روابط للدخول

الصحف المصرية تنتقد إستراتيجية بوش الجديدة الخاصة بالعراق


أحمد رجب –القاهرة

قالت صحف القاهرة الصادرة اليوم السبت إن الرئيس المصري حسني مبارك تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الأميركي جورج بوش جرت خلاله مباحثات حول عملية السلام في المنطقة، وتحقيق الاستقرار في العراق، والجولة المقبلة لوزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس بالمنطقة‏.‏

وشهدت صحف القاهرة ردود أفعال واسعة النطاق تنتقد الإستراتيجية الأميركية الجديدة التي أعلنها الرئيس الأميركي جورج بوش.

ففي الأهرام يرى الكاتب المصري مكرم محمد أحمد أن مشكلة الإستراتيجية الأمريكية الجديدة افتقادها إلى رؤية سياسية متكاملة‏‏ تساعد على ترميم أوضاع العراق المنهارة‏‏ وتقيم حكومة مركزية قوية تضع حدا للنزاعات الانفصالية في جنوب العراق الشيعي وشماله الكردي‏،‏ وتوجد وضعا جديدا أكثر أمنا واستقرارا‏‏ يساعد على عودة أكثر من مليوني عراقي هربوا خارج العراق معظمهم من السنة فرارا من جحيم الحرب الأهلية‏،‏ وتدرك حجم الخطأ المهول الذي سوف يترتب على تفكيك العراق‏‏ ومخاطر فقدان توازن القوى الإقليمية الذي يمكن أن يترتب على غياب عراق عربي موحد وأثر هذا الغياب على مستقبل المنطقة‏.‏

بينما قالت صحيفة الجمهورية في افتتاحيتها: إننا نتمنى لو كانت الإدارة الأمريكية مخلصة حقاً في حماية الأمن والاستقرار بالمنطقة، وأن تبادر هذه الإدارة بتنفيذ توصيات لجنة أمريكية محترمة (بيكر - هاملتون) استهدفت انسحاباً أمريكياً مشرفا من العراق. وقدمت روشتة لذلك قاعدتها حل المشكلة الفلسطينية جوهر الصراع في الشرق الأوسط، بدلاً من الانحياز الأعمى لإسرائيل على حساب مصالح الدول العربية الراغبة في سلام عادل، علی حد تعبير صحيفة الجمهورية.

أما ممتاز القط فكتب في الأخبار يقول إن أمريكا تعيش الآن مأزقا حقيقيا بعد أن أصبح الرصاص بديلا للورود التي بشرت بها قواتها في العراق. وتعاملت واشنطن مع القضايا الطائفية دون دراسة حقيقية لأبعادها ونطاقها الجغرافي، وأدت سياستها في العراق إلى تقديمه على طبق من ذهب لكل الطامعين، خاصة من جيرانه. ورأى الكاتب المصري أن سياسة الازدواجية في المعايير كانت سببا مباشرا في حالة التسابق المحموم نحو امتلاك أسلحة الدمار الشامل وبدء دخول قوى جديدة للنادي النووي.

وفي المساء كتب محمد فودة يقول إن الرئيس بوش أشعل الحرائق في العراق بسياسته، وهو يريد الآن من الدول العربية أن تطفئها، بل ويوجه إليها تهديدا مغلفا عندما يقول إن على هذه الدول أن تدرك أن هزيمة الولايات المتحدة في العراق ستخلق بؤرة جديدة للمتطرفين وتهديدا إستراتيجيا لهذه الدول، ويرى الكاتب المصري أن بوش يريد ما وصفه بعربنة الوضع القتالي في العراق، وأن هذا لن يحدث لأن الرئيس بوش هو المسؤول عن ذلك، على حد قول الكاتب المصري.

على صلة

XS
SM
MD
LG