روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية ليوم الخميس 21 كانون الاول


محمد قادر

- الخطط الامنية الجديدة لمدينة بغداد كانت ابرز ما تناولته العناوين الرئيسة لجريدة الصباح .. فجاء في صفحتها الاولى ان رئيس الوزراء يطرح خطة بمحورين والداخلية تكشف عن ثلاثة تشكيلات كبيرة تتقاسم العاصمة.. كما ان بغداد ستشهد اعادة انتشار لقوات امن عراقية خالصة .. كما تصفها الصحيفة .. لفرض سيطرة امنية صارمة.

- في جريدة الصباح ايضاً..
حارث الضاري يوافق على الاجتماع مع زلماي في عمان .. علاوي يزور دولاً إقليمية لحثها على دعم استقرار العراق .. ونقلاً عن مسؤول عسكري امريكي كبير: 25% من أفراد الشرطة والجيش ينتمون للميليشيات

هذا ولم تبرز اغلب الصحف العراقية زيارة وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس المفاجئة الى العراق مساء يوم الاربعاء.. فقالت المدى في احد عناوينها .. غيتس في بغداد.. ورئيسه عازم على إرسال المزيد من القوات الى العراق
من جهة اخرى اشارت المدى الى خبر تسلم القوات العراقية للملف الامني في مدينة النجف الاشرف .. كما ان المرجع الديني السيد علي السيستاني حث على ضرورة الإسراع في تسليم الملفات الأمنية في جميع المحافظات للقوات العراقية، ليصرح بذلك مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي في مؤتمر صحفي عقب لقائه يوم الاربعاء السيد السيستاني في النجف.

- صحيفة المشرق نقلت من جهتها تأكيد رئيس الجمهورية جلال طالباني ضرورة الالتزام بمباديء حقوق الانسان .. وفي عنوان آخر قالت .. المالكي يدعو الشركات البولندية الى الاستثمار في العراق
وايضاً تنشر المشرق خبراً بعنوان "عزة الدوري يعرض الانضمام الى حوار السلام مع الحكومة" .. لتنقل الصحيفة عن وزير الحوار الوطني العراقي اكرم الحكيم ، ان هيئة المصالحة تلقت رسائل من جناح بعثي، يقوده عزة ابراهيم الدوري، نائب الرئيس العراقي السابق صدام حسين، يعرض فيها الانضمام الى "حوار السلام" .. وقال الحكيم إن الهيئة اجرت اتصالات مع اربع مجموعات مسلحة كبيرة. واضاف، بعدما رفض كشف اسماء وعناوين هذه الجماعات، "توصلنا الى مرحلة الالتقاء مع ممثلين رسميين عنهم في بغداد لمناقشة 8 ملفات تبلورت اثناء الاتصالات الثنائية اهمها موضوع التعامل مع القوات الاجنبية على ارض العراق وهل يتم من خلال جدولة ام مغادرة سريعة او مغادرة مبرمجة او مغادرة مرتبطة بتطورات القدرات الأمنية والعسكرية" واخرى ترتبط "بالتعديلات المقترحة للدستور" وكيفية "معالجة الكيانات المنحلة والتعامل مع المؤسسة العسكرية السابقة، وكيان حزب البعث" اضافة الى قضايا الاجنحة العسكرية لبعض القوى (الميليشيات) والتدخلات الاقليمية في الشأن الداخلي. وبحسب ما نشر في المشرق

- نعود الى جريدة الصباح ليخبرنا فلاح المشعل في افتتاحية الصحيفة بان مشكلة الامن بدأت تطغي على جميع ما يعانيه المواطن العراقي ويمر به من ازمات و يضيف .. نتفق مع المؤسسات الامنية الحكومية بان مسؤولية الأمن جماعية وتعني بالمباشر كل المواطنين باختلاف انتماءاتهم السياسية والطائفية، لكننا نقولها بصراحة .. والكلام للكاتب .. ان هناك من لا يريد للأمن ان يستتب بل ان بعض الجماعات المسلحة الارهابية وبسبب ضخ الاموال التي تردها من الخارج ما تزال مستمرة في تجنيد القطعان السائبة وتحرض على العمل ضد الحكومة والوطن بكل مكوناته، ومن هنا تأتي اهمية الردع الذي ينبغي ان تضطلع به المؤسسات العسكرية والأمنية..والحقيقة التي ننقلها عن الناس بشيء من الاسف انهم اصبحوا بحاجة ماسة للأمن اكثر من حاجتهم للحرية. وعلى حد تعبير فلاح المشعل في افتتاحية جريدة الصباح

على صلة

XS
SM
MD
LG