روابط للدخول

انتقادات في الصحف المصرية تجاه الدور الإيراني في العراق


أحمد رجب –القاهرة

تحمل صحف القاهرة كل حين انتقادات من النمط اللاذع ضد الدور الإيراني في العراق، وتحمل صحف القاهرة مسؤولية الفتنة الطائفية لإيران. وفي الأهرام كتب طارق حسن يقول إن أحمدي نجاد وإيران قسما العراق وسلطا عليه وباء الطائفية فتوزعت هوية العراقي بين الشيعي والسني وأصبح القتل الطائفي يصدر مرفقا بشهادة الميلاد‏.‏ من ولد سنيا قتله الشيعي ومن ولد شيعيا قتله السني‏. ‏واذهب إلى بلاد العرب والعجم وتعال إلى مصر أيضا وانظر ماذا ترى‏:‏ عائلات عراقية بالكامل هجرت بلادها لمجرد أنها سنية‏.‏ وحاول أن تقعد في العراق ـ ولو أنه طلب صعب. تجد أن أحياء البلد صارت مقسمة طائفيا‏:‏ السني الذي تزوج شيعية أصبح مطلوبا منه تطليقها والأبناء إما قتلى أو مطاردين أو مهاجرين‏.‏ ويعتقد الكاتب المصري أن لإيران الدور الأكبر في الحالة الطائفية في المنطقة العربية بكاملها.

وفي الأخبار تقول مها عبد الفتاح إن الرئيس بوش قرر على ما يبدو أن يتخذ الاتجاه المغاير لتقرير (بيكر - هاملتون) ويعكس تماما ما ينصح به رغم الواقع المرير الذي تلاقيه العسكرية الأمريكية في العراق. وتقول إن المفكرين في (معهد أنتربرايز) قدموا خطة للرئيس الأميركي تقوم على قاعدة تزين له بابا للنصر في العراق ما يزال في رأيهم خيارا مفتوحا أمامه، أي قدموا إليه خطة على هواه تماما وتقوم على نظرية ترفض مبدأ الاعتراف بفشل بلاد في حجم مكانة الولايات المتحدة شعبها يقدر بثلاثمائة مليون ودخلها القومي 12 تريليونا. وتقول الكاتبة المصرية إن هذه الخطة تقوم على إصلاح الخلل في العراق بمزيد من القوات ومزيد من استخدام القوة.

وفي الجمهورية كتب أستاذ القانون الدولي أحمد فوزي يقول إن المتتبع الجيد لتداعيات الأزمة العراقية يمكنه أن يستخلص بسهولة منذ وقت بعيد أن خيوط "اللعبة" قد خرجت من يد صقور الإدارة الأمريكية واستقرت في يد إيران وسوريا وتنظيم القاعدة والمقاومة العراقية. ويعتقد الخبير القانوني المصري أن صدور توصيات
(بيكر) على النحو الذي صدرت عليه جاء متأخرا جداً كما أنها تنطوي على الانكفاء فقط على المصالح الأمريكية دون النظر إلى الدور الأمريكي الذي ورط العراقيين وأقحمهم في خضم حرب أهلية ضروس وقتل للمدنيين العراقيين بمئات الآلاف، على حد تعبير الدكتور أحمد فوزي.

أخيرا صحيفة الوفد تقول إن وزير الدفاع الأمريكي (روبرت جيتس) تعمد ألا يعطي مؤشرات تكشف عما إذا كان سيوصي بزيادة القوات الأمريكية في العراق بعد أن زار البلاد التي تعصف بها أعمال عنف دامية وهو يعد خطة حرب جديدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG