روابط للدخول

اهتمام المنظمات الدولية لما يحدث في العراق من تردي الأوضاع الأمنية وازدياد العنف


ديار بامرني

تقرير بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) الذي أصدرته مؤخرا حول حقوق الإنسان في العراق والحكومة العراقية تصف التقرير بعدم التزامه بالمعايير المهنية وغير محايد. ولقاء مع السيد (جينيفر دي ريدماتن) ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون الاجئيين (مدير مكتب العراق) في عمان والذي تحدث عن ظروف العراقيين النازحين الى دول الجوار.

** ** **

أصدرت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) تقريرها الأخير حول وضع حقوق الإنسان والذي يصدر كل شهرين, وأعطى التقرير صورة إجمالية لعدد الضحايا من المدنين بسبب العنف المفرط أذ بلغ العدد أكثر من 70000 قتيل وجريح, ويذكر التقرير ان
الأسباب الجذرية التي تؤثر على حياة المدنيين هي غياب المحاسبة، والإفلات من العقوبة, تفاصيل أكثر مع سميرة علي مندي:

" أصدرت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) تقريرها التاسع حول وضع حقوق الإنسان في البلد، الذي يصدر كل شهرين، للفترة الممتدة من 1 تشرين الثاني وحتى 31 كانون الأول للعام 2006. يصف التقرير العنف المفرط الذي يستمر بإزهاق أرواح آلاف الأبرياء من المدنيين العراقيين. وأعطى التقرير صورة إجمالية لعدد الضحايا من المدنين لعام 2006، إذ بلغ عدد القتلى 34,452 قتيلاً، وبلغ عدد الجرحى36,685 جريحاً . ويبقى الوضع في بغداد، تحديداً، خطيراً جداً، إذ تسجل يومياً معظم الإصابات والجثث مجهولة الهوية التي تظهر عليها علامات تعذيب بحسب التقرير.

ويذكر التقرير ان "الأسباب الجذرية للعنف الطائفي "تتشخص في عمليات القتل الانتقامية وغياب المحاسبة على الجرائم السابقة، بالإضافة إلى تنامي الإحساس بالقدرة على الإفلات من العقوبة تجاه الاعتداءات المستمرة على حقوق الإنسان. (...) وإنه لأمر أساسي أن يبقى كل من الدولة والحكومة العراقيتين موحدتين في جهودهما لاحتواء العنف الطائفي واستئصاله جذرياً، لضمان سيادة القانون وإنهاء العقائد الشائعة التي تدعم مرتكبي هذا العنف.

وأشار التقرير أيضاً إلى أن " قدرة الخطط الأمنية الجديدة على إحداث تغيير حقيقي في العراق ستعتمد على برنامج إصلاح شامل يمكنه تدعيم حكم القانون ونشر العدالة بين كل العراقيين." ويعبر التقرير عن قلق (يونامي) بما يتعلق بوضع المرأة والأقليات، اللذين تأثرت حقوقهما وحرياتهما بصورة كبيرة بسبب العنف وأعمال التمرد، والمليشيات والعصابات الإجرامية.

ويعد العنف الطائفي، لاسيما في بغداد، السبب الرئيس في النزعة المتزايدة في نزوح وتهجير العراقيين، فضلاً عن استهداف الجماعات التخصصية، ويشدد التقرير على أهمية امتثال القوات متعددة الجنسيات وقوى الأمن العراقية إلى القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقوانين الإنسانية، في عملياتها العسكرية وبحسب التقرير، يبلغ عدد المعتقلين لدى القوات متعددة الجنسية، والسلطات العراقية30,842 ، معتقلاً من دون توجيه تهم أو محاكمة."

** ** **

وفي تقرير لها حول الموضوع ذاته تنقل وكالة Associated Press عن جياني ماغازيني، رئيس مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق قوله أن الأرقام الصادرة عن الأمم المتحدة تم جمعها من المعلومات المستقاة من وزارة الصحة العراقية ومراكز العمليات في المستشفيات في مختلف أنحاء العراق ووكالات أخرى. أما القيادة العراقية فدأبت – بحسب الوكالة – على وصف أرقام الأمم المتحدة بأنها مبالغ فيها وغير دقيقة، الناطق الرسمي بأسم الحكومة العراقية (علي الدباغ) وفي مؤتمر صحفي له عبر عن أسفه لما جاء في تقرير المنظمة لعدم ألتزامه بمعايير المهنية ومحايدة حيث استقى التقرير معلوماته من مصادر ثانوية وأحيانا مجهولة :

** تقرير (يونامي) - الناطق الرسمي بأسم الحكومة العراقية (علي الدباغ) **

وينسب التقرير إلى وكيل وزارة الصحة (الدكتور حاكم الزاملي) إن الأمم المتحدة ربما تتلقى هذه البيانات من جهات معارِضة للحكومة أو للأميركيين، فهي غير دقيقة. كما تنقل الوكالة عن Anthony Cordesman من مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية قوله إن في غياب هيكل حكومي يمكن الوثوق به، تكاد تكون مهمة إحصاء الوفيات مهمة مستحيلة، ويضيف: "كل جهة تحسب الضحايا بالطريقة التي تخدم مصالحها العامة"، ناهيك عن اختلاف الأساليب المتبعة في الإحصاء، التي لا تتفق مثلا حتى على تعريف حدود مدينة بغداد.

** ** **

نبقى مع موضوع اهتمام المنظمات الدولية لما يحدث في العراق ألان من تردي في الوضع الأمني وأزدياد العنف وبالتالي هجرة الآلاف من العراقيين إلى الخارج هربا من تهديدات القتل والخطف, مراسل الأذاعة (نبيل الحيدري) أجرى لقاءا مع السيد (جينيفر دي ريدماتن) ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (مدير مكتب العراق) في عمان والذي تحدث عن ظروف العراقيين النازحين إلى دول الجوار والدول الأخرى وخطط المفوضية بصددهم , وما هي الميزانية المقترحة لبرنامج مساعدة اللاجئين وموقف وخدمات الدول الحاضنة لهم , وأشكال تعاون المفوضية مع وزارة المهجرين والمهاجرين العراقية :

** لقاء مع السيد (جينيفر دي ريدماتن) ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون الاجئيين (مدير مكتب العراق) **

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659


أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG