روابط للدخول

الكتاب في الصحف الأردنية يعودون للتعليق على تقرير (بيكر - هاملتون)


حازم مبيضين –عمّان

يعود الكتاب في الصحف الأردنية للتعليق على تقرير (بيكر - هاملتون) الذي لم تـُبْدِ الحكومة إزاءه أي رد فعل حتى الآن ويقول نصوح المجالي في صحيفة الرأي إن التقرير تجاهل الخلل الذي قامت عليه العملية السياسية في العراق بدءا من الدستور وقانون الانتخابات وتشكيل الحكومة وأجهزة الدولة على أساس المحاصصة الطائفية. فالمصالحة الوطنية والأمن الداخلي لا يمكن أن يتحققا في ظل سياسات الإقصاء والاجتثاث والقتل الطائفي على الهوية. والتقرير يقر بالدور الإيراني في مشاكل العراق ويطالب بدور إيراني سوري في تهدئة الأوضاع في العراق ولكنه لا يوضح أسس هذا التعاون، والأخطر أنه يهمش دول الجوار السنية والصديقة للولايات المتحدة المجاورة للعراق بينما يدعو إلى مكافأة الخصوم.

وفي العرب اليوم تقول رنا الصباغ إن تقرير (بيكر - هاملتون) رفض خيار تقسيم بلاد ما بين الرافدين عاكسا موقف الأردن الذي يرى في تلك النهاية بداية لتقسيم طائفي على مستوى المنطقة كما قد تؤجج نيران فتنة سنية-شيعية تمتد خارج الإقليم. الإشكالية الأكبر للأردن جاءت من خلال توصية بضرورة إشراك إيران وسورية في إيجاد تسوية للملف العراقي. هذه التوصية تعمق الهواجس الرسمية من أن يتحول العراق إلى كرت في يد إيران تستعمله للتدخل في كل ملفات المنطقة وفي معركتها لانتزاع اعتراف واشنطن بدورها كقوة إقليمية رئيسية إلى جانب إسرائيل. في ذلك مساس بأمن الآخرين وانقلاب على توازنات إستراتيجية وسياسية أكثر انسجاما مع تركيبة المنطقة.

وفي الدستور يقول عرفات حجازي إن مجموعة (بيكر - هاملتون) جاءت لتقدم تقريرها الذي لا تهدف من ورائه لإعادة الهدوء إلى العراق أو الأمان للبنان والسلام لفلسطين، إنما كانت تهدف أن تنقذ أمريكا ومصالح أمريكا. وجاء التقريرعقلانياً يستند إلى الحقائق والوقائع وخلص إلى استصدار 79 توصية لإنقاذ أمريكا وإسرائيل ولإنقاذ الوطن العربي وكل من شايع الولايات المتحدة. ولعل أهم ما يتعلق بالعراق هو تعديل الدستور العراقي الجديد وإعادة البعثيين والقوميين العرب إلى الحياة الوطنية مع رموز نظام صدام حسين حتى تتم المصالحة بين العراقيين. ولكن أبرز هذه التوصيات هو أن المقاومة التي دمرت السياسة والوجود الأمريكي في العراق هي ميليشيات من تنظيمات شيعية عراقية تربت في حضن الإدارة الأمريكية التي تحكم العراق وهما فريقان أصبحا من أقوى الميليشيات في المنطقة هدفهم إلغاء وجود أهل السنة في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG