روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة المصرية عن الشان العراقي ليوم الثلاثاء 12 كانون الاول


احمد رجب - القاهرة

الكتاب المصريون يواصلون اهتمامهم بالمعالجة الأميركية للملف العراقي.

- يواصل الكتاب المصريون في صحف القاهرة اهتمامهم بالمعالجة الأميركية لملف العراق، ولا يخفي الكاتب صلاح منتصر إعجابه بهذا التعامل قائلا إنه في شفافية حقيقية وليست مظهرية أو دعائية‏,‏ أعلنت في واشنطن تفاصيل دراسة مجموعة العراق بعد دقائق من تسليمها إلي الرئيس الأمريكي بوش‏.‏ لم يتم إخفاء أي معلومة أو توصية تضمنها تقرير الدراسة وعلى أساس أنه ليس تقريرا خاصا بالرئيس طلب إعداده بقرار منه ويستطيع حجبه‏,‏ وإنما كان التكليف بوضع التقرير أو الدراسة من الكونجرس. ويقول الكاتب المصري إن التقرير سيكون متاحا للمواطن الأميركي ولكل الرأي لعام العالمي مهما كانت القسوة أو الصراحة التي تضمنها التقرير ضد سياسة الرئيس بوش‏,‏ لأنه في النهاية هناك ما هو أهم من الرئيس وهو مصلحة الوطن‏، على حد تعبير صلاح منتصر.

- ومن جهته يرى الكاتب المعروف مكرم محمد أحمد أن إسرائيل تكاد تكون الدولة الأكثر انزعاجا من تقرير بيكر ـ هاملتون والأكثر تخوفا من نتائجه‏,‏ لأن التقرير يلغي جهودا كبيرة بذلتها السياسة الإسرائيلية على مدى السنوات الخمس الماضية وساعدها في ذلك المحافظون الجدد للفصل بين قضية الصراع العربي الإسرائيلي وسائر قضايا المنطقة‏، لكن تقرير لجنة بيكر ـ هاملتون يعيد المشاكل إلى أسبابها الصحيحة‏,‏ ويؤكد استحالة تهدئة الوضع في العراق وضمان شرق أوسط أكثر استقرارا دون تسوية الصراع العربي الإسرائيلي وأكثر ما يكرهه الإسرائيليون في التقرير أنه يوصي بعقد مؤتمر دولي لتحريك التفاوض على المسارين السوري واللبناني‏,‏ والفلسطيني.

- ‏ومن عناوين صحيفة الجمهورية: مصرع 48 جنديا أمريكيا في العراق خلال 10 أيام.
انفجارات تحصد العشرات.. والعثور علي 60 جثة وإنقاذ 23 رهينة.
- في أخبار اليوم الكاتب الشهير أحمد رجب كتب في مقاله نصف كلمة يسخر من العنف اليومي في العراق قائلا:" المواطن العراقي علي العياش الذي توفي منذ يومين هو أول عراقي يموت موتة ربنا من ثلاث سنوات" .

- ومن عناوين صحيفة المساء الصادرة الليلة في القاهرة: إصابة 18 جندياً أمريكياً.. في "هبوط اضطراري" لمروحية بالأنبار
مصرع وإصابة 39 شخصاً واختطاف 17 في أعمال عنف جديدة بالعراق

- وعلى صعيد آخر قالت صحيفة روز اليوسف الصادرة اليوم إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أعربت عن "اعتزازها" لمساهمتها في إسقاط الرئيس العراقي السابق صدام حسين مؤكدة أنها غير نادمة على الحرب على العراق. ونقلت الصحيفة المصرية عن رايس قولها: أعتز بأن بلادي ساهمت في نهاية الأمر في تحرير 25 مليون عراقي من طاغية.

على صلة

XS
SM
MD
LG