روابط للدخول

إعدام برزان التكريتي وعواد البندر يثير ردود فعل دولية عديدة


ميسون أبو الحب

قال الناطق باسم الحكومة العراقية انه تم تنفيذ حكم الإعدام الصادر في حق اثنين من المدانين في قضية الدجيل لارتكابهم جرائم ضد البشرية وهما برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لرئيس النظام السابق صدام حسين وعواد البندر رئيس محكمة الثورة السابق.

الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قال:
[[...]]

جاء تنفيذ احكام الإعدام الجديدة بعد أسبوعين من تنفيذ حكم الإعدام بصدام حسين.

هذا وقد أثار هذا الحدث الجديد ردود فعل عديدة.
رئيس المفوضية الأوربية خوزيه مانويل باروزو اعتبر الا حق لاحد بحرمان شخص آخر من حياته كما عبر عن تأييده الحملة التي تشنها إيطاليا في الأمم المتحدة لمنع عقوبة الإعدام.
رئيس وزراء إيطاليا رومانو برودي ادان تنفيذ تنفيذ احكام الإعدام ببرزان التكريتي والبندر.
يذكر أن عقوبة الإعدام محرمة في أوربا غير انها ما تزال موجودة في ثمانية وستين بلدا في العالم.
فريق الدفاع عن المدانين في قضية الدجيل عبر عن استهجانه انفصال رأس برزان التكريتي عن جسده خلال الشنق وشكك في تأكيدات الحكومة العراقية بان عملية الشنق كانت سليمة.
المحامي عصام غزاوي قال اليوم لوكالة رويترز للأنباء في عمان:
" سنتوجه إلى محكمة العدل الدولية وسنلاحق الحكومة العراقية قضائيا لأنها حرمت المدانين الحق في الاستئناف بطرق مختلفة. يمكن مثلا إعادة المحاكمة في حالة وجود ثغرات قانونية في الحكم الصادر وهناك العديد من الثغرات في الواقع ".

البيت الأبيض قال على لسان الناطق سكوت ستانزل أن العراق حكومة ذات سيادة تطبق نظامها القضائي لإحقاق الحق على أولئك الذين ارتكبوا جرائم وحشية ضد البشرية.

بريطانيا أكدت موقفها المعارض لأحكام الإعدام غير أن ناطقا بلسان وزارة الخارجية قال أنه تم تجريم المدانين بارتكاب جرائم ضد البشرية وأضاف أن النظام القضائي العراقي أخذ مساره وان القرار صادر عن حكومة ذات سيادة.

الناطق بلسان رئيس الوزراء توني بلير قال من جانبه أن العراق دولة ذات سيادة وبالتالي لها الحق في إطار القانون الدولي أن تعتمد سياستها الخاصة إزاء عقوبة الإعدام.

وسألت الخبير القانوني طارق حرب عن ردود الفعل الدولية الرافضة لتنفيذ عقوبة الإعدام وهل تشكل في مجملها نوعا من الضغط على الحكومة العراقية فقال:
[[...]]

على صلة

XS
SM
MD
LG