روابط للدخول

في صحف القاهرة تحذير من تعميق الانقسام المذهبي في العراق، والميليشيات نتاج عجز الدولة


أحمد رجب –القاهرة

في صحيفة الأهرام الصادرة اليوم السبت كتب الدكتور حسن أبو طالب يقول إن تعبير السنة والشيعة بات ذا دلالات سياسية وإستراتيجية أكثر منه دينية أو مذهبية‏.‏ فالتعبيران يُستخدمان الآن بكثرة لافتة في تحليلات الأخبار المقروءة والمسموعة في سياق العديد من الأزمات الجارية كالحالة العراقية واللبنانية وبعض مواقف وتطورات مهمة. ويرى الكاتب المصري أن المشكلة في مثل هذا الاستخدام الإعلامي المكثف أنه يعمِّق الانقسام المذهبي عربيا على الأقل في الوجدان الشعبي العام‏،‏ إذ كثيرا ما تصور الأمور على أنها فريق من السنة في مواجهة فريق من الشيعة‏،‏ وهو ما يرسخ انطباعات خاطئة في أذهان الرأي العام‏.‏ ويقول الكاتب المصري إنه حين يتداخل البعد الديني المذهبي بآخر سياسي إستراتيجي نصبح بالفعل أمام قضية خطيرة بكل المقاييس‏،‏ فحين تخرج تقارير تتحدث عن دعم عربي لسنة العراق في مواجهة الدعم الذي تقدمه إيران لشيعة العراق‏،‏ نصبح أمام قضية تمس الاستقرار الإقليمي ككل‏‏ وليس فقط الاستقرار العراقي‏،‏ على حد تعبير حسن أبو طالب في صحيفة الأهرام.

وفي صحيفة الأخبار تنقل مها عبد الفتاح عن رئيس مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك (ريتشارد هاس) قوله إن الميليشيات أو الجيوش الخاصة سواء في العراق أو لبنان أو المناطق الفلسطينية ستظل نتاجا لعجز الدولة أو السلطة المركزية وضعف إمكانياتها. وتقول الكاتبة المصرية إن (هاس) يرى العراق في توقعاته سيظل في حالة من الفوضى لأعوام قادمة مع تواجد حكومة مركزية ضعيفة ومجتمع منقسم وعنف طائفي. أما في أسوأ الأحوال فقد تنشب حرب أهلية شاملة تطيح بالدولة وقد تسحب أطرافا مجاورة.

ويحتل مؤتمر المصالحة العراقي اهتماما بارزا في صحف القاهرة لهذا اليوم السبت، ومن العناوين الرئيسية للجمهورية:
** مائتا شخصية عراقية في مؤتمر القوی السياسية وتزايد الآمال في المصالحة
** بوش يطلب 100 مليار دولار إضافية لتمويل الحرب بالعراق

وتشير الصحيفة المصرية إلى أن المؤتمر سيشهد ورش عمل عديدة تعقد على هامشه وتناقش قضايا مختلفة تتمحور حول إعادة ضباط الجيش العراقي السابق إلى وظائفهم بالإضافة إلی توسيع رقعة المشاركة السياسية ومناقشة عمل وقانونية هيئة اجتثاث البعث.

أخيرا تتوقع صحيفة المساء أن يكون أياد علاوي هو رجل العراق القوي في المرحلة القادمة، ويقول هشام عبد الرؤوف إن التكهنات تتوالى حول ما إذا كانت الولايات المتحدة تسعی للإطاحة برئيس وزراء العراق الحالي نوري المالكي. ويرى الصحافي المصري أنه في صحيفة الـ (صنداي تايمز) البريطانية ما يدعم هذا التحليل مشيرا إلى ما ذكرته مراسلة الصحيفة من أن علاوي يمكن أن يكون البديل الذي يمكن الدفع به إلی قمة السلطة باعتباره رجلاً قوياً قد يتمكن من إحلال الأمن والنظام هناك.

على صلة

XS
SM
MD
LG