روابط للدخول

الأسلام السياسي .. و التخندق الطائفي


نبيل الحيدري

- تمثل ظاهرة التحزب الأسلامي الطائفي والتخندق المصحوب بالعنف الذي يتصاعد في مناطق متعددة من العراق , تمثل تحولاً يستوجب التحليل والتفسير , فنحن لا نشهد برامج مستقبلية بنًاءة لدى أغلب القوى المتصدية للعملية السياسية اليوم . وعلى الرغم من الاختلاف بين حالات فلسطين ولبنان والعراق , فأن بعض المراقبين يجدون تشابهاً في سمات معينة على حالة السياسة والمجتمع في العالم العربي اليوم , ففي هذه الدول الثلاث عاد الناس الى مرحلة ما ( قبل الدولانية) , أذ تسيطر الأنتماءات القبلية والعشائرية والطائفية وتغيب الأعتبارات المدنية والوطنية ... بينما أصبح هاجسا الأمن والوحدة يمثلان الأعتبار الاول لهذه المجتمعات بعد أن كانت شعوبها تحلم بالربيع الديمقراطي والأصلاح السياسي ..

الخطاب الطائفي المتشنج هو الأوضح الان والأعلى صوتاً وحضورا في العراق .. يرافقه عنف يخشى الجميع من استفحاله , فيما تشير دلالات وأجتهادات الى جهات خارجية تغذي هذا العنف وتسعى لتصعيده , ويربطه بعض المحللين بالمشروع الأمريكي في العراق سواء نجح هذا المشروع أم فشل ..!

هذه التحولات وبروز التكلات الطائفية والفئوية على حساب المشروع السياسي البناء وغياب دور القوى اللبرالية والعلمانية هي محاور حلقة هذا اليوم من برنامج ( عالم متحول ) التي أستضيف فيها الباحث الأردني والمختص بالجماعات الأسلامية محمد أبو رمان .. مرحبا بكم

نستقبل ملاحظاتكم ومقترحاتكم على هذا البرنامج وبرامج
(اذاعة العراق الحر) الاخرى على بريدنا الألكتروني :
iraqhurr@yahoo.com

على صلة

XS
SM
MD
LG