روابط للدخول

الصحف الأردنية تتابع تطورات الإستراتيجية الأميرکية في العراق


حازم مبيضين –عمّان

في صحيفة الدستور يقول ياسر الزعاترة إن الإستراتيجية الجديدة لبوش ليست جديدة في واقع الحال وتتمثل في محاولة ترتيب تحالف من المعتدلين الشيعة ونظرائهم من العرب السنة إضافة إلى الأكراد. ومن الضروري التساؤل هنا عن الكيفية التي سيتخلى بها عبد العزيز الحكيم عن حكاية الغالبية الشيعية التي طالما تغنى بها فضلاً عن سؤال الرد الذي ستبادر إليه إيران من خلال التيار الصدري المقرب منها بل الكيفية التي سيرد بها التيار من تلقاء نفسه، ومعه بالطبع من تبقى من المهمشين في هذه اللعبة، ثم ما هي الحصة التي ستمنح للعرب السنة وهل ستكون كفيلة بدفع قوى المقاومة إلى تغيير مسارها، وهل ستقبل بأن يكون المنضوون حالياً في العملية السياسية ممثليها من الأصل؟ أما الأكراد فلهم سؤالهم أيضاً إذ ما هي حصتهم وأين كركوك من هذه اللعبة؟ هكذا تبدو الخطة برسم الفشل، ويبقى التأكيد هنا على خطأ التحليلات التي ذهبت إلى القول إن الأمريكان برسم الانسحاب فيما هم يناقشون زيادة القوات أكانت البرية أم البحرية.

وفي العرب اليوم يقول ناهض حتر إن العلاقة بين المذهب والقومية في التداخل العراقي الإيراني هي علاقة معقدة للغاية وهي تتضمن احتمالات إستراتيجية متضادة يحكمها الصراع الحتمي بين التشيع العربي الممتد إلى داخل إيران وفوق أغنى حقولها النفطية وبين التفريس الذي يتخذ من المذهب الشيعي ذريعة للتمدد داخل العراق وفوق أغنى حقوله النفطية.

وفي الغد يقول ياسر أبو هلالة إن العراقيين المقيمين في عمان يطلقون على منطقة الرابية اسم "الجادرية" وهو أحد أحياء بغداد الراقية. هؤلاء العراقيون عمانيون وربما ينظر للهجرة العراقية على أنها كارثة إنسانية وجزء منها كارثة لكنها في المجمل فيها فوائد الهجرات. فالعراقيون ليسوا عمالة رخيصة، فيهم المهندس والطبيب وأستاذ الجامعة ورجل الأعمال النظيف ورجل الأعمال المحتال وذلك كله يسهم في حراك اجتماعي واقتصادي له مردود إيجابي تماما كما له أعراض سلبية. المدن الحية هي المدن المفتوحة: بيروت سلمت نفسها للحريري وهو ابن صيدا ولم يأت لها غازيا بل هو من أحيا قلبها الذي دمرته الحرب.

وفي الرأي تقول سحر المجالي إن تقرير (بيكر - هاملتون) تضمن قرارات تعامل بها مع العراق وكأنها مستعمرة من المستعمرات الأمريكية وليس كدولة مستقلة ذات سيادة. فقد تجاهل التقرير الوضع العراقي الداخلي وما يعيشه العراقيون من حياة مأساوية من قتل وذبح وتعذيب ونعرات طائفية ورعب مطبق في السجون العراقية وخصوصا ما حصل في سجن أبو غريب الذي يتنافی مع كل ما جاءت به الشرائع السماوية والدولية. هذا بالإضافة إلى إغفاله مسألة مكون أساسي من مكونات الشعب العراقي وما يعانونه من تصفية وتهميش في الحكومة التي شكلها الاحتلال الأمريكي.

على صلة

XS
SM
MD
LG