روابط للدخول

في أسبوعيات القاهرة: مصر والسعودية يتدخلان في الملف العراقي لاستعادة الهدوء


أحمد رجب –القاهرة

نطالع أسبوعيات القاهرة لهذا اليوم، ونبدأها من مجلة الأهرام العربي التي تنقل عن مصادر دبلوماسية أن اتصالات مصرية سعودية مكثفة تجري حاليا بهدف التدخل في الملف العراقي لتهدئة الأوضاع، وتشير المجلة المصرية إلى أنه من المنتظر أن يزور القاهرة الرئيس العراقي جلال طالباني، كما يزورها نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي لبحث سبل تفعيل المبادرة العربية من أجل العراق، وتقول الأهرام العربي إنه من المنتظر أن يتم الاتفاق على عقد اجتماع دول الجوار خلال الأسابيع المقبلة في مصر بعد أن أصبح من الصعب عقده في بغداد‏.‏

وفي مجلة روز اليوسف كتب رجب البنا قائلا إن الاعترافات بالفشل فى العراق تتوالى فى هذه الأيام من القادة والسياسيين وواضعي الإستراتيجية فى الولايات المتحدة، كما بلغ الغضب لدى الشعب الأمريكي درجة غير مسبوقة حتى أن 61% من الأمريكيين أعلنوا عدم رضاهم عن سياسة الرئيس بوش فى العراق، و64% قالوا إن هذه الحرب لم تقلل خطر الإرهاب كما لم توفر الأمن والديمقراطية فى العراق كما وعد بوش الشعب الأمريكي والعالم. ويتساءل رجب البنا، بماذا سيفيد الاعتراف، وكيف ستكون السياسة الأميركية في الشرق الأوسط؟

ومن جهتها تأسى مجلة آخر ساعة لتطور التيار التكفيري في العالم العربي، وتقول: هجمة شرسة يتعرض لها كل رأي حر أو محاولة لإبداء وجهة نظر مختلفة ولو علی سبيل النقاش وقد عادت الظاهرة للتفاقم لتذكرنا بحقبة سوداء سبقت اغتيال مفكرين ومحاولات قتل خلفت مناخا معاديا للإبداع والتفكير الحر وهاهي تعود من جديد الحملات التكفيرية وفتاوى إهدار الدم فيما يشبه محاكم تفتيش تهدف إلى إشاعة الجهل والعنف وهو ما يعارضه الدين الإسلامي الداعي لإعمال العقل والداعم لحق الاختلاف. وهو مخطط آثم يستهدف عقل الوطن وروحه وينافي سماحة الأديان.

ويكتب إبراهيم قاعود في آخر ساعة قائلا إن حمامات الدم مستمرة في المدن العراقية، والتباينات قائمة من توصيات (بيكر)، وجانب كبير من العراقيين يرفضها ولكل أسبابه ومصالحه في الرفض. ويبقى التساؤل مطروحا: هل ينقذ توصيات هذه اللجنة بوش إذا قبل تنفيذه؟ ومن ينقذ العراق من حالة الحرب الأهلية التي تقترب من كل بيت عراقي؟

أخيرا في صحيفة المساء التي تصدر الليلة توصيف لحادث بشع استمرارا لحوادث القتل في العراق، تقول الصحيفة إن دوريات ومفارز الشرطة العراقية عثرت على 45 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG