روابط للدخول

أهم الأحداث الإخبارية التي شهدها عام 2006


أياد الکيلاني – لندن

عضو جديد ينتمي إلى النادي النووي، وحرب جديدة في الشرق الأوسط، وتحول سياسي في الولايات المتحدة، فما هي أهم الأحداث الإخبارية التي شهدها العام الجاري؟ طلبت إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية من هيئة محرريها عن رأيهم، وإليكم فيما يلي نتائج تصويتهم لأهم الأحداث العشرة لهذه السنة:



في المرتبة العاشرة، مجموعة دراسة العراق، التي ظلت طوال عدة أشهر تبحث في خيارات سياسية مختلفة لموضوع العراق، فوجدت أن الوضع هناك خطير وفي حالة تدهور، وأن سياسة الرئيس جورج بوش في العراق لا تحقق المطلوب منها، الأمر الذي علق عليه الرئيس المشترك للجنة Lee Hamilton بقوله:
"يترتب على المسئولين الحكوميين الآن أن يقولوا الحقيقة عن العراق، فليس لدينا الكثير من الوقت للعثور على السبيل الصحيح. ليس أمامنا بضعة أشهر، بل ربما أسابيع أو حتى بضعة أيام ، فعلينا أن نتصرف وأن نتصرف بسرعة."

من جهته أكد الرئيس بوش بأنه سيدرس تقرير المجموعة بكل جدية، إلا أنه يرفض الإسراع في اتخاذ قرار حول إستراتيجية جديدة، المتوقع الآن إعلانه عنها في كانون الثاني القادم.

** ** **

في المرتبة التاسعة، قضية الصور الكاريكاتيرية للنبي محمد. تعود هذه المسألة في الحقيقة إلى عام 2005 حين نشرت صحيفة دنمركية صورا كاريكاتيرية تظهر الرسول، وتتضمن واحدة يرتدي فيها عمة على شكل قنبلة، إلا أن كانون الثاني من العام الجاري شهد الموجة العارمة من الاحتجاجات في العالم الإسلامي، من بينها هذه المظاهرة في طهران:
[[...]]

وكانت الاحتجاجات خفت حدتها خلال بضعة أسابيع، إلا أن التوترات الكامنة بقيت ملموسة لفترة أطول بكثير.

** ** **

في المرتبة الثامنة، الحكم على صدام حسين بالإعدام، وذلك من قبل المحكمة الخاصة التي أصدرت الحكم لما ارتكبه صدام من جرائم بحق البشرية، فيما يتعلق بحادث واحد أسفر عنه مقتل 148 شيعيا في أعقاب محاولة اغتيال صدام في الدجيل، وكان صدام سعى إلى عرقلة النطق بالحكم من خلال توجيه الهتافات إلى القاضي:
[[...]]

** ** **

في المرتبة السابعة، عودة النشاط لحركة طالبان في أفغانستان. يمثل العام الجاري العام الخامس منذ سقوط نظام طالبان في أفغانستان، ولكنه شهد استعادة مقاتلي الحركة المتطرفين لنشاطهم، من خلال عدد قياسي من التفجيرات الانتحارية وغيرها من الهجمات، كالهجوم الذي وقع في أيلول الذي وصفه المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية بقوله:
"قام اليوم نحو 1130 من أفراد العدو بنصب كمين لحافلة كانت تحمل عمال بناء أفغان في منطقة (شوراباك) بولاية قندهار، فقتلوا 19 منهم."

** ** **

في المرتبة السادسة، العنف الطائفي المتصاعد في العراق، حيث أشعل تفجير القنابل في أحد أهم المراقد الشيعية في العراق، أي مرقد الإمامين العسكريين في سامراء، موجة من العنف الطائفي في البلاد ما زالت مستمرة حتى يومنا هذا، ما يجعل التنقل داخل بغداد أمرا بالغ الخطورة نتيجة سيطرة الميليشيات على مناطق في العاصمة، كما يروي مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد (ليث أحمد):
"كلا. الأمر فائق الخطورة، خصوصا في هذه الآونة، إذ يتحققون من هوياتنا ويسألون (هل أنت شيعي أم سني؟) وهي مشكلة تواجهنا طوال الوقت."

** ** **

في المرتبة الخامسة، الحرب بين إسرائيل وحزب الله، حين ردت إسرائيل بإرسال قواتها إلى داخل الأراضي اللبنانية ردا على قيام حزب الله باختطاف جنديين إسرائيليين في عملية عبر الحدود في تموز. ولقد شهدت الحرب قيام الطائرات الحربية الإسرائيلية بقصف أهداف في لبنان، وقيام حزب الله بإطلاق صواريخ يوميا على الأراضي الإسرائيلية:
"وكان الطرفان ادعيا تحقيق النصر، إلا أن الحرب التي استمرت خمسة أسابيع لم تترك سوى خاسرا واحدا، وهو لبنان."

** ** **

في المرتبة الرابعة، كوريا الشمالية تجري تجربة نووية، الأمر الذي أعلنه Pak Gil Yon – مندوب كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة – حين قال:
"أنا فخور جدا بعلمائنا وباحثينا الذين أجرو اختبارا نوويا ناجحا جدا جدا تحت سطح الأرض."

التجربة الكورية الشمالية أسفرت فورا عن إصدار تنديدات من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى رد سريع تمثل في إصدار مجلس الأمن قرارا يفرض عقوبات مالية وعسكرية على Pyongyang.

** ** **

في المرتبة الثالثة اغتيال الصحافية الروسية Anna Politkovskaya ، برصاصات أصابتها في صدرها ورأسها. وكان Igor Yakovenko – السكرتير العام لنقابة الصحافيين الروس قال إن الطريقة التي قتلت بها تشير إلى تنفيذها من قبل قتلة محترفين، حين قال:
"ما من شك في كون مقتلها مرتبط بعملها المهني كصحافية، ومن الواضح أنها جريمة نفذتها عصابة مأجورة كما تشير الظروف والأدلة. ولكونها قد قتلت عند مدخل عمارتها السكنية، ولكون المسدس قد ترك في المكان، كل ذلك يشير إلى عمل قاتل محترف مأجور."

** ** **

في المرتبة الثانية، إيران تتحدى المجتمع الدولي ببرنامجها النووي. وكان مجلس الأمن في تموز حدد لإيران مهلة شهر واحد للتوقف عن تخصيب اليورانيوم، وإلا عليها أن تواجه احتمال فرض إجراءات عقابية عليها، ما علق عليه المندوب الأميركي لدى المنظمة الدولية John Bolton بقوله:
"تقوم إيران بتحدي المجتمع الدولي، فهي لم تعلق نشاطها في مجال تخصيب اليورانيوم. وكل ما ورد في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يشير إلى أنها مستمرة في سعيها للحصول على سلاح نووي، خلافا لالتزاماتها بموجب معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية."

وهناك ما يشير الآن إلى أن مسودة قرار معدلة – تقضي بمنع توريد مواد قابلة للاستفادة منها في مجال القنابل النووية، وفرض حضر على سفر مسئولين إيرانيين وتجميد أرصدتهم – قد تكون مقبولة لدى الجميع.

** ** **

أما المرتبة الأولى فمن نصيب الديمقراطيين الذي سيطروا على مجلسي الكونغرس الأميركي، الأمر الذي ألقت حوله كلمة نصر في أعقاب انتخابات تشرين الثاني، عضو مجلس النواب Nancy Pelosi وقالت:
"الليلة تعتبر نصرا كبيرا للشعب الأميركي، فلقد صوت الشعب الأميركي اليوم من أجل التغيير، فانتخبوا الديمقراطيين الذين سيقودون بلادنا في اتجاه جديد."

وكان الديمقراطيون استعادوا السيطرة على مجلسي الكونغرس الأميركي بعد مضي 12 عاما من بقائهما تحت سيطرة الجمهوريين الذين ينتمي إليهم الرئيس جورج بوش. إلا أنه ليس من الواضح بعد مدى تأثير فوز الديمقراطيين على السياسة الأميركية في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG