روابط للدخول

ملف العراق الامني ليوم الاثنين 25 كانون الاول


ميسون ابو الحب

ملف العراق الأمني.

في بغداد وقع تفجير انتحاري داخل حافلة لنقل الركاب وتم العثور على حوالى ثلاثين جثة. هذه الأحداث وتفاصيل أخرى في التقرير التالي:
قتل ثلاثة مدنيين واصيب 20 اخرون بجروح الاثنين جراء تفجير انتحاري نفسه داخل حافلة لنقل الركاب شمال شرقي بغداد .
وقال مصدر في وزارة الداخلية ان الانفجار وقع في وقت مبكر من يوم الاثنين في منطقة الطالبية المحاذية لمدينة الصدر.
وياتي ذلك بينما قال مصدر امني ان ما مجموعه 29 جثة عثر عليها في مناطق مختلفة في بغداد وكانت على معظمها اثار تعذيب
من جانب اخر قال مصدر في الشرطة إن مسلحين مجهولين إغتالوا مدير معهد السموم في مدينة الصدر ببغداد .
وأوضح المصدر" ان المسلحين اعترضوا السيارة التي كان يستقلها علي عبد الأمير ألأسدي ،مدير معهد السموم في مدينة الصدر واطلقوا، وذلك في منطقة شارع فلسطين شرق بغداد ".
وأضافت "أن المسلحين أطلقوا وابلا من الرصاص على الأسدي ،مما أدى إلى مصرعه في الحال".
على صعيد اخر اعلن متحدث في مكتب الرئيس العراقي جلال طالباني الاثنين ان القوات الامريكية اعتقلت مسؤولين امنيين ايرانيين في بغداد كانا يرومان لقاء الرئيس طالباني.
وقال المتحدث هيوا عثمان ان قوات امريكية اعتقلت اثنين من كبار المسؤولين الايرانيين كانا ينويان لقاء طالباني خلال عملية دهم نفذت في مجمع الجادرية حيث مقر الرئيس طالباني.
وفي غضون ذلك اعلن الجيش الامريكي الاثنين ان قواته دهمت خلية لتلغيم السيارات وتصنيع العبوات الناسفة قرب بغداد فقتلت ثلاثة من افرادها واعتقلت خمسة اخرين.
وذكر الجيش في بيان حصلت اذاعة العراق الحر على نسخة منه ان القوات دهمت مبنى لمقاتلين اجانب ومتمردين محليين متخصصين بتلغيم السيارات فقتلت خلال اشتباك ثلاثة ارهابيين واعتقلت خمسة اخرين وصادرت احزمة ناسفة واجهزة تفجير ومواد لتصنيع العبوات الناسفة.
كما اعلن الجيش الامريكي انه تعرف على جثة زعيم بارز في تنظيم القاعدة يحمل الجنسية السعودية قتل غربي العراق.
وقال بيان للجيش الامريكي وزع في بغداد ان قواته تعرفت على جثة ارهابي سعودي يدعى (فهد هلال عويد العتيبي) ويلقب ب- (فهد السعودي) قتل في السابع من كانون الثاني ديسمبر الجاري قرب منطقة الثرثار غربي العراق.

- في البصرة، قتلت القوات البريطانية سبعة مسلحين وهدمت مقر مديرية الجرائم المهمة. الجيش البريطاني وصف المديرية بكونها موقعا للجريمة ورمزا لاضطهاد سكان البصرة وأضاف أنه تم تدمير المبنى بالمتفجرات في هجوم وقع فجر يوم الاثنين بدعم قوات بلغ عديدها ألف رجل. تفاصيل أخرى في التقرير التالي:

(تقرير البصرة)

" قامت القوات البريطانية بتدمير مبنى مديرية الجرائم المهمة بعد نقل من فيه من المحتجزين، حسب ناطق باسم القوات متعددة الجنسيات وأضاف أن منتسبي هذه المديرية ينتمون إلى فرق الموت. استنكر هذه العملية مسؤول اللجنة الأمنية في محافظة البصرة حكيم المياحي. أحد منتسبي هذه المديرية قال أن القوات البريطانية افرجت عن مجموعة من المجرمين الخطرين غير أن الناطق الإعلامي لقيادة الشرطة المقدم كريم الزيدي نفى ذلك ".

- من الأخبار الأمنية الأخرى،
في الرمادي هاجم انتحاري نقطة تفتيش للشرطة عند مدخل إحدى الجامعات فقتل ثلاثة رجال شرطة وأصاب ثلاثة آخرين، كما فجر انتحاري آخر نفسه عند نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي جنوب الرمادي واعقب ذلك اشتباكات بين الجنود ومسلحين.
- وننتقل الآن إلى الموصل لمتابعة الأوضاع الأمنية فيها:

(تقرير الموصل)

" استمرار عمليات الاغتيال في عدة مناطق من الموصل. مقتل عدة مواطنين واختطاف عدد آخر. مواجهات بين قوات مسلحة وقوات أمن عراقية أدت إلى مقتل عدد من رجال الشرطة. انفجار عبوة ناسفة في وجه رتل للقوات متعددة الجنسية واحتراق سيارة حوضية تركية. سمع دوي اكثر من انفجار ".

على صلة

XS
SM
MD
LG