روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة الاردنية عن الشان العراقي ليوم الثلاثاء 9 كانون الثاني


حازم مبيضين - عمان

- في صحيفة الراي يقول حسني عايش أن إعدام العراق يعني إعدام قوة عربية إقليمية كبرى كانت تحمي ظهر الخليج العربي وآسيا العربية وتصد رياح القوى الإقليمية الثلاث العاتية عنه والطامعة فيه وهي إيران وإسرائيل وتركيا
ويقول نصوح المجالي ان المحك والاختيار في الحوار العربي الايراني هو التعاون في حل المسألة العراقية فإذا توافق العرب وإيران على وحدة العراق وشعبه وإقامة توازن سياسي بين أطياف العراق وطوائفه دون استثناء وتدعيم السلم الأهلي وإنهاء الاحتلال تنجلي عندها الشكوك حول إيران وتصبح إيران قوة رديفة للعرب والمسلمين في المنطق ..

- وفي العرب اليوم يقول ناهض حتر انه ليس صحيحا البتة ان السياسات الحكومية الاردنية ليست منحازة لأي طرف عراقي بل هي منحازة في العمق الى السياسات الامريكية وبالذات الى ادارة بوش تشيني بحيث انها تجاهلت كليا التوصيات الانتقادية للجنة بيكر – هاملتون التي تمثل مقاربة امريكية معارضة لسياسات بوش وهذا هو السرّ في انها لم تدخل في عقل الحكومة الاردنية
ويقول فهد الخيطان ان اللقاء المرتقب في الكويت بين رايس ووزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الست بالاضافة الى الاردن ومصر ياتي مع اعلان بوش الاستراتيجية الجديدة بشأن العراق ولا يبدو من ردود الفعل الاولية في الاوساط العربية المعتدلة ان هناك تفاؤلا بقدرة الاستراتيجية على اخراج العراق من ورطته
وفي الغد يقول سميح المعايطه ان علاقتنا كأردن واردنيين ليست قائمة على تبادل المنافع والمصالح فالعراق عمق عربي استراتيجي ودفاعنا عن العراق دفاع عن كل العراقيين سنة وشيعة واكرادا..

- ويقول خير الله خير الله انه في الأسابيع القليلة المقبلة سيتبين هل الخيار الأميركي الدخول في مواجهة مع إيران أو التمهيد لحوار معها. في انتظار تحديد واشنطن لخيارها الذي سيكون ترجمة للحقبة الجديدة التي قد تعني على الأرجح الدخول في مواجهة مع إيران وليس الحوار معها ولن يتوقف العراقيون عن تصفية الحسابات فيما بينهم بما في ذلك الحسابات ذات الطابع الشخصي والمذهبي التي خلّفتها الحرب العراقية- الإيرانية...

- وفي الدستور يقول الدكتور محمد ربيع انه بينما يقول الرئيس بوش انه لا يمكن التخلي عن العراق قال وزير الدفاع الجديد ان الانسحاب دون تحقيق الاهداف المنشودة سيكون بمثابة شبح يلاحقنا لسنين طويله ويبدو ان دعاة الانسحاب الفوري بداوا يفقدون المؤيدين لوجهة نظرهم وان دعاة رفع عدد القوات العسكرية بداوا يكسبون المزيد من المناصرين لوجهة نظرهم

على صلة

XS
SM
MD
LG