روابط للدخول

لجنة حماية الصحفيين تؤكد مقتل 32 صحفيا في العراق خلال عام 2006


أياد الکيلاني – لندن

لم تخلُ الحرب في العراق عن المخاطر على الصحافيين، فلقد أظهرت دراسة جديدة أن عام 2006 كان الأكثر فتكا بالصحافيين العاملين في بلد واحد، كما يوضح لنا مراسل إذاعة العراق الحر في واشنطن Frank Csongos في التقرير التالي ...



ينقل المراسل عن تقرير لجنة حماية الصحافيين أن 32 صحافيا لقوا مصرعهم في العراق خلال عام 2006، وهي أعلى حصيلة لبلد واحد تسجلها اللجنة منذ بدئها في متابعة أعداد الضحايا في 1992، وأن جميع هؤلاء باستثناء اثنين منهم، كانوا من الصحافيين العراقيين. كما يوضح تقرير اللجنة بأن 55 صحافيا قتلوا حول العالم خلال العام الجاري، وأن التحقيقات ما زالت مستمرة في 27 من حالات الوفاة للتأكد إن كان لها علاقة بالصحافة. ويضيف المراسل أن اللجنة المستقلة كانت قد تأسست في 1981، وهي تقوم بتسجيل وتحليل حوادث مقتل الصحافيين وتسعى إلى حماية حرية الصحافة حول العالم.
ويمضي تقرير اللجنة إلى أن أسوأ حادث تعرض إليه الصحافيون في العراق وقع في 21 تشرين الأول حين اقتحم مسلحون مكتب بغداد التابع للقناة الفضائية (الشبابية)، فقتلوا 11 شخصا، من بينهم أربعة صحافيين، وينقل المراسل عن Joel Simon – المدير التنفيذي للجنة حماية الصحافيين – وصفه لقتل الصحافيين بأنه يمثل انهيارا كاملا لمكانة الصحافيين التقليدية باعتبارهم مراقبين طبيعيين لظروف الحرب، مضيفا أن وفاتهم تفوق كونها خسارة مفجعة لأرواح بشرية، وتابع قائلا:
"هناك أمر أكبر بكثير، فهؤلاء الصحافيون يمثلون أعين وآذان العالم، إذ ليس في وسع الصحافيين الغربيين التحرك بحرية في العراق، ما يترك تقصي الأخبار للصحافيين العراقيين الذين يقومون بهذا العمل في ظروف بالغة الخطورة. فلا بد للجميع أن يهتم اهتماما كبيرا بموضوع استهداف واغتيال هؤلاء، إذ يعني الأمر حجب أخبار أحداث مهمة عن عامة الناس."

كما يؤكد Simon بأن المتمردين باتوا الآن يستهدفون الصحافيين لما يعتبرونها انتماءاتهم وميولهم، مثل كونهم موالين للغرب.

** ** **

ويمضي المراسل إلى أن أشهر حادث اغتيال في روسيا خلال عام 2006 كان الذي أودى بحياة الصحافية المحققة المرموقة Anna Politkovskaya المعروفة بانتقاداتها للرئيس الروسي Vladimir Putin ، وأنها تم قتلها بطريقة تشبه الإعدام في السابع من تشرين الأول، وينقل المراسل عن Simon قوله إنه يبدو أن قاتليها ما كانوا يتوقعون التعرف عليهم أبدا، حين قال:
"الطريقة التي نفذ فيها اغتيال هذه الصحافية المعروفة على الصعيد العالمي، أي قتلها بشكل مكشوف أمام مدخل عمارة مسكنها في موسكو، ترسل إشارة مقلقة حول الطريقة التي يمكن لأعداء حرية الصحافة أن يتصرفوا بها في روسيا اليوم. فلقد نفذ الأشخاص المعنيين بهذه الجريمة البشعة فعلتهم دون أي اعتبار لاحتمال القبض عليهم."

ويخلص المراسل إلى أن Politkovskaya هي واحدة من بين ثمان صحفيات تعرضن إلى القتل خلال العام الجاري.

على صلة

XS
SM
MD
LG