روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف المصرية عن الشأن العراقي ليوم الاخميس 14 كانون الاول


احمد رجب - القاهرة

في الصحف المصرية: دعوة لتحرك شعبي يبدأ من مصر لمواجهة الفتنة الطائفية.

- يعتقد الكاتب المصري المعروف مكرم محمد أحمد أن مصر مؤهلة أكثر من غيرها لتشجيع منظمات المجتمع المدني في العالمين العربي والإسلامي على سرعة النهوض في وجه الفتنة الطائفية التي تطل برأسها وسط حرائق الحرب الأهلية بين السنة والشيعة في العراق‏,‏ وخلف ساحات لبنان المضطربة بالفوضى والتي يمكن أن تعصف بأمن العالم العربي واستقراره وتضيف إلى مشكلاته العديدة مشكلة جديدة تستنزف قواه وتفتت دوله. ويدعو الكاتب المصري إلى حركة شعبية واسعة تشارك فيها كل الفعاليات لتنتصر ضد محاولات الفتنة بين الشيعة والسنة، ويقول مكرم محمد أحمد إن القاهرة عاصمة مؤهلة لهذا الدور باعتبار موقف علمائها الذين أفتوا بأن المسلم الشيعي يتساوى مع المسلم السني عند الله‏,‏ فكلاهما يقر بفرائض الإسلام ويقر بصحيح كتاب الله في صورته الراهنة ويؤمن برسالة محمد ولا تمنع الخلافات الفرعية بين المذهبين من ان يصلي أحدهما وراء الآخر‏,‏ ويرى إن المطلوب البدء فورا لعل أصداء أصوات الجماهير المسلمة الغاضبة‏,‏ ودعائها الي الله تصل إلى أهل العراق وتمنع انفجار الفتنة واتساعها بما يقلل من فرص الخطر ويحاصر ألسنة اللهب على حد تعبير مكرم محمد أحمد.

- ومن العناوين الرئيسية في الأخبار: مصرع وإصابة 70 في هجوم انتحاري ببغداد
بوش يلتقي بالهاشمي ويؤكد دعمه للحكومة العراقية
نصف الأمريكيين يعتقدون أن العراق تحول إلى فيتنام جديدة.

- وتقول الصحيفة المصرية إن أعمال العنف في العراق تتسع على الرغم من أن الحكومة العراقية قدمت إلى واشنطن خطة تتسلم بمقتضاها المهام الأمنية بحلول شهر مارس – آذار القادم.

- وننتقل إلى الجمهورية التي تقول في عناوينها الرئيسية: عشرات الضحايا في اقتتال طائفي.. والربيعي يطالب بترك بغداد للقوات العراقية وحدها!
انهيار التأييد الشعبي الأمريكي للحرب إلي 15 في المائة.. وقائد العمليات يعترف بصعوبة كسب الحرب عسكريا.

- وتقول الصحيفة المصرية إن الأوضاع الأمنية تدهورت في بغداد بالأمس بصورة رهيبة، وتشير إلى أنها تنذر بحرب أهلية واسعة النطاق كما تشير إلى تزايد مخاوف الدول العربية إزاء إمكان اتساع نطاق الفتنة الطائفية وانتقالها خارج العراق.

- من جهتها تنقل صحيفة الوفد عن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أن الإستراتيجية الأمريكية الجديدة ستبني على الواقع العراقي الحقيقي وليس من خلال فرضيات، معتبرا أن الإستراتيجية الأمريكية القديمة كانت واحدة من أهم أسباب تدهور أحوال العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG