراق. ومازال الغموض يحيط بملابسات تحطم طائرة هليكوبتر تتبع شركة أمن أمريكية بالعراق في حادث أسفر عن مقتل خمسة مدنيين كانوا علي متنها. ونشرت جماعة عراقية مسلحة تسجيل فيديو بصور بطاقة هوية قائد الطائرة.

- وفي الجمهورية كتب كامل زهيري يقول إن جورج بوش يريد كما قال فرانسيس فوكوياما يريد أن يثبت أنه قادر على اتخاذ القرار أياً كان اتجاه الرأي العام. ولا يتوقع فوكوياما أن توقف معارضة الديمقراطيين لبوش طالما تمسك بأنه القائد الأعلي للقوات المسلحة الأمريكية. ويضيف الكاتب المصري أن الأهم والأخطر أنه قال:
وحتى لو عارض الديمقراطيون ميزانية الحرب. فسوف يلجأ جورج بوش لتعويض هذا النقص إلى الضغط على بعض الدول العربية لتعويض النقص في الميزانية بدعوي أنه يحارب التطرف الإيراني. ويرى الكاتب المصري أن الرئيس بوش سينتقل من مستنقع العراق إلى مستنقع إيران إذا ما أقدم على حرب جديدة على حد قوله لكنه يختتم مقاله بالقول.. صدق أو لا تصدق... بوش ناوي على الحرب. على حد تعبير كامل زهيري.

على صلة

XS
SM
MD
LG